المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:القذافي "يعرف الايطاليات على الدين الاسلامي"

04/10 11:08

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير احدث اصدارات برنامج "فلاش بلاير" متاحة هنا يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير تنشر الديلي تلغراف مقالا حول رد فعل الايطاليين على ندوة نظمها الزعيم الليبي معمر القافي في روما لتعريف مجموعة من النساء معظمهن ممثلات وعارضات ازياء بالاسلام. وتقول التلغراف التي نشرت الى جانب المقال صورا لحسناوات إيطاليات يحملن نسخا من القرآن أهداها لهن القذافي ان "علاقة رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلسكوني التي تتقوى يوما عن يوم بالعقيد القذافي أصبحت مصدر احراج للاول، وفقا لنواب المعارضة في البرلمان وحتى اعضاء الحكومة." "فيوم الاثنين، استدعى الزعيم الليبي نساء عبر وكالة لعارضات الازياء للانضمام إليه وبرلسكوني الى معرض للصور الفوتوغرافية في معهد روما الثقافي، حول الروابط التاريخية بين البلدين. وحسب الصحيفة، فان "القذافي قال للعارضات والممثلات ان الإسلام هو خاتم الديانات، مصرا على انه ان اراد شخص اعتناق ديانة واحدة، فيجب ان تكون الاسلام." وبعد ذلك، خرج الزعيمان لمشاهدة عرض لركوب الخيل تليها مأدبة عشاء رسمية، حسبما ذكرت التلغراف. وذكرت الصحيفة ان القذافي التقى بحوالي 500 شابة جلبتها نفس الوكالة ووزع عليهن نسخا من المصحف والكتاب الاخضر، قائلا ان "على اوروبا اعتناق الاسلام". وقال زعيم الحزب الكاثوليكي الايطالي روكو بوتييوني: "اذا ذهبت الى طرابلس داعيا الليبيين لاعتناق المسيحية، ما هي حظوظي في ان اعود في قطعة واحدة؟" وقالت مؤسسة فاري فوتورو المرتبطة بالسياسي المحنك جيانفرانكو فيني ان ايطاليا اصبحت "مدينة ملاهي على شاكلة ديزني لاند لخرف القذافي وغروره." ونقلت التلغراف عن روزي بيندي عضوة البرلمان المنتمية لحزب المعارضة الرئيسي ان "نقل مئات النساء الايطاليات على متن حافلات الى العقيد القذافي يعد انتهاكا مذلا لكرامتهن." "احباط اوباما" كما تنشر التغراف مقالا عن الرئيس الامريكي باراك اوباما الذي "عبر عن احباطه من شائعات الجمهوريين الذين يقولون انه مسلم ويشككون في اهليته للرئاسة." وقال اوباما في مقابلة اجرتها معه شبكة ان بي سي التلفزيونية ان هناك "آلية او شبكة تتعمد التضليل تستفيد من عصر المعلومات في نشر هذه الشائعات بشكل متواصل." ولكنه قال إنه لن يشغل نفسه بهذه الشائعات، لانه اذا فعل ذلك "فلن يمكنه انجاز اي عمل آخر." ميمون المالكي وفي الغارديان مقال حول اختفاء الطفل العراقي ميمون المالكي من قاعدة عسكرية بريطانية. وتذكر الصحيفة ان الحكومة البريطانية امرت بإجراء تحقيق عاجل في اختفاء الطفل العراقي الذي اختفى منذ كان في رعاية المسعفين والاطباء العسكريين البريطانيين في عام 2003. وفي واحدة من أغرب القضايا المصاحبة لاحتلال العراق، حسب وصف الصحيفة، اختفى ميمون سلام المالكي وهو صبي عمره 11 عاما في غضون أيام من نقله الى قاعدة بريطانية بعد ان اصيب بينما كان يلعب بذخائرحية. ورغم كون جروحه لم تشكل خطرا على حياته، لم يره ذووه منذ ذلك الحين. وقالت السلطات البريطانية لوالد ميمون انها ارسلته الى الى مستشفى عسكري اميركي في الكويت لمزيد من العلاج، ولكن لم تستطع تحديد مكانه أو تقديم معلومات عنه. وتصر السلطات العسكرية الامريكية انها لا تعرف شيئا عن الموضوع، وتقول انه في غياب اية وثائق، لا يمكنها حتى التاكد من ان الطفل سلم اليها. وتقول الغارديان ان وزير الدفاع البريطاني ليام فوكس عندما سمع بالقضية الاسبوع الماضي امر بمراجعة عاجلة للملف لتسليط بعض الضوء عليه. وفي تلك الاثناء، تقول اسرة ميمون انها اصيبت بخليط من الذهول الكبير والغضب العميق. واصيب ميمون في نيسان أبريل 2003، بعد وقت قصير من غزو العراق. وبينما كان يلعب بذخائر لم تنفجر بالقرب من منزل في البصرة، اصيب في عينه وفقد يده اليسرى وعدة أصابع من يده اليمنى. ونقلته قافلة عسكرية بريطانية اثرها الى قاعدة قريبة ليتلقى الإسعافات الأولية، ومن ثم تم نقله إلى مستشفى ميداني عسكري بريطاني في الشيبة. وما حدث بعد ذلك لا زال لم يتضح بعد، حسب الصحيفة. الزكاة في بريطانيا وفي الشأن البريطاني، تنقل الغارديان عن جمعية خيرية بريطانية دعوتها لمسلمي بريطانيا، بان يفوا بالتزاماتهم الدينية لمساعدة الفقراء من خلال منح الأموال داخل المملكة المتحدة وليس في الخارج، على الرغم من الدمار الذي سببته الفيضانات في باكستان. وعادة ما يدفع العديد من المسلمين البريطانيين الزكاة لمساعدة المحتاجين في بلدانهم الاصلية، كما ان باكستان اصبحت بسبب الفيضانات التي اكتسحتها مؤخرا خيارا واضحا للمزكين هذا العام. وتذكر الصحيفة ان 43 بالمئة من مسلمي بريطانيا هم من أصل باكستاني. لكن منظمة "مرسي ميشن يو كيه" الخيرية التي احدثت قبل ثلاث سنوات تدعو المسلمين الى المساهمة في مجتمعاتهم المحلية. وتنقل الصحيفة عن عظيم كيدواي مدير المنظمة قوله ان "هناك منظمات خيرية اسلامية كبرى مثل "مسلم ايد" و"اسلاميك رليف يو كيه" تدعو مسلمي بريطانيا الى دفع الزكاة خارج البلاد لمساعدة المحتاجين في بلدان كباكستان، ولكن منظمة اخرى واسمها "مؤسسة الزكاة الوطنية" تشير الى العدد المتزايد من المسلمين الذين يعيشون تحت خط الفقر في بريطانيا." واعترف كيدواي ان حملة منظمته سوف تثير الجدل بالنظر إلى الوضع في باكستان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل