المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:الفاينانشال تايمز: القليل من الهلع والكثير من الإصلاحات هو ما تحتاجه السعودية

04/10 10:15

جرح ثلاثة أشخاص في الاحتجاجات الأخيرة في السعودية الحراك في الشارع العربي ما زال يشغل الصحف البريطانية، ويشغل حيزا كبيرا من صفحاتها. صحيفة الفاينشال تايمز تناولت تأثير تحرك الشارع العربي على السعودية في أكثر من موضع. في افتتاحيتها التي تحمل العنوان "الاختبار السعودي:آل سعود بحاجة الى قليل من الهلع والكثير من الإصلاحات"، تقول الصحيفة انه بخلاف تونس ومصر، مطالب المعارضين في السعودية تقوم على الإصلاح لا الثورة. ولكن إصرار السلطات على التعامل مع مطالب الإصلاح على أنها "خروج على القانون" قد يدفع المعارضة باتجاه الثورة، تقول الصحيفة. ستتكفل السلطات السعودية بالحيلولة دون تحدي المحتجين للسلطات، وقد أرسلت 10 آلاف جندي لمواجهة المحتجين في المنطقة الشرقية الأسبوع الماضي، بعد أن خرج بضع مئات من المحتجين إلى الشارع. وربما ساهمت مشاركة تنظيم إسلامي في احتجاجات اليوم في إبقاء بعض الإسلاميين الإصلاحيين والليبراليين بعيدا عن الاحتجاجات، ولكن رد فعل السلطات كان مبالغا به ويعكس درجة من الهلع، كما تقول الافتتاحية. وبدت نبرة وزير الخارجية سعود الفيصل شبيهة بنبرة القذافي حين هدد "بقطع أصابع من يعبث باستقرار المملكة". وقال الفيصل ان الطريق الى التغيير هي من خلال "الحوار الوطني" الذي افتتحه الملك عبد الله عام 2003 ، ولكنه لم يحقق الكثير بسبب معارضة أشقاء الملك الأكثر نفوذا، كالأمير نايف وزير الداخلية. ويقلق الأسرة السعودية الحاكمة سقوط حليف قوي كالرئيس المصري السابق حسني مبارك، والتهديد الإيراني، وتململ الأغلبية الشيعية في البحرين. وكان الحوار الوطني يهدف الى استبدال الأيديولوجيا القائمة على "الجهاد" التي يعتنقها المتطرفون برؤية قائمة على مفهوم "الوطن" الذي يشمل الجميع. هذا يبقى الطريق الوحيد الى الأمام، تقول الصحيفة، في رحلة نحو الملكية الدستورية متناغمة مع التراث الإسلامي. منزل سيف الإسلام "مقر لحكومة بنغازي" في مقال بعنوان "أخذوا ما لهم" كتبت لوري بيني في صحيفة الجارديان عن احتلال طلاب وناشطين ليبيين منزل سيف الإسلام القذافي في لندن. تتساءل الكاتبة "كيف يبدو يا ترى منزل دكتاتور"؟ وتجيب: في ضاحية "هامستيد" يملك سيف الإسلام القذافي منزلا بقيمة 10 ملايين جنيه استرليني، تديره شركة مقرها في "بريتيش فيرجين أيلاند" لاعتبارات تتعلق بالضرائب. يضم المنزل بركة سباحة وقاعة لعرض الأفلام السينمائية، والآن يقضي حوالي عشرة من الناشطين أوقاتهم في غرفة المعيشة في المنزل. دخلت مجموعة من الشبان المنزل يوم الأربعاء، مع ورود التقارير عن "سفك الدماء الذي يقترفه أتباع الحكومة في مدينة الزاوية". أمن الشباب المداخل، وألصقوا لافتات تعبر عن حقهم في احتلال المنزل وفقا للقوانين البريطانية. وألصقوا لافتات كتب عليها "تضامن" بالعربية والإنجليزية، وأخرى كتب عليها "أخرج من ليبيا، أخرج من لندن". وقال أحد النشطاء "جعلنا هذا المنزل مقرا لسفارة حكومة بنغازي، ومقرا لسكن اللاجئين الذين يفرون من عسف النظام". فرنسا لم تتعلم من التاريخ وفي صفحة الرأي في صحيفة الاندبندنت يكتب باتريك كوكبرن مقالا بعنوان "واضح أن فرنسا لم تتعلم من التاريخ". القذاقي معممثلين للمعارضة الليبية يرى كاتب المقال أن اعتراف فرنسا بالمجلس الوطني الانتقالي في بنغازي ممثلا شرعيا ووحيدا للشعب الليبي يعكس عدم تعلم فرنسا من دروس التاريخ الحديث. يشير كاتب المقال الى التجربتين العراقية والأفغانية حيث لم يتمتع الزعماء المحليون الذين يحظون بدعم أجنبي بمصداقية محلية، ويخشى أن الخطوة الفرنسية ستفقد المعارضة مصداقيتها، حيث سيكون من السهل اتهامها "بالعمالة للأجنبي". ويعطي مثالا على ذلك حامد كرزاي الذي فاز بانتخابات، إلا أن دعم الولايات المتحدة له افقده المصداقية في أوساط شعبه. ويقول كاتب المقل ان المجلس الوطني الانتقالي لم ينتخب بل إن أعضاءه عينوا أنفسهم بأنفسهم، في حين أن البلد على أعتاب حرب أهلية. ويختتم الكاتب مقاله بالقول :من الصعب أن نرى ما مصلحة اللليبيين في خطوة كهذه، سوى انتظار تدخل قد لا يأتي أبدا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل