المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:الاندبندنت: صواريخ حماس لعرقلة مفاوضات السلام

04/10 10:49

الاندبندنت: هجوم حماس لعرقلة المباحثات ترى صحيفة الاندبندنت، في سياق تقريرها الصادر في عددها الخميس، حول الصواريخ التي اطلقت على جنوبي اسرائيل، ان حركة حماس تحاول من خلالها عرقلة مباحثات السلام الجارية حاليا بين السلطة الفلسطينية واسرائيل برعاية امريكية. وتقول ان الارتفاع الحاد والمفاجئ في الهجمات الصاروخية على اسرائيل، والتي لم تسفر عن اصابات، والتي ردت عليها اسرائيل بقصف ادى الى مقتل شخص على الاقل، يأتي وسط نشاطات بدعم قوي من واشنطن لتحقيق انفراج في عملية السلام في الشرق الاوسط، بعد نحو عامين من الجمود. وتشير الصحيفة الى ان المبعوث الامريكي الخاص للمنطقة جورج ميتشل حرص على ان يكون متفائلا بحذر بقوله ان الجانبين يحققان تقدما فيما له صلة بتمديد التعليق المؤقت للنشاطات الاستيطانية في المستوطنات الاسرائيلية المقامة في الضفة الغربية المحتلة. تحذيرات وفي ذات السياق تنشر صحيفة الديلي تلجراف تقريرا تحت عنوان: وزير اسرائيلي يلوح بهجوم جديد على قطاع غزة. وتقول ان الوزير الاسرائيلي حذر من احتمال ان تنفذ اسرائيل هجوما جديدا على غزة عقب اطلاق موجة الصواريخ الاخيرة على جنوبي اسرائيل، وهو اقوى هجوم من غزة منذ نحو 18 شهرا. وترى الصحيفة ان هذه المواجهة المحتملة ألقت ظلا على المفاوضات الجارية حاليا في واشنطن، وربما يكون لها تأثير على سيرها لاحقا، كما تأمل حماس. وفي سياق ليس بعيدا تقول التلجراف ان الحكومة الامريكية حذرت مواطنيها من السفر الى الاردن، وعلى الاخص الى ميناء العقبة، عقب وصول تهديدات "شبة مؤكدة" باستهداف امريكيين. وتقول واشنطن ان معلومات "موثوقة" وصلتها تفيد باحتمال وقوع هجمات ضد امريكيين في ميناء العقبة، مما دعا السفارة الامريكية في الاردن الى الدعوة لعدم السفر خلال اليومين المقبلين على اقل تقدير. كما حذرت السفارة الامريكية في تل ابيب مواطنيها من السفر الى منتجع ايلات على البحر الاحمر، وان يكونوا على بينة من اقرب موقع ملجأ للحماية من الانفجارات. "سورية ديمقراطية" اعتقد ان ربال الشاب يريد ان يكون معارضا سياسيا في سورية ديمقراطية، ويقول انه يريد التركيز على مستقبل البلاد، وان البلد لا يمكن ان يبنى على ضغائن الماضي، ولا بد من التسامح والصفح. روبرت فيسك ومن فلسطين واسرائيل والاردن الى سورية، حيث ينشر الكاتب البريطاني المعروف روبرت فيسك في صحيفة الاندبندنت مقالا تحت عنوان: الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان في سورية. وتقول الصحيفة ان ربال الاسد يرسم لفيسك صورة نادرة للسلالة التي شكلت سورية الحديثة، وربال الاسد هو ابن رفعت الاسد، شقيق الرئيس السوري السابق حافظ الاسد، وابن عم الرئيس الحالي بشار الاسد. يقول فيسك ان "ربال لا يبدو انه ابن مجرم حرب، فهو يتحدث الانجليزية والفرنسية والعربية بطلاقة، وهو شاب يبلغ من العمر 35 عاما، متخرج من جامعة بوسطن الامريكية، يتحدث (للكاتب) من فندق قرب ماربل آرتش وسط لندن عن الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان في سورية، رافضا بادب وحزم ان يكون اباه مجرم حرب". لكن فيسك يقول ان هذا امر غريب، فهو يذكر انه في عام 1982 كان يقف قرب واحدة من دبابات رفعت الاسد وهي تقصف مسجدا خلال معركة دموية بين نظام الاسد ومسلحين سنة في مدينة حماة، وكان طاقم الدبابة والعديد من الجنود الذين كانوا حولها يرتدون ملابس مميزة باللون الوردي، وهي علامة سرايا الدفاع، القوات التي كان يقودها رفعت الاسد. ويذكّر الصحفي البريطاني بتلك الانتفاضة السنية، التي ادت الى مقتل نحو 20 ألفا منهم أسر بكاملها في بيوتها، على يد جنود رفعت الاسد، وكانت انتفاضة دموية بامتياز. ويشير الى ان حافظ الاسد قال حينها ان المتمردين استحقوا الموت مئات المرات، الا ان ربال يدافع قائلا: "يمكن لاي شخص ان يرتدي اللون الوردي، حتى يبدو وكأنه من سرايا الدفاع. والدي لم يكن في حماة، كان في دمشق في تلك الاثناء". الاتراك باتوا يرون ان خدمة مصالحهم تكون افضل من خلال التفاعل الاقوى والاقرب مع دول منطقة الشرق الاوسط، وانهم غير منزعجين من احتمالات تحول الجارة ايران الى قوة نووية. الجارديان ويقول فيسك: "..ورفعت، الذي اعتقد انه يجب ان يقف جنبا الى جنب مع ارييل شارون في قفص الاتهام كمجرمي حرب، يعيش الآن في وسط لندن، هل نعلم نحن بهذا؟ هل تروج الحكومة البريطانية لحقيقة ان جزار حماة، كما يلقبه من نجا من تلك الاحداث، يعيش قريبا من المكان الذي جلس معي ابنه في ماربل آرتش". ويضيف ان ربال كان يرغب في التحدث عن "التجمع القومي الموحد"، وهو حزب معارض يتزعمه ابوه، ورغبته في رؤية سورية للجميع وبحقوق متساوية، غير مأسورة باحداث الماضي. ويقول: "اعتقد ان ربال الشاب يريد ان يكون معارضا سياسيا في سورية ديمقراطية، ويقول انه يريد التركيز على مستقبل البلاد، وان البلد لا يمكن ان يبنى على ضغائن الماضي، لا بد لنا ان نتسامح ونصفح، قد لا ننسى، لكن علينا ان نعيش معا، نحن الذين نؤمن بالديمقراطية وحقوق الانسان، وان نبدأ عهدا جديدا، فقد انهار جدار برلين، وسقط الاتحاد السوفيتي، ولابد لسورية ان تتغير". ميول الاتراك ومن سورية الى جارتها الشمالية تركيا، تخرج الجارديان بتقرير يتحدث عن ان الاتراك بدأوا تدريجيا في التركيز على الشرق الاوسط، مبتعدين عن طموحات الانضمام الى الاتحاد الاوروبي، وسط ترحيب ايران الساعية الى امتلاك السلاح النووي. وتقول الصحيفة ان استبيانا جديدا اظهر ان الاتراك باتوا يرون ان خدمة مصالحهم تكون افضل من خلال التفاعل الاقوى والاقرب مع دول منطقة الشرق الاوسط، وانهم غير منزعجين من احتمالات تحول الجارة ايران الى قوة نووية. كما اظهر الاستفتاء وجود سخط بين الاتراك لعدم تحقيق تقدم في مباحثات انضمام بلادهم الى الاتحاد الاوروبي، الى جانب غضبهم من الرفض الالماني والفرنسي القوي لضمهم لهذا التجمع الاقتصادي والسياسي الضخم. وتنقل صحيفة التايمز انضمام رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الى حملة الافراج عن الايرانية المدانة بالزنا والمحكوم عليها بالموت رجما، ويعتبره امرا "لا انسانيا". ويقول كاميرون ان الحكم الصادر على سكينة محمدي اشتياني "فظيع ولا انساني على الاطلاق"، كما قال وزير خارجيته وليام هيج ان الرجم عمل "بربري جدا". مصر والتغيير هذا النظام ممسك بالبلاد بقوة وفي نفس الوقت يمتصه حتى العظام، والتخلي عن السلطة امر غير وارد بالنسبة له، فهذا يعني الموت بالنسبة له. وفيما يمكن ان تكون الانتخابات المقبلة وسيلة لاحداث هذا التغيير، يدور الكلام على ان الانتخابات قد زورت بالفعل قبل ان تبدأ. اهداف سويف وفي الجارديان ايضا تكتب اهداف سويف مقالا عن الشأن المصري تحت عنوان: النظام (المصري) قادر على تزوير نتائج الانتخابات، لكنه غير قادر على حل مشاكل الشعب على خلفية الفساد والبلطجة، بينما المعارضة قادرة. وتقول سويف انه "بينما تقترب مصر من الانتخابات البرلمانية المقبلة في نوفمبر، يأتي كل يوم ببرهان جديد على المشاكل العميقة والصعبة التي باتت تميز حياتنا السياسية". وتضيف ان "في رفوف الصحف المصرية تبرز صورة النائب محمد عبد العليم داوود وهو يمسك بحذائه الايمن امام الكاميرات وتحتها تعليق يقول: حذائي اشرف من اي اتهام يحاول الحزب الوطني الديموقراطي او اي مسؤول حكومي توجيهه لي". وتشير سويف الى ان داوود متهم مع 15 آخرين بالتلاعب بنحو 1,5 مليار جنيه مصري في تداولات تجارية غير مشروعة بعلاجات طبية مدعومة من الدولة، وهو يزعم انه صار كبش فداء لانه طرح سؤالا في البرلمان العام الماضي قد يتهم وزير الصحة حاتم الجبلي، مالك مجموعة من اكبر المستشفيات والعيادات الطبية في مصر، بتلك الفضيحة. وتقول ان "قصصا كهذه جعلت الناس لا تحترم البرلمان، على الرغم من وجود بعض النواب، ورغم الظروف، يأخذون عملهم بجدية. وان منصب رئيس البرلمان صار صنوا للفساد، وصار يمثلنا، نحن، الشعب المصري، نواب القروض، ونواب العقارات، ونواب الادوية، وغيرهم". وتضيف: "نحن نريد التغيير، التغيير في برلماننا، وفي حكومتنا، وفي دستورنا، وفي حياتنا السياسية، وفي اقتصادنا. لكن التغيير غير ممكن اذا ظل النظام الحالي، واداته الحزب الوطني، في الحكم". وتقول ان "هذا النظام ممسك بالبلاد بقوة وفي نفس الوقت يمتصه حتى العظام، والتخلي عن السلطة امر غير وارد بالنسبة له، فهذا يعني الموت بالنسبة له. وفيما يمكن ان تكون الانتخابات المقبلة وسيلة لاحداث هذا التغيير، يدور الكلام على ان الانتخابات قد زورت بالفعل قبل ان تبدأ".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل