المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:الأوبزيرفر تلتقي "شباب غزة الثائر"

04/10 10:30

لا نريد سوى أن نتحرر من أولئك وهؤلاء (شباب غزة يثور) عكست الصفحات الأولى لنشرات الأحد من كبريات الصحف البريطانية اهتماما كبيرا بنشاط حكومة الائتلاف البريطانية وتنوعا في زاويات المعالجة. فبينما اهتمت الأبزيرفر بالتحذير من "الشروخ" التي بدأت تهدد قسم رعاية المواليد والنفساء في المستشفيات البريطانية، في الوقت الذي يبدو فيه أن رئيس الوزراء ديفيد كاميرون ينوي النكوص عن عهوده بهذا الشأن، ارتأت الإندبندنت أون صنداي أن تعرض لموجة الغضب التي يمور بها الشارع البريطاني جراء الإجراءات الصارمة التي اتخذتها هذه الحكومة او تنوي اتخاذها، ونشرت الصنداي تايمز تقريرا نعرض فيه للنصر الذي حققه نائب رئيس الوزراء وزعيم الديمقراطيين الأحرار نك كليج فيما يتعلق بعدم تعقب المشتبه في قيامهم بأنشطة إرهابية، وتعرضت الصنداي تلجراف إلى التحدي الذي يواجه كاميرون على صعيد المسألة الأوروبية. "تبا لهم جميعا" وانفردت الأوبزيرفر بنشر لقاء أجرته مراسلتها في قطاع غزة أنا كارباخوسا مع مجموعة من الفتيان والفتيات الغزاويين أطلقوا على نفسهم اسم "شباب غزة يثور". ونشرت هذه المجموعة في النصف الأول من شهر ديسمبر/ كانون الثاني الماضي. بيانا "ناريا" بلغ الغضب بكاتبيه، وهم خمسة فتيان وثلاث فتيات" حد "الثورة على الجميع" وفي مقدمتهم حماس وإسرائيل وأمم متحدة. وجاء في مطلع البيان -المنشور على موقع فيسبوك تحت عنوان "بيان شباب غزة للتغيير"- "تبا لحماس وتبا لإسرائيل، وتبا لفتح وللأمم المتحدة وللأنروا وللولايات المتحدة". وكان هدف هذه المجموعة جس نبض الرأي العام لمدة عام قبل اتخاذ الخطوات اللازمة. لكنهم فوجئوا منذ نشر البيان قبل أقل من عشرين يوما- بسيل من برقيات الدعم، عبر العالم، ومن داخل القطاع حيث الأغلبية لمن هم دون سن 18. وتجد المجموعة الصغيرة نفسها الآن أمام أمرين أحلاهما مر أن تتدبر ما بعد نشر البيان من حيث الاستجابة إلى تطلع عدد من فئات الشابة في المجتمع الغزاوي، وأن تتجنب الوقوع ضحية العقاب. مطر لكل زمان ومكان تنشر صحيفة الصنداي تايمز في صفحتها الخامسة تقريرا من توقيع رود شايتور وجوناثان ليك، ويتحدث عن تجربة تجرى فوق التراب الإماراتي بهدف استنزال المطر. وتقول الصحيفة إن شركة يوجد مقرها في سويسرا قد أجرت بالفعل ما يربو على 50 تجربة للتحكم في سقوط المطر. وتستخدم هذه الشركة أيونات لتساعد على تكون سحب ماطرة وأحيانا عاصفية. وتذكر الصحيفة أن سكان العين في إمارة أبو ظبي التي يحكما الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الإمارات اندهشوا لعواصف مطرية تساقطت خلالها أحيانا كميات معتبرة من البرد، وذلك لندرة هذه العواصف في تلك المنطقة. وجاء في بيان داخلي للشركة، أنها باتت قاب قوسين أو أدنى من "إنتاج المطر في كل مكان وكل زمان". "هل حل عصر التنكيل بالمسيحيين؟" يطرح هذا التساؤل في صفحة الرأي بالإندبندنت أون صنداي مارك سيدون مؤسس جمعية ضغط لحماية الأشوريين، في غمرة الأحدلث الأخيرة التي خلفت مقتل عدد من المسيحيين المشارقة. ويقول الكاتب إنه قبل سنوات أسس جمعية "أنقذوا الأشوريين" للضغط على السلطات العراقية حتى تبادر إلى حماية أقلياتها. وقد حظيت الحملة بتأييد جميع الأحزاب البريطانية، كما أدت دورا في إقناع الاتحاد الأوروبي من أجل العمل مع السلطات العراقية حتى تقر بحقوق الأقليات المسيحية بالبلاد، حسب الكاتب. ويضيف الكاتب قائلا : "إن لبريطانيا مسؤولية خاصة تجاه الأشوريين الذين ساعدوا البريطانيين على القيام بأعباء الشرطة في العراق وتأمينه خلال السنوات الأولى من القرن الماضي. وقد قتل الآلاف منهم عام 1932 لـ‘تواطئهم’" مع البريطانيين. إن الأشوريين يريدون الآن منطقة مستقلة خاصة بهم في سهول نينوى شمال العراق يقول الكاتب الذي يدعو الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة للضغط بثقلها في ظل "تقاعس" الولايات المتحدة وبريطانيا، وذلك من أجل تحقيق "هذا الحلم". ويختم الكاتب مقاله مشيرا إلى أن ما يحدث لمسيحيي العراق هو ترهيب "يحركها تنظيم القاعدة" لحمل أبناء هذه الطائفة على مغادرة البلاد نحو المنافي: "لكن من سخرية الأقدار الفظيعة، أن يكون مصير المسيحيين العراقيين قد حُسم عندما قرر القادة المسيحيون الأمريكيون والبريطانيون الإطاحة بصدام حسين".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل