المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:الاندبندنت: تأجيل إغلاق معتقل جوانتنامو لمدة عام على الأقل

04/10 11:08

خصصت الصحف البريطانية الصادرة الخميس مساحات لتغطية قضايا دولية بينها التأجيل الجديد لتنفيذ قرار إغلاق معتقل جوانتنامو، إلى جانب الجدل السياسي حول مشروع بناء مركز إسلامي قرب مركز التجارة العالمي في نيويورك، ومساعي بعض المنظمات الإسرائيلية لتدريب مواطنيها على كيفية إعادة صياغة محتويات موقع ويكيبيديا على الانترنت لتعكس وجهة النظر الإسرائيلية. تعارض شريحة سياسية وعدد كبير من النشطاء في الحزب الجمهوري نقل معتقلي جوانتنامو لسجون في الأراضي الأمريكية تأجيل إغلاق جوانتنامو نشرت صحيفة الاندبندنت تقريرا خاصا كشفت فيه أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما لن يتمكن من الوفاء بتعهده بإغلاق معتقل جوانتنامو قبل مرور عام كامل على الأقل بعد الموعد الذي حدده لنفسه لانجاز هذه المهمة أبان تسلمه مهام منصبه بداية 2009. وأضافت الصحيفة أن أوباما وعد بإغلاق المعتقل في يناير/ كانون الثاني 2010 حيث لا يزال المسؤول عن السجن في انتظار أوامر بنقل المعتقلين تمهيدا لإغلاق المعتقل في كوبا. ونقلت الصحيفة عن الأدميرال جيفري هاربسون الذي تولى مهام إدارة المعتقل قبل ثلاثة أشهر قوله "حتى في حال إصدار الرئيس الأمريكي اليوم فإن التطبيق سيحتاج إلى ستة أشهر". وتشير الصحيفة إلى أن التأخر في تطبيق قرار إغلاق المعتقل يعكس مقدار معارضة أعضاء الكونجرس والمعارضة الشعبية لترحيل المعتقلين إلى سجون في الأراضي الأمريكية. مسجد نيويورك تحول موضوع بناء المركز الإسلامي قرب مركز التجارة العالمي في نيويورك إلى شعار انتخابي ذكرت صحيفة الجارديان في تقرير أن أعضاء الحزب الجمهوري في الولايات المتحدة صعدوا من لهجتهم المعارضة لمشروع بناء مسجد بقرب مقر برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك. وقالت الصحيفة إن التصعيد من جانب الجمهوريين يتزامن مع الحملات الانتخابية التي تسبق انتخابات التجديد النصفي، وتلي إعلان الرئيس أوباما تأييده لخطط بناء المركز الإسلامي على مقربة من مكان هجمات الحادي عشر من سبتمبر أيلول 2001. وأشارت الجارديان إلى الجمهوريين الذين شبهوا بناء المسجد في هذا المكان بالهجوم الذي شنته القوات اليابانية خلال الحرب العالمية الثانية على قاعدة "بيرل هاربر" العسكرية. وقد تحولت المعارضة لبناء المسجد إلى شعار سياسي في الحملات الانتخابية الحامية التي يخوضها المرشحون الساعون للفوز بمقاعد في الكونجرس. ويكيبيديا والصراع في الشرق الأوسط نشرت صحيفة الجارديان تقريرا ذكرت فيه أن منظمتين اسرائيليتين إطلقتا دورات تدريبية لكيفية إعادة صياغة المواد المنشورة على موقع ويكيبيديا على شبكة الانترنت بهدف جعل تلك المواد تعكس وجهة النظر الإسرائيلية في قضايا مثل الحدود والثقافة. وتشير الصحيفة إلى أن الصراع في الشرق الأوسط أطل برأسه بشكل واضح على مواقع الدردشة والمنتديات الحوارية على شبكة الأنترنت. تسعى جماعتان اسرائيليتان إلى تدريب مواطنيهما على إعادة صياغة محتويات ويكيبيديا الخاصة بالصراع في الشرق الأوسط فقد أطلقت مجموعتان اسرائيليتان دورات تحمل اسم "الصياغة الصهيونية" لتدريب المشاركين فيها على كيفية إبراز وجهة النظر الإسرائيلية في المواد المنشورة على موقع ويكيبيديا. فقد أقام كل من "مجلس يشا" الذي يمثل المستوطنين اليهود في الضفة الغربية وحركة "إسرائيل شيلي" اليمينية أول ورشة عمل في القدس لتعليم المشاركين فيها كيفية إعادة صياغة بعض أكثر المواد المنشورة على الموسوعة المفتوحة، ويكيبيديا. ونقلت الصحيفة عن نافتالي بينيت، رئيس "مجلس يشا" قوله "إننا لا نريد تغيير ويكيبيديا أو تحويلها لدراع دعائي، إن ما نريده هو فقط بيان وجهة النظر الأخرى. الناس تعتقد أن الإسرائيليين سيئين وأشرار وأن هدفهم الوحيد هو إيذاء العرب". وتعد موسوعة ويكيبيديا أحد أكثر مواقع الانترنت شعبية، حيث يتيح الموقع لمشتركيه الفرصة لتحرير المواد المنشورة عليه بمختلف اللغات. ويقول القائمون على الدورات التدريبية إن الحكومة الإسرائيلية لا تقوم بما يجب لبيان وجهة النظر الإسرائيلية. ويضيف بينيت "خذ مثلا الصفحة الخاصة بدولة إسرائيل فهي تظهر خريطة إسرائيل بدون أن تحتوي الجولان اليهودية والسامرة" في إشارة إلى هضبة الجولان السورية والضفة الغربية التان احتلتهما إسرائيل منذ 1967. 7 ساعات يوميا لوسائل الأتصال تقول صحيفة التايمز في تقرير في صفحة التكنولوجيا إن دراسة أجرتها منظمة "أوفكوم" التي تشرف على قطاع الإعلام في بريطانيا، تظهر أن البريطاني يقضي ما معدله 7 ساعات يوميا في استخدام وسائل الإعلام التقليدية مثل التلفزيون والحديثة مثل الانترنت ووسائل الإتصال المختلفة مثل الهاتف النقال. ويكشف التقرير أن الشخص العادي في المملكة المتحدة يقوم بارسال رسائل قصيرة من هاتفه النقال حاليا بمعدل يفوق باربع مرات ما كان يرسله في 2004. ويشير التقرير إلى أن البريطاني يقوم بالمعدل بتصفح مواقع التواصل الاجتماعي ويشاهد قنوات التلفزيون ويتراسل عبر هاتفه الجوال في ذات الوقت. يقضي الشخص العادي 7 ساعات وهو يستخدم وسائل الاتصال وتصفح وسائل الإعلام المختلفة يوميا وذكرت الدراسة أن الشخص العادي يشاهد قنوات التلفزيون بمعدل 173 دقيقة يوميا، و 62 دقيقة للاستماع للراديو، و يقضي 34 دقيقة لتصفح رسائل البريد الألكتروني، و 31 دقيقة لقراءة الصحف، و 28 دقيقة لإجراء المحادثات الهاتفية بشكل يومي. الجامعات البريطانية نشرت صحيفة الاندبندنت تقريرا بعنوان "3 الاف طالب بريطاني حاصل على درجات الامتياز سيتم حرمانهم من الجامعات التي يرغبون بالانتساب إليها" خلال السنة الدراسة الجديدة. ونقلت الصحيفة عن الوزير المسؤول عن شؤون التعليم العالي في الحكومة البريطانية ديفيد ويليتس قوله على الاف الطلاب النظر إلى جامعات تقل مستوى عن تلك التي يرغبون بها. وقال ويليتس في حوار لصحيفة الاندبندنت "أتوقع بكل أسف أن لا يحصل عدد كبير من الطلاب على مكان في الجامعات" التي يرغبون بالالتحاق بها. ومن جانبها قالت صحيفة الجارديان إن الجامعات البريطانية لديها عدد أكبر من المقاعد مما كان متوقعا في السابق، إلا أن السنة الدراسة الجديد ستشهد حرمان عدد كبير من الطلاب من فرصة التعليم في الجامعات التي يرغبون بها. يشار إلى أن الحكومة البريطانية أطلقت خطة لخفض النفقات الحكومية بهدف خفض العجز المتراكم في الميزانية العامة للدولة، وهو ما يهدد الكثير من برامج الرفاه الاجتماعي في المملكة المتحدة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل