المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:الاندبندنت: هل سيتخلى نتنياهو عن قاعدته السياسية لتحقيق السلام؟

04/10 11:08

نشرت جريدة الاندبندنت مقالا حول استئناف مباحثات السلام المباشرة بين الاسرائيليين والفلسطينيين تحت عنوان "قلها بصوت منخفض، ولكن قد يكون بنيامين نتنياهو الشخص الذي يصنع التاريخ". تتساءل الاندبندنت عن الكيفية التي أقنع بها نتنياهو أوباما بالضغط على الفلسطينيين للعودة للمفاوضات المباشرة وفي عنوان ثانوي، قال كاتب المقال دونالد ماكنتاير إن على رئيس الوزراء الإسرائيلي أن يتخلى عن قاعدته السياسية اليمينية. وأضاف "بعيدا عن ما جرى خلال اليومين الأولين من المباحثات المباشرة" التي خاضها الفلسطينيون والاسرائيليون في واشنطن، فإن السؤال هو، كيف تمكن نتنياهو من اقناع الرئيس الأمريكي باراك أوباما في يونيو حزيران الماضي بالضغط على محمود عباس لاقناعه باستئناف المفاوضات المباشرة بين الجانبين على أن يتم التوصل لاتفاق سلام خلال عام واحد فقط. وذكرت الصحيفة أن البيت الأبيض أكد أن رئيس الوزراء الإسرائيلي أجرى مباحثات مع الرئيس أوباما سبقت ممارسة الضغوط على الجانب الفلسطيني، إلا أن الإدارة الأمريكية رفضت الكشف عن طبيعة تلك المحادثات، وطبيعة الوعد الذي قدمه نتنياهو لأوباما. وفي حال اتسمت هذه الأنباء بالمصداقية، فإن منطقة الشرق الأوسط ستكون أمام فرصة جديدة لحل هذه النزاع السياسي الدائر منذ عقود، كما ستكون الفترة المقبلة اختبارا لنوايا نتنياهو والتزامه بما قاله للرئيس الأمريكي. الانسحاب من افغانستان واجهت خطة أوباما لتحديد تاريخ للانسحاب من افغانستان انتقادات عدة نشرت صحيفة الديلي تلجراف مقالا نقلت فيه عن جنرال رفيع في الجيش الأمريكي قوله إن تحديد تاريخ محدد للإنسحاب من أفغانستان سيزيد من عزيمة طالبان. وأيد الجنرال جاك كين، وهو أحد القادة العسكريين الأمريكيين في العراق، الانتقادات التي وجهت لخطة الرئيس باراك أوباما بتحديد موعد لانسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان. وقال جورج جرانت، الخبير في شؤون مكافحة الإرهاب، إن الجنرال الأمريكي يرى أن تحديد موعد الإنسحاب "يقوي عزيمة المسلحين ليستمروا في القتال لحين حلول الموعد الذي حددته الإدارة الأمريكية، وأن ذلك سيمثل هدفا يحفزهم على الصمود". ووصف الجنرال كين الإنسحاب المبكرة بأنه "خيانة كبرى" للشعب الأفغاني. الصحافة والتنصت يضغط نواب عن حزب العمال والديمقراطيين الأحرار على الحكومة البريطانية لإجراء تحقيق في قضية التنصت عادت قضية التنصت على هواتف أعضاء في البرلمان البريطاني والتي اتهمت بها صحيفة "نيوز اوف ذا ويك" إلى الظهور مرة أخرى رافقتها ضغوط على الحكومة لفتح تحقيق في هذه القضية. فقد ذكرت صحيفة الجارديان أن التصريحات التي أدلى بها موظف سابق في الصحيفة واتهم فيها أندري كولسون، الناطق باسم رئيس الوزراء ديفيد كاميرون، ورئيس التحرير السابق هذه الصحيفة "بالكذب" عندما نفى أي علم بالمخالفات القانونية للتنصت على هواتف أعضاء في البرلمان. وقد برزت هذه القضية إلى السطح مرة أخرى بعد أن نشرت صحيفة نيويورك تايمز مقالا مطولا قالت فيه إن كولسون ناقش خلال فترة توليه رئاسة تحرير الصحيفة اتباع "أساليب غير شرعية" للحصول على الأخبار. وذكرت الصحيفة إن مكتب رئيس الوزراء والشرطة يواجهان ضغوطا لإجراء تحقيقات جديدة في هذه القضية. وفي مقال آخر، تساءلت الجارديان ما إذا كان الناطق باسم رئيس الوزراء قد كذب حول هذه القضية. وكان كولسون قد استقال من منصبه على خلفية الحكم بالسجن على محرر شؤون الأسرة المالكة في الصحيفة على خلفية التنصت على رسائل الهواتف النقالة لبعض أفراد الأسرة المالكة في بريطانيا. وينفي كولسون علمه بالممارسات التي قام بها الصحفي كلايف جودمان، إلا أن تقرير نيويورك تايمز ينقل عن صحفي سابق في الجريدة يقول بإن كولسون استمع لتسجيلات لمكالمات مسجلة من هواتف مخترقة. يشار إلى ان الوزيرة السابقة في حكومة العمال تيسا جويل قد قالت في تصريحات نشرتها الأندبندنت إن هاتفها اخترق 28 مرة في إطار هذه القضية. نشوء الكون وجهت مجموعة من علماء الفيزياء نقدا للمنهج البحثي الذي يتبعه العالم البريطاني ستيفن هوكينج الذي قال في آخر كتبه إن الكون نشأ بصورة عفوية". ونقلت صحيفة التايمز عن عالم فيزيائي إن منهج هوكينج الذي يطلق عليه "النظرية الكلية" لن يسفر عن أي نتيجة مفيدة. علماء في الفيزياء يقولون إن أسلوب هاوكينج البحثي لا يمكن التأكد من صوابية نتائجه وكان هوكينج قد قال في ما مضى إن الإيمان بوجود خالق لا يتناقض مع العلم. ويقول هوكينج في كتابه "التصميم العظيم" الذي نشر جزء منه على حلقات في صحيفة التايمز إنه لا ضرورة "لوجود خالق حتى يضع الكون في مساره" وإن "الخلق هو عملية عفوية". ونقلت الجارديان عن استاذ علم الكون في جامعة اريزونا الأمريكية بول ديفيز قوله إنه ليس هناك طريقة للتحقق من نتائج البحث الذي أجراه هوكينج، ما يعني أن مؤديه يتمدون فقط على إيمانهم بقدرته البحثية. وواجهت نظريه هوكينج هجوما من قبل علماء دين حول العالم نتيجة لتعارضها مع أيمان اتباع الديانات السماوية بوجود خالق. سفارة العراق السابقة في برلين نشرت صحيفة التايمز تقريرا مطولا حول المبنى الذي كان يحتضن قبل عقدين من الزمن السفارة العراقية في برلين الشرقية. الصحيفة تقول إن هذا المبنى كان لعب دورا محوريا في مساعي الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين لشراء السلاح من أوروبا وأنه كان مركزا لنشاط حكومة بغداد الاستخباري في الخارج. وتشير الصحيفة إلى أن ألمانيا تريد من الحكومة العراقية حاليا أن تقوم بتنظيف هذا المبنى الذي غادرته البعثة الدبلوماسية العراقية على عجل في عام 1991. وكان المبنى مقرا لسفارة بغداد لدى ألمانيا الشرقية وهو يشغل مساحة 4800 متر مربع في منطقة بانكو الراقية في برلين. وتقول الحكومة الألمانية إنها طلبت من الحكومة العراقية معالجة أوضاع هذا المبنى الذي بقى مهجورا وتنتشر في أرجاءه وثائق ومتعلقات تركها نزلاء المبنى في حينها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل