المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:التايمز: عمدة نيويورك مستمر في دعم بناء المسجد

04/10 11:08

حاخام يهودي وإمام مسلم مع بناء المسجد مصير ناشط فلسطيني في قرية بلعين ودعم عمدة نيويورك لبناء المسجد وتراجع تونس في مجال حقوق المرأة من المواضيع التي تناولتها الصحافة البريطانية الخميس. "لا تتخلوا عن التسامح" في صحيفة التايمز نجد تقريرا عنوانه "لا تتخلوا عن التسامح" أعده جيمس بون مراسل الصحيفة في نيويورك. يقول كاتب التقرير إن عمدة نيويورك مايكل بلومبيرج استشهد بأحدى القيم التي مات من أجلها أبطال، من أجل التعبير عن دعمه لبناء المسجد بالقرب موقع برجي التجارة. وقال بلومبيرج أثناء مشاركته في حفل إفطار رمضاني "يجب أن نفعل ما هو صائب لا ما هو سهل". وحذر من أن التخلي عن المشروع يصب في صالح المنظمات الإرهابية ويمنحها مادة للدعاية. ووصف بلومبيرج المشروع بأنه اختبار للقيم الأمريكية ، وقال انه "كما حاربنا الشيوعية بأن أظهرنا للعالم قوة الأسواق الحرة والانتخابات الحرة كذلك يجب أن نحارب الإرهاب بأن نظهر للعالم قوة حرية العبادة والتسامح الثقافي. وقال بلومبيرج "الحرية والتسامح ستهزم التعسف والإرهاب، هذاهو الدرس العظيم للقرن العشرين". ويعتقد أن موقف بلومبيرج المؤيد لإقامة المسجد بناء على قيم التسامح نابع من تجربته وتجربة عائلته اليهودية مع غياب التسامح الديني في الولايات المتحدة، كما يقول كاتب التقرير. ومن المعارضين لبناء المسجد في الموقع ديبرا برلينجيم شقيقة الطيار الذي كان يقود الطائرة التي اصطدمت ببيان البنتاجون. وقالت ديبرا للإعلام ردا على سؤال عن المسافة التي تراها مناسبة بين المسجد وجراوند زيرو"ليست هناك مسافة مناسبة". مقاومة سلمية وحكم بالسجن في صحيفة الاندبندنت كتب دونالد ماكنتاير مراسل الصحيفة في القدس تقريرا بعنوان "ناشط غير مسلح يواجه السجن لأنه تجرأ على تحدي إسرائيل". يقول كاتب التقرير ان البارونة أشتون مفوضة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي قد أصدرت بيانا شديد اللهجة توبخ فيه إسرائيل بسبب إصدارها حكما ضد الناشط الفلسطيني عبدالله أبو رحمة وهو من قياديي الاحتجاجات السلمية ضد الجدار الإسرائيلي العازل التي تنظم كل يوم جمعة في قرية بلعين في الضفة الغربية بشكل منتظم منذ خمس سنوات حتى الآن. وقالت الليدي أشتون إنها في غاية القلق لأن ابو رحمة يواجه حكما بالسجن لأنه يمارس حقه المشروع في الاحتجاج ضد الجدار الفاصل بأسلوب سلمي غير عنيف. وأشارت المفوضة في بيانها إلى أن الاتحاد الأوروبي يعتبر الجدار الفاصل غير شرعي حيث بني على أراض فلسطينية، كما هو الحال في قرية بلعين، كما يعتبر أبو رحمة الذي يعمل مدرسا في إحدى المدارس الخاصة، يعتبره مدافعا عن حقوق الانسان وملتزما بالاحتجاج السلمي، حسب التقرير. ويشير التقرير إلى أن وزارة الخارجية الإسرائيلية اتهمت أشتون بالتدخل في النظام القضائي الإسرائيلي خاصة بعد تعبير دبلوماسيين غربيين عن قلقهم من قسوة الإجراءات التي اتخذتها قوات المن الإسرائيلية ضد المحتجين في قرية بلعين. ويقول كاتب التقرير إن دبلوماسيين أوروبيين حضروا جلسات محاكمة أبو رحمة، ويضيف أن تدخل ليدي أشتون جاء ليوضح أن ممثلي الاتحاد الأوروبي سيستمرون في مراقبة التطورات في الضفة الغربية عن كثب أثناء إجراء المفاوضات المباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين في واشنطن الأسبوع القادم، حسب كاتب التقرير. تراجع في حقوق النساء التونسيات وفي صحيفة الجارديان نطالع مقالا بعنوان "تراجع في مجال حقوق النساء في تونس" كتبه كامل لبيدي. يقول كاتب المقال إن الرئيس التوسي زين العابدين بن علي يستخدم القانون الذي سن قبل 54 عاما والذي يحمي حقوق النساء بشكل أفضل منه في أي بلد عربي من أجل أن يخفي تدهور وضع حقوق الإنسان في البلاد. ومن بين معالم القانون الذي سن في عهد الرئيس السابق الحبيب بورقيبة حظر تعدد الزوجات واشتراط موافقة الرجل والمرأة من أجل إتمام الزواج، وقد ساهم وضع المرأة المتميز في تنشيط دورها الاجتماعي والاقتصادي، حسب كاتب المقال. ويرى كاتب المقال أن النساء لا يستثنين من الحرب على حرية التعبير التي تشن في تونس التي بدأت الدولة بشنها في بداية التسعينيات من القرن الماضي بشكل متزامن مع تعديل قانون الأحوال الشخصية. وكانت أولى الضحايا من النساء أولئك اللواتي اتهمن بدعم أحزاب المعارضة المحظورة، حيث تعرضن إما للسجن أو الاستجواب من قبل أجهزة الأمن أو تعرضن للتهديد بالتقديم للمحاكمة أو الاغتصاب في مراكز الشرطة، وفقا لمنظمات محلية وأجنبية. ويقول كاتب المقال إن نساء من مجالات عمل مخنلفة بينهن الأكاديميات والصحفيات والمحاميات والطبيبات يتعرضن للتنكيل والاعتداء من قبل رجال أمن بملايس مدنية بسبب أشياء بسيطة كالتوقيع على عرائض أو المشاركة في اجتماعات تعقد في مقرات منظمات معترف بها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل