المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:صنداي تايمز: فساد الفيفا بالصوت والصورة

04/10 10:48

يشغل تيماري منصب نائب رئيس فيفا ايضا تنشر صنداي تايمز تقريرا مثيرا وحصريا يستند الى تحقيق قام به صحفيون منها تخفوا ليسجلوا بالصوت والصورة عرض اثنين من اعضاء فيفا بيع صوتيهما بالمال. وسجلت الصحيفة شريط فيديو للنيجيري آموس ادامو وهو يطلب نصف مليون دولار مقابل صوته في المسابقة التي ستجرى في ديسمبر/كانون الاول. اما العضو الاخر من اعضاء اللجنة التنفيذية للفيفا فهو رئيس اتحاد الكرة في اوشانيا رينالد تيماري، الذي طلب تمويلا لمشروع اكاديمية رياضية مقابل صوته. ويشغل رينالد منصب نائب رئيس فيفا، وقد طلب 1.5 مليون جنيه استرليني (مليونان وربع المليون دولار). ومن المقرر ان يصوت اعضاء اللجنة التنفيذية، وعددهم 24 عضوا، في اقتراع سري لاختيار البلد الذي يستضيف كاس العالم 2018 وكاس العالم 2022 في الثاني من ديسمبر/كانون الاول. وتتنافس على استضافة كاس العالم 2018 كل من انجلترا وروسيا الى جانب عرضين مشتركين من كل من اسبانيا مع البرتغال وهولندا مع بلجيكا. وتوضح صور الفيديو الذي سجلته صنداي تايمز آموس ادامو وهو يطلب ان يدفع المال له مباشرة كي يصوت لصالح البلد الذي يدفع. وكان الصحفيون انتحلوا شخصيات مروجين لعرض الولايات المتحدة استضافة كاس العالم 2018. وكانت الولايات المتحدة اعلنت الجمعة انسحابها من المنافسة على استضافة مسابقة 2018 على ان تركز جهودها على التنافس لاستضافة كاس العالم 2022. وحسب فيديو الصنداي تايمز سئل ادامو ان كان حصوله على المال "لمشاريعه الخاصة" سيكون له اثر على تصويته فقال: "بالتاكيد سيكون له اثر، بالطبع سيؤثر. لانه اذا استثمرتم فيه فهذا يعني انكم تريدون صوتي". وكشف تحقيق الصحيفة عن ستة مسؤولين حاليين وسابقين اخرين من فيفا عرضوا خدماتهم لدعم عرض الدولة التي تدفع مقابل المال. ويشير التقرير ايضا الى ان مسؤولين في الفيفا يروجون لعرض ما يطرحون ما يزيد على مليون دولار مقابل الصوت في اللجنة التنفيذية. وتتنافى هذه الممارسات مع قواعد الفيفا، التي تحظر على الدول المتقدمة بعروض لمسابقة استضافة المنافسات استمالة الاعضاء. حكومة اسرائيل توقعات بانهيار الائتلاف الحاكم بقيادة نتنياهو تنشر الاوبزرفر تقريرا عن مشاكل رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو التي تهدد الحكومة الائتلافية التي يقودها. وتقول الاوبزرفر ان القرار الاخير بالموافقة على بناء وحدات استيطانية في القدس الشرقية و"قانون الولاء" يهددان تحالف الليكود والعمل. وتوقع زعيم حزب العمل ايهود باراك انهيار الحكومة بسبب توقف عملية السلام مع الفلسطينيين. ويهدد وزير الشؤون الاجتماعية اسحق هرتزوج وهو من حزب العمل ايضا، بالاستقالة من الحكومة ما لم تستأنف مفاوضات السلام مع الفلسطينيين بنهاية هذا الشهر. وتقول الاوبزرفر ان نتنياهو ربما يحاول استمالة حزب كاديما المعارض، الذي تتزعمه تسيبي ليفني، ليستمر في السلطة. وذكرت الصحيفة ان مشكلة نتنياهو ليست فقط في حليفه حزب العمل، بل ان الاجنحة اليمينية في الحكومة تضغط للاستمرار في الاستيطان الذي تعارضه واشنطن ويعرقل استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين. "تجارة الرهائن" تنشر الاندبندنت تحقيقا موسعا عن ما تسميه "تجارة الرهائن" والتي يقدر حجمها الان بنحو مليار جنيه استرليني (اكثر من مليار ونصف المليار دولار) سنويا. ولا يقتصر هذا الرقم الهائل على ما يدفع فدية لمختطف هنا او هناك، او سفينة تتعرض للقرصنة قرب سواحل الصومال، وانما القدر الاكبر هو في النشاطات التي برزت في السنوات الاخيرة. فالى جانب شركات الحراسة الخاصة، اصبح هناك المفاوضون المتخصصون، وخبراء المساومة على الفدية وكذلك شركات التامين ضد الاختطاف. وتكاد تحتكر شركتان في لندن النشاط الاخير باستحواذها على نحو 95 في المئة من سوق التامين ضد خطر الاختطاف رهينة. وحسب تحقيق قام به الصحفي في رويترز انتوني غراي الذي اختطف لنحو 27 شهرا في الصين في الستينات، اصبح قطاع اقتصاد الرهائن متضخما في السنوات الاخيرة. ولابراز تحول الامر الى تجارة و"بزنس" للشركات والاعمال، تشير الانبدندنت الى ان اختطاف الرهائن لم يعد كما كان في السابق بغرض مطالب سياسية او القاء الضوء على قضية (كما حدث مع اجانب اختطفوا في بيروت قبل عقود). بل اصبحت عمليات الاختطاف في اغلبها تتم مقابل فدية، من قرصنة السفن الى خطف ابناء الاثرياء. وتشير الاندبندنت الى التحول في جغرافية قطاع اعمال الرهائن منذ 2004. فقبل ذلك كانت امريكا اللاتينية تستحوذ على 65 في المئة من عمليات الاختطاف في العالم. ومنذئذ تراجعت النسبة الى 37 في المئة مع انتعاش التجارة في بلدان كالفلبين وافغانستان ونيجيريا والسودان والكونغو والعراق ونيبال ةواليمن وباكستان. ويصل متوسط الاختطاف الى 12 الف شخص سنويا الان، اغلبهم من عمال الاغاثة او عمال شركات كبرى كشركات الطاقة او ابناء او احفاد اثرياء.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل