المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:الجارديان: اتفاق سري للتجديد للمالكي بوساطة ايرانية

04/10 10:48

تنفرد صحيفة الجارديان بخبر تحت عنوان: ايران تتوسط وراء الكواليس لتسوية تتشكل بموجبها حكومة عراقية موالية لها، ومخاوف من نفوذ ايراني ناتج عنها. وتقول ان طهران نجحت في مسعاها هذا عقب محادثات سرية مع سورية وحزب الله وقيادات شيعية بارزة. ولايته الثانية تمت ببوساطة ايرانية سرية وتنقل الصحيفة عن معلقين غربيين قولهم ان نجاح هذا المسعى سيكون بمثابة "هزيمة استراتيجية" امريكية في العراق. وتقول الصحيفة انها تنفرذ بنشر هذا النبأ القائل بان ايران توسطت للوصول الى اتفاق مهم مع جيرانها في المنطقة لتنصيب حكومة موالية لطهران في بغداد، وهو تحرك ينقل هذا البلد بقوة بعيدا عن النفوذ الغربي. وتقول الجارديان انها علمت من مصادرها ان ايران كانت بقوة وراء تشكيل ائتلاف بين نوري المالكي، الساعي نحو ولاية ثانية، مع الزعيم الشيعي مقتدى الصدر. "مصد عازل" وتشير الصحيفة الى ان الاتفاق، الذي تشارك فيه سورية وحزب الله اللبناني وبعض من ابرز القيادات الدينية الشيعية، يضع المالكي في مقدمة المتنافسين على وظيفة رئيس الوزراء العراقي مجددا، بعد نحو سبعة اشهر من التعثر في تشكيل حكومة بين الفرقاء السياسيين المتناحرين. وترى الصحيفة ان من شأن الاتفاق ان يضع ايران في موضع "المصد العازل" بين العراق والمصالح الامريكية فيه، في وقت تسعى فيه واشنطن الى تغيير العلاقة مع العراق من سيطرة عسكرية الى شراكة مدنية. وتضيف الصحيفة ان مسؤولين عراقيين بارزين ادلوا لها بتفاصيل عن نشاطات ايرانية حثيثة وراء الكواليس بدأت بقوة منذ مطلع سبتمبر/ ايلول الماضي. المالكي ابلغ نصر الله انه "لن يمدد او يجدد او يمنح اي تسهيلات للامريكيين او البريطانيين بعد نهاية العام المقبل. مصدر لصحيفة الجارديان وتنقل الصحيفة عن هؤلاء قولهم ان الايرانيين رأوا في الانسحاب الامريكي العسكري الاخير من العراق فرصتهم لملء الفراغ الناجم عنه. وتنسب الى مصدر رئيسي من تلك المصادر التي نقلت عنها، لكنها لم تسميها، قوله ان "الايرانيين انتظروا حتى ذلك الوقت، فهم لا نية لديهم في منح الامريكيين فرصة الانسحاب على نحو مرض وطيب". وتضيف انه خلال ايام من ذلك الانسحاب طلب من مقتدى الصدر، الذي يعيش في منفاه الاختياري بمدينة قم الايرانية، اعادة النظر في موقفه من خصمه اللدود نوري المالكي. ويعتقد ان الدفعة الاولى في هذا الاتجاه جاءت من الزعيم الروحي للتيار الصدري آية الله كاظم الحائري، الذي يعتبر الاب الروحي لمقتدى الصدر على مدى 15 عاما. ونقلت الصحيفة عن المصدر قوله ان الصدر "لم يكن يستطيع ان يقول لا (للحائري)، ثم دخل الايرانيون على الخط." وتشير الى انه خلال ايام من التحرك الايراني بدأ العراقيون في التحرك، حيث ابتعث المالكي احد كبار مساعديه الى قم مع احد زعماء حزب الدعوة وهو عبد الحليم الزهيري. وتنقل الصحيفة عن مصدرها قوله ان محمد كوثراني، عضو المكتب السياسي لحزب الله اللبناني، والجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع لقوات الحرس الثوري الايراني، التحقوا بالوفد العراقي. انهم الآن ينسحبون من العراق، ويبدو ان سلوكهم منذ بداية الصيف كان تقريبا مهادنة ايران، وهذا امر سيخلق كارثة في المنطقة، ليس في العراق فقط، بل لمصالحهم ايضا. لقد تحولنا من احتلال امريكي الى احتلال ايراني. اسامة النجيفي، احد مساعدي علاوي وتتابع الصحيفة قائلة انه خلال الاسابيع اللاحقة اجتمع الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد مع نظيره السوري بشار الاسد في مطار دمشق، وهو في طريقه لالقاء كلمة امام الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك. وتقول الجارديان ان هذا الاجتماع كان حاسما في تغيير نظره الاسد تجاه المالكي، وان الاسد زار طهران في اليوم التالي لاعلان دعم الصدر للمالكي. ويعتقد ايضا ان المرشد الايراني الاعلى علي خامنئي وزعيم حزب الله حسن نصر الله اعربا عن دعمهما لوقوف الصدر مع المالكي. وتقول الصحيفة ان نصر الله دعا الى انسحاب امريكي كامل من العراق بعد توقيع الاتفاقية الامنية بين بغداد وواشنطن، والتي تقضي بالانسحاب الامريكي الكامل من العراق بنهاية عام 2011. وتنقل الصحيفة عن المصدر قوله ان المالكي ابلغ نصر الله انه "لن يمدد او يجدد او يمنح اي تسهيلات للامريكيين او البريطانيين بعد نهاية العام المقبل". وتقول الصحيفة ان الكشف عن التطورات يأتي في وقت تتزايد فيه الانتقادات الحادة للدور الدبلوماسي الامريكي في العراق منذ اجراء الانتخابات العامة. اذ لوحظ ان واشنطن وضعت ثقلها وراء المالكي في بداية الامر، لكن الموقف تغير خلال فصل الصيف وصار دعوة الى المشاركة بالسلطة مع المنافس الرئيسي اياد علاوي زعيم قائمة العراقية التي فازت باكبر عدد من المقاعد البرلمانية في مجلس النواب العراقي. وتنقل الصحيفة عن اسامة النجيفي احد مساعدي علاوي قوله ان السياسة الامريكية في العراق هي التي ساعدت على السيطرة الايرانية. الصدريون سيحصلون بموجب هذا الاتفاق على العديد من المناصب الحكومية الرفيعة، وعلى الاخص في المؤسسات الامنية، وسيحصلون على نحو 100 ألف وظيفة، وكذلك الافراج عن كافة المساجين من التيار في السجون العراقية. الجارديان ويقول "انهم الآن ينسحبون من العراق، ويبدو ان سلوكهم منذ بداية الصيف كان مهادنة ايران، وهذا امر سيخلق كارثة في المنطقة، ليس في العراق فقط، بل لمصالحهم ايضا. لقد تحولنا من احتلال امريكي الى احتلال ايراني". كما تنسب الصحيفة الى مسؤول في الادارة الامريكية قوله ان "حكومة العراق مستقلة، ونحن لسنا جزءا من اي مناقشات، وحول درجة سعي جيران العراق الى لعب دور بناء، نحن نرحب بهذا، لكن لا بد ان اركز على ان يكون دورا بناء. ان الموضوع متعلق بنوعية التفاعل مع العراق وليس التفاعل نفسه. اما اذا كان دورا هداما فنحن ندينه". وتنقل الجارديان في مقال آخر تعليقات لمصدر غربي حول هذه الصفقة السياسية المحتملة اعتبر فيها ان صعود النفوذ الايراني في العراق بعد الاتفاق السري يعتبر "هزيمة استراتيجة" للولايات المتحدة. في المقال الثاني حول ذات الموضوع تنسب الصحيفة الى مصادرها، التي لم تذكرهم بالاسم ايضا، قولهم ان عودة المالكي الى السلطة وتصاعد نفوذ الصدريين جاء من خلال "اتحاد بين لاعبين شيعة هم الاقوى، والذين ترجع جذور نفوذهم الى ايران، العدو اللدود للولايات المتحدة". وتشير الصحيفة الى ان الصدريين سيحصلون بموجب هذا الاتفاق على العديد من المناصب الحكومية الرفيعة، وعلى الاخص في المؤسسات الامنية، وسيحصلون على نحو 100 ألف وظيفة، وكذلك الافراج عن كافة المساجين من التيار في السجون العراقية. وتنسب الصحيفة الى ان نصار الربيعي، احد القياديين الصدريين، قوله ان من حق التيار الحصول على 25 في المئة من وظائف كل وزارة، مضيفا ان العرض الذي قدمه مندوبو المالكي كان كافيا للحصول قبول التيار الصدري لترشيحه لولاية ثانية. مفهوم التناغم العرقي والطائفي القائل باننا نعيش بساعدة مع بعضنا البعض قد فشل فشلا تاما ونهائيا. المستشارة الالمانية انجيلا ميركل وحول الشأن العراقي ايضا تنشر صحيفة الديلي تلجراف تقريرا بعنوان: البنتاجون يتأهب لنشر موقع ويكيليكس نحو 400 ألف وثيقة سرية عن حرب العراق، والتي تعتبر بالنسبة لوزارة الدفاع الامريكية اكبر عملية تسريب وثائق سرية في تاريخها. وحسب الصحيفة فقد شكلت الوزارة فريقا من 120 شخصا كلفوا مهمة تجميع وتقييم تبعات نشر تلك الوثائق والضرر الناجم عنها، والذي يعتقد انه سيتجاوز الضرر الذي تسببه نشر نحو 70 ألف وثيقة من قبل نفس الموقع حول الحرب على افغانستان. وتنقل الصحيفة عن الناطق باسم البنتاجون الكولونيل ديف لابان قوله انه من غير الواضح لماذا اختير هذا التوقيت لنشر تلك الوثائق، لكن الوزارة مستعدة للامر. فشل المشروع الالماني ومن العراق الى المانيا حيث تتابع الديلي تلجراف تصريحات المستشارة الالمانية انجيلا ميركل حول الاندماج والتنوع الاجتماعي في بلادها، حيث اعترفت ان النموذج الالماني لمجتمع متعدد الطوائف والثقافات قد "فشل فشلا تاما". وتقول الصحيفة ان ميركل كسرت المحظورات بمحاولتها التعامل مع قضية الهجرة والمهاجرين، في كلمة مهمة ألقتها في مدينة بوتسدام القريبة من برلين، في وقت تصاعد فيه المشاعر وتتنامى الميول اليمينية في بلادها. وقالت ميركل ان "مفهوم التناغم العرقي والطائفي القائل باننا نعيش بسعادة مع بعضنا البعض قد فشل فشلا تاما ونهائيا". وتصريحات ميركل تأتي بعد ان اظهر استطلاع للرأي ان ثلث الالمان يعتقدون ان المهاجرين ليسوا سوى محتالين مستفيدين من نظام الرعاية الاجتماعية. اسقاط المطالبات التاريخية ومن المانيا الى فلسطين تخرج صحيفة الديلي تلجراف بعنوان يقول" فلسطين مستعدة للتنازل عن كل مطالبتها من اسرائيل، وهو تصريح تقول الصحيفة ان الرئيس الفلسطيني ادلى به لقناة تلفزيونية اسرائيلية. وتقول ان عباس قال في المقابلة التي اجرتها القناة الاسرائيلية الاحد ان الفلسطينيين مستعدين لانهاء مطالباتهم التاريخية ضد اسرائيل عندما يقيمون دولتهم المستقلة على حدود ما قبل حرب يونيو/ حزيران عام 1967. وتقول الصحيفة ان عباس، وفي محاولة منه لكسب الرأي العام الاسرائيلي، قال ان الفلسطينيين سينهون مطالباتهم التاريخية بعد ان يقيموا دولتهم على حدود عام 1967.وفي شأن قريب تنشر صحيفة الاندبندنت موضوعا تحت عنوان: نتنياهو متهم بعرقلة المفاوضات للافراج عن شاليط. وتشير الى ان تلك الاتهامات جاءت في سياق انتقادات حادة وجهتها اسرة الجندي الاسرائيلي الاسير لدى حركة حماس جلعاد شاليط، على الرغم من اعلان الوسيط الالماني عن استئناف الاتصالات بين الطرفين حول الموضوع. الا ان مكتب نتنياهو، وردا على تلك الانتقادات، قال ان رئيس الوزراء "يعمل بعزم على عودة شاليط الى بلده وبيته، وان الجهود الهادفة الى الافراج عنه مستمرة."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل