المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:التلجراف: البريطانيون يحاولون بيع سندات ديونهم للخليجيين

04/10 10:49

مع الانشغال الملموس للاجندات الصحفية بتغطية زيارة البابا بندكتوس التاريخية الى بريطانيا، نقرأ في عدد صحيفة الديلي تلجراف (الصاندي تلجراف) الاحد تقريرا عن محاولة بريطانية لطمأنة كبار المستثمرين والتأكيد لهم بأن احوال الاقتصاد البريطاني بخير ولا تستوجب القلق. الوفد الحكومي سيحاول بيع سندات للخليجيين وعنوان التقرير يقول ان اللورد ساسون رودشو، وهو احد المسؤولين الماليين في الحكومة البريطانية، سيرأس وفدا حكوميا رفيعا في جولة الى الشرق الاوسط لطمأنة المستثمرين الخليجيين بان الاقتصاد البريطاني بخير، ولا خوف على استثمارتهم فيه، وهي استثمارات ضخمة. وتقول الصحيفة ان المحاولة البريطانية لا تقتصر على الطمأنة، بل تسعى الحكومة الى بيع المزيد من سندات الدين الحكومي في الاسواق العالمية، ومنها السوق الخليجية تحديدا. وتشير الصحيفة الى انه من النادر ان تقوم حكومة بريطانية بتنظيم جولة كهذه، وهو ما يكشف الاهمية المعلقة على نجاح الائتلاف الحكومي الحاكم في ايجاد فرص استثمارية جديدة لانعاش الاقتصاد. وتضيف الصحيفة ان المهمة الرئيسية للوفد، الذي يضم عددا من كبار الشخصيات المرموقة في قطاع المال والاعمال، مثل روبرت ستيمان رئيس مكتب ادارة الديون (الحكومية) البريطاني، وغيره، ستكون اقناع مزيد من المستثمرين لشراء سندات الدين الحكومي التي تعرف في الاسواق باسم (gilts). وتقول التلجراف ان الجولة تستغرق اربعة ايام، وتشمل زيارات الى السعودية ودبي وابوظبي والكويت. وحسب الصحيفة سيشرح الوفد للمسؤولين في تلك البلدان ظروف واوضاع الاقتصاد البريطاني، وطمأنتهم بأن بريطانيا ليست في وارد السير في ذات الطريق الذي انتهت اليه دول مثل اليونان. وتقول ان بريطانيا لديها اتفاقيات اقتصادية قوية مع بلدان الخليج، ففي عام 2009 وقعت لندن مذكرة تفاهم مع الامارات بهدف زيادة التبادل التجاري الثنائي بنسبة 60 في المئة لتصل الى 12 مليار جنيه استرليني سنويا. وتنوه الصحيفة الى ان بريطانيا صدرت الى الخليج سلع وخدمات اكثر حجما وقيمة من التي صدرتها الى الهند والصين مجتمعتين. علاوي ودور جديد ومن ايران الى العراق نطالع في نفس الصحيفة مقابلة مع رئيس الوزراء العراقي الاسبق اياد علاوي تحت عنوان: توقفت عن العد بعد محاولة الاغتيال السابعة. وفي هذه المقابلة يشرح علاوي للصحيفة اسباب رغبته في العودة الى مقدمة الصف في المشهد السياسي العراقي. وتنقل الصحيفة عن علاوي قوله انه مهما كانت نتائج محادثات التوصل الى حل حول تقاسم السلطة في العراق، فان الوظيفة المقترحة له، وهي ملف الامن بصلاحيات واسعة، ستكون بنفس صعوبة منصب رئاسة الوزارة. علاوي: سمعت بلقب "صدامي" اطلق علي ويرى علاوي ان العراق ما زال قريبا جدا من خطر العودة الى دائرة العنف الدموي التي اتسمت بها رئاسته للوزراء في عامي 2004 و 2005، وبعدها. وتقول الصحيفة، في سياق وصفها لشخصية علاوي، انه حظي بالاحترام بوصفه رجلا قويا، اذ كان صارما مع السنة والشيعة معا. وتضيف ان هذا هو الذي جعله يقف منافسا قويا امام رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي، الذي تُتهم حكومته بانها وراء اشعال الحرب الاهلية التي وقعت خلال عامين 2006 و 2007. وتشير الصحيفة الى ان علاوي صار يلقب بانه "صدامي" الميول بسبب صرامته، وانه سمع باللقب يطلق عليه، لكنه يؤكد انه لم يلاحق سوى الخارجين على القانون، وانه يؤمن بالديمقراطية، لكن بدون احترام القانون والنظام، على الاستقرار والتقدم السلام، حسب تعبيره للصحيفة. الليبيين يتهمون لندن بمحاولة التملص من التزاماتها بفتح التحقيق حول مزاعم ضابط سابق في جهاز الاستخبارات البريطاني قال فيها ان الجهاز حاول اغتيال الزعيم الليبي معمر القذافي في عام 1996 صحيفة التايمز وتضيف الصحيفة ان علاوي ينظر اليه في الغرب على انه حليف له في الامور المتعلقة بالمنطقة عموما، مثل الحملة العسكرية في افغانستان، والعلاقات مع ايران، التي يرى علاوي انها ما زالت تتدخل في الشؤون العراقية الداخلية. كما تذكر الصحيفة ان جد علاوي كان احد المشاركين في المفاوضات التي افضت الى استقلال العراق من الحكم البريطاني. مقتل فليتشر وفي صحيفة التايمز نقرأ تقريرا عن ليبيا بعنوان: الليبيون يتملصون من تحقيق فليتشر، والحديث هنا عن نجاح طرابلس في ايقاف اعادة فتح ملف التحقيق في مقتل الشرطية ايفون فليتشر امام السفارة الليبية في لندن، نقلا عن مصدر في العاصمة الليبية، حسب الصحيفة. وتقول الصحيفة ان الليبيين يتهمون لندن بمحاولة التملص من التزاماتها بفتح التحقيق حول مزاعم ضابط سابق في جهاز الاستخبارات البريطاني قال فيها ان الجهاز حاول اغتيال الزعيم الليبي معمر القذافي في عام 1996. وفي نفس الصحيفة نطالع صورة كبيرة لرجل ملتحي ووراءه شعار "لا اله الا الله" وهو يوجه فوهة مسدسه الى القارئ. اما العنوان فيقول: انه قادم في شارع مجاور لك، قريبا.. والتقرير يركز على قرب الافراج عن عدد من المساجين المدانين بتهم ارهابية من المتشددين الاسلاميين. ومن هؤلاء، حسب الصحيفة، ارهابي مدان اسمه راضي نور رحمن، المتوقع الافراج عنه الصيف المقبل من سجن شديد الحراسة بعد ان قضى نصف مدة محكوميته البالغة تسعة اعوام. دعوة لتكريس الجهد على مكافحة تجارتها وتقول الصحيفة ان حيثيات قضية راضي (32 عاما) اظهرت انه حاول شراء صواريخ ارض جو لضرب طائرات نقل ركاب مدنية. المخدرات مجددا وفي صحيفة الاندبندت نطالع موضوعا جديدا قديما متعلق بمعالجة المجتمع البريطاني لقضية المخدرات خفيفة المفعول، وهذه المرة جاء التصعيد من احد كبار ضباط الشرطة البريطانيين. فقد دعا تيم هوليس رئيس شرطة هامبرسايد من جديد الى عدم تجريم الاستخدام الشخصي للحشيش والماريوانا واشباهها، وتحويل المصادر والجهد الى مكافحة المتاجرين والمهربين الكبار لهذه المواد وغيرها. ويأتي تصريح الضابط البريطاني البارز في وقت تستعد فيه الحكومة الى مراجعة استراتيجيتها المطبقة منذ عشرة اعوام. هذه المراجعة تجرى وسط توصيات من خبراء بأن منع تعاطي تلك الانواع من المخدرات لم يجدي نفعا، وان عدم تجريم تعاطيها سيحرر طاقات مهمة يمكن ان توجه نحو مكافحة الجريمة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل