المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:ميليباند للاندبندنت: الامريكيون اساؤوا معاملة المشتبهين بتورطهم بنشاطات ارهابية

04/10 11:08

اقتصرت تغطية اخبار العالم العربي والشرق الاوسط في الصحافة البريطانية الصادرة لندن صباح الاحد على ثلاثة مواضيع نشرتها صحيفتا الاوبزيرفر والاندبندنت. الاندبندنت: ميليباند بدا وكأنه يوجه اسهمه نحو جاك سترو وتفردت صحيفة الاندبندنت بنقل حديث خاص لوزير الخارجية البريطاني السابق ديفيد ميليباند الذي قال ان "بريطانيا كانت بطيئة في التصرف حيال حالات التعذيب التي مارسها الامريكيون". واضاف ميليباند الذي اجرى معه الحديث المراسل السياسي للصحيفة مات كورلي ان "الولايات المتحدة قامت بأفعال سيئة حيال المشتبه فيهم وذلك بعد هجمات 11 سبتمبر/ ايلول 2001 وان بريطانيا تأخرت في التصرف حيال هذا الامر". ولكن الصحيفة تقول ان اختيار ميليباند الكلام عن فترة ما بعد 11 سبتمبر/ ايلول 2001 تعني نزع المسؤولية عنه عندما كان على رأس وزارة الخارجية اذ لا يزال يصر على انه اراد انتهاج "سياسة خارجية اخلاقية". وتضيف الصحيفة ان ميليباند في ذلك، يصوب اسهمه نحو سلفه جاك سترو الذي كان وزيرا للخارجية عندما اطلقت الولايات المتحدة ما تسميه "حربها على الارهاب". وينقل كورلي اصرار ميليباند على انه "قام بما يجب ان يفعله حين تعلق الامر بالابقاء على التوازن بين مصالح الامة من جهة ومبادئها والتزاماتها الاخلاقية من جهة اخرى". ويدافع ميليباند عن الوزارة التي تولاها من خلال ما وصفه بـ"المسؤولية التي تحلت بها الحكومة التي انتمى اليها والتي كانت وراء اطلاق سراح المعتقل بنيام محمد من سجن جوانتانامو الامريكي"، كما نفى حسبما تنقل الصحيفة عنه "حجب أي معلومات في هذا السياق تهدف الى حماية جاك سترو ورئيس الحكومة البريطانية السابق توني بلير". ولكن الصحيفة تسأل احد كبار اساتذة القانون الدولي في جامعة لندن البروفسور فيليب ساندز عن دفاع ميليباند عن نفسه، وكانت اجابة الاكاديمي البريطاني ان "ميليباند يدفن رأسه في الرمال لانه ببساطة حسب قول ساندرز، "كان بامكانه الدعوة الى فتح تحقيق مستقل يعطي لكل حقه". اوباما: وفينا بالتعهد وفي تقرير نقلته عن وكالة الاسوشيتد برس ركزت صحيفة الاوبزيرفر على موقف اوباما حيال انسحاب القوات المقاتلة الامريكية من العراق والذي قال فيه ان "هذه الخطوة تحقق تعهدا انتخابيا كان قد قطعه للشعب الامريكي خلال حملته الانتخابية للرئاسة". وتنقل الصحيفة قول اوباما في حديثه الاذاعي الاسبوعي بأن "عودة اكثر من 90 الف جندي الى الولايات المتحدة منذ بداية عهده يفي بالتعهد الذي قطعه بانهاء الحرب، فقد اقفلت قواعد وسلمت اخرى للعراقيين في انحاء عدة من البلاد"، خاتما بالقول ان "العراقيين تسلموا مسؤولية الامن في عدة مناطق". اوباما وصف عودة 90 الف جندي الى ديارهم بالـ"وفاء بالتعهد" كما نقلت الصحيفة قول عضو مجلس الشيوخ عن ولاية كنتاكي الجمهوري ميتش ماك كونيل انه "على الرغم من الحاجة الى تحقيق المزيد في العراق على عدة اصعدة، الا ان الجيش الامريكي قد اتم كل واجباته الوطنية خلال الاعوام السبعة الماضية في مجال حماية الولايات المتحدة". "الى نهاية الارض" وفي سياق آخر، نشرت الاوبزيرفر مراجعة رواية "الى نهاية الارض" للكاتب الاسرائيلي ديفيد جروسمان الذي يقول ان "اليأس رفاهية لا يقدر عليها". وتجدر الاشارة الى ان الرواية اهداها مؤلفها لذكرى ابنه الذي قتل بينما كان يخدم في صفوف الجيش الاسرائيلي . ويفسر جروسمان للصحفية ريتشيل كوك لماذا لا يزال يعارض بشدة سياسة بلاده حيال الفلسطينيين. وفي سياق المراجعة المفصلة للرواية يقول جروسمان للاوبزيرفر ان "بعض كتبه اثارت غضب الاسرائيليين وبخاصة مجموعة التقارير التي جمعها في كتاب تحت عنوان الغبار الاصفر الذي يتضامن فيه مع معاناة سكان الاراضي الفلسطينية المحتلة. ولكن الكاتب يقول ان روايته الاخيرة مختلفة لانها "تسمح للناس بالتخلي عن الحاجة للهجومية وان يتوقفوا للحظة ويفكروا في معنى الانسانية في هذه الظروف التي تعيشها البلاد على الرغم من كل التناقضات والشكوك الداخلية التي تراود النفوس". وفي نهاية مقالها الطويل تتطرق كوك الى حياة جروسمان منذ ولادته في القدس عام 1954 وتسأله عن طفولته ونشأته وخدمته العسكرية التي قضاها في الاستخبارات الاسرائيلية وعمله في سيناء ومواقفه السياسية السابقة وما الذي جعلها تتغير وتنضج على النحو الذي اصبحت عليه. كما تتطرق كوك الى تحول جروسمان الى كاتب بعد اتمامه الدراسة وعمله في الاذاعة لتنتهي المقابلة على قول لجروسمان بأن "الكتابة وسيلة لوصف الحياة في ادق تفاصيلها حتى ولو كانت كابوسا او جحيما، ومن خلال هذا الوصف يعيش الكاتب حياته لا الحياة التي يرسمها له الآخرون من خلال ما يعتقدون انه الواقع".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل