المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:الاندبندنت: الشرطة الإسرائيلية "تستهدف عرب القدس"

04/10 11:08

جماعات حقوق الإنسان في إسرائيل تقول إن الشرطة تتبع نظاما "عنصريا" تجاه الفلسطينيين السياسة التي تنتهجها الشرطة الإسرائيلية تجاه سكان القدس من العرب واتهامات البرادعي للحكومة المصرية بتشويه سمعته والإشارة إلى تورط إيران في مخطط الشيعة المزعوم في البحرين كانت من قضايا الشرق الأوسط التي تناولتها الصحف البريطانية الصادرة الاثنين الشرطة الإسرائيلية متهمة باستهداف "عرب القدس" تحت هذا العنوان نشرت صحيفة الاندبندنت مقالا حول اتهامات جماعات حقوق الإنسان الإسرائيلية للشرطة الإسرائيلية بأنها تتبع "نظاما عنصريا" ضد سكان القدس الشرقية من العرب وبخاصة مع تزايد عدد المستوطنين الإسرائيليين المتعصبين في الأراضي التي يسكنها فلسطينيون. وتقول الصحيفة إن تقريرا صادرا عن " جمعية حقوق الإنسان الإسرائيلية" أكد تزايد عدد المواجهات بين المستوطنين المتشددين وجيرانهم العرب في الوقت الذي تصرف الشرطة الإسرائيلية نظرها عما يحدث وتتجاهل شكاوي الفلسطينيين. ويشير التقرير إلى أن السلطات الاسرائيلية "تطبق القانون بطريقة انتقائية ولا توفر حتى الحد الأدنى من الحماية للسكان المحليين ومعظم من الفلسطينيين". وأوضح التقرير أيضا أن "السلطات الإسرائيلية تنتهك حقوق الفلسطينيين بل وفي كثير من الحالات لا تنفذ القانون وإن فعلت فسيكون بطريقة عنصرية ضد الفلسطينيين". وردا على هذا التقرير قالت الصحيفة إن الشرطة الإسرائيلية أنكرت هذه الاتهامات ونقلت الصحيفة عن متحدث باسم الشرطة قوله إن " الاتهامات الواردة في التقرير مبالغ فيها ومعظم المواجهات التي تحدث بين المستوطنين والفلسطينيين يكون السبب فيها هم الفلسطينيون". وتمضي الصحيفة أن المستوطنين بدأوا في الأشهر الأخيرة النزوح إلى القدس الشرقية ومعظم سكانها من الفلسطينيين مما تسبب في اندلاع الاشتباكات. وتقول الصحيفة إن الفلسطينيين الآن يخشون من أن يكون هذا الوضع مخطط له من قبل إسرائيل لمنع إعلان القدس الشرقية عاصمة فلسطينية خلال أي تسوية في المستقبل. وطبقا للفلسطينيين فإن المسؤول عن اندلاع المواجهات في القدس الشرقية هم أفراد شركات الأمن الخاصة الذين يقومون بحماية المستوطنين اليهود. براون "خبيث" دانت كان ينتقد الحكومة البريطانية بشكل حاد عندما كان قائدا للجيش البريطاني صحيفة الاندبندنت نشرت أيضا مقالا بعنوان جوردون براون "خبيث" وبلير يفتقر "للشجاعة الأدبية" وهي الاتهامات التي وجهها قائد الجيش البريطاني السابق الجنرال ريتشارد دانت لهما لتقصيرهما في دعم القوات البريطانية سواء في العراق أو أفغانستان. دانت أعلن أيضا أن الأدلة على امتلاك العراق لأسلحة الدمار الشامل وهو المبرر الرئيسي لانضمام بريطانيا إلى الولايات المتحدة لغزو العراق كان "غير مقنع" والتخطيط لمرحلة ما بعد الحرب أثبتت فشلهما الذريع. وتقول الصحيفة إن القائد السابق للجيش كان صريحا في انتقاده للحكومة عندما كان في الخدمة وربما هذا الانتقاد كلفه الكثير ومنع ترقيته لمنصب أعلى. وتناولت الصحيفة الانتقادات اللاذعة التي نشرها دانت في مذكراته لتوني بلير وجوردون براون وبشكل خاص بسبب موقفهما من تمويل القوات البريطانية في العراق وأفغانستان. ونقلت الصحيفة عن دانت قوله "في رأيي جوردون براون كان متورطا لأنه تصرف بشكل خبيث عندما كان وزيرا للخزانة مع بدء الحرب ورفضه دفع التمويل الذي وافقت الحكومة عليه وهو أحد العيوب القاتلة التي أفشلت العملية العسكرية منذ البداية". واتهم دانت رئيس الوزراء الأسبق توني بلير بأنه "افتقر إلى الشجاعة الأدبية لفرض إرادته على براون " وأضاف أن الأمر بدا لي غير طبيعي أن رئيس وزراء الحكومة وهو الشخص الذي يعتبر القائد لم يستطع أن يوجه حديثه لصديقه المقرب وزير الخزانة ويطلب منه تمويل الحرب لأننا نفعل ذلك للمصلحة الوطنية". تشويه سمعة البرادعي اتهم الحكومة بالوقوف وراء حملة تشويه سمعته لأنه طالب "بإصلاحات ديمقراطية في مصر" أما صحيفة الديلي تليجراف فنشرت مقالا حول اتهام المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي للحكومة المصرية بالقيام بحملة لتشويه سمعته عن طريق نشر صور خاصة بابنته ليلى على موقع الفيسبوك. ونشرت الصحيفة عددا من الصور لابنة البرادعي وهي بصحبة زوجها وخلال إحدى الحفلات وصور أخرى لها وهي مستلقية على الشاطيء بلباس البحر. وتقول الصحيفة إن نشر صور ابنة البرادعي كان الهدف منها إثارة حنق التيار المحافظ في مصر تجاه البرادعي. وأوضحت الصحيفة أن الصور تم الحصول عليها من الصفحة الخاصة بابنة البرادعي على موقع الفيسبوك ثم نشرت على الموقع ذاته تحت عنوان "أسرار عائلة البرادعي". كما أضافت أنه على الرغم من المزاعم بأن الذي أنشأ الصفحة الخاصة على موقع الفيسبوك هو صديق لليلي البرادعي معارض لأنشطة والدها إلا أن البرادعي اتهم الحكومة بالوقوف وراء هذه الحملة لأنه "دعا إلى إصلاح ديمقراطي واجتماعي في مصر". وقالت الصحيفة أن البرادعي عاد إلى مصر بعد غياب 12 عاما في فيينا على رأس الوكالة الدولية للطاقة الذرية وأعلن استعداده للترشح في الانتخابات الرئاسية المصرية عام 2011 بشرط تعديل الدستور. وأشارت الصحيفة إلى أن زواج ليلي البرادعي من مستثمر أوروبي يدعى نيل بيزي أثار علامات الاستفهام والدهشة بين المحافظين في مصر. ونقلت الصحيفة عن الصحفي ضياء رشوان قوله "إنه بلا شك صور ليلى سيكون لها تأثير مثلما يحدث في أي مكان وتؤثر المسائل الشخصية في الحياة السياسية". مخطط إيران السلطات البحرينية اتهمت المعارضين الشيعة بالسعي "لقلب نظام الحكم" ونشرت الديلي تليجراف مقالا أيضا بعنوان " بصمة إيران على مخطط الشيعة في البحرين". وتقول الصحيفة إن السلطات البحرينية أشارت إلى تورط إيران في مخطط " لقلب نظام الحكم في البلاد" وذلك في أعقاب اعتقال 23 معارضا بتهمة الإرهاب. وأضافت الصحيفة أن البحرين المدعومة من قبل الولايات المتحدة قامت بحملة الاعتقالات قبيل اجراء انتخابات بلدية وبرلمانية خلال شهر اكتوبر/تشرين اول المقبل. ونقلت الصحيفة عن مسؤولين بحرينيين قولهم إن الأشخاص الذين تم اعتقالهم " هم أعضاء بشبكة إرهابية مدعومة من جهات خارجية وكانوا يخططون لتنفيذ حملة عنف وتهديد وتخريب". وقالت الديلى تليجراف إنه على الرغم من أن السلطات البحرينية لم تعلن عن اسم الجهة الخارجية أو الدولة التي تدعم الأشخاص المعتقلين إلا أن السلطات البحرينية تشتبه في أن إيران لها صلة بهذا المخطط. وأشارت الصحيفة إلى أن الحكومة البحرينية سبق واتهمت المعارضين الشيعة بالتعاون مع جهات شيعية في إيران.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل