المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:الاندبندنت: ثوار ليبيا يتساءلون إن كان الغرب يريد أن ينتصر القذافي؟

04/10 10:15

تسببت القصف في غضب عارم بين الثوار في أجدابيا لا تزال تطورات الأزمة الليبية تستأثر بتغطيات الصحف البريطانية الصادرة صباح الجمعة، وتضمنت أيضا الشأن السوداني وتسريبات برقيات ويكيليكس. تقول الاندبندنت إن العلاقة الصعبة بين قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) والثوار الليبيين توترت أكثر بعد مقتل 13 مقاتلا جراء قصف جوي نفذته طائرات يبدو أنها تابعة للناتو وجرح آخرين. وتتابع الصحيفة أن الضربة الجوية التي استهدفت دبابات تابعة للثوار أخطأت هدفها. وتواصل قائلة إن الحادثة وهي الثالثة من نوعها خلال الأيام الأخيرة والتي قصفت فيها قوات الناتو الهدف الخطأ تسببت في غضب عارم بين الثوار في أجدابيا. ويعتقد ثوار كثيرون أن الهجمات الجوية كان ينبغي أن تكون قد بدأت في وقت أبكر واستمرت على نطاق أوسع. وأدت هذه الغارات إلى تبادل الاتهامات بين الثوار في بنغازي وسلطات التحالف. رواية منطقية يتساءل الثوار عن سبب استهدافهم بدل قوات القذافي وقال القائد العسكري للثوار، عبد الفتاح يونس، "سألنا الناتو عما حدث لكننا لم نتلق أي جواب". وأضاف قائلا "ما نريد الحصول عليه هو رواية منطقية ومقنعة لما حدث. نريد أن نعرف لماذا استهدفت الضربة الجوية قواتنا بينما لم تُستهدف قوات القذافي التي تقدمت باتجاه أجدابيا من ثلاث جبهات". وقال أحد الثوار "عندهم كل المعدات (في إشارة إلى طائرات الناتو) وكل التكنولوجيا...لا بد وأنهم رأوا أننا كنا نتقدم ونهاجم (قوات القذافي)...لماذا فعلوا هذا؟ هل يريدون أن ينتصر القذافي؟" ولم يعبر عن مشاعر الغضب الثوار فقط وإنما يشاطرهم في ذلك أحد الأطباء المعالجين الذي يقول "بدل مهاجمتنا، لماذا لا يقصفون قوات القذافي؟" وكان الثوار اتفقوا مع الناتو على صباغة مقدمة عرباتهم باللون الأصفر للتعرف عليها بصفتها "قوات صديقة". ويقول أحد القادة الميدانيين للثوار إنهم التزموا بهذا الاتفاق. لكن بسبب وجود عربات خاصة، يختلط الأمر على قوات الناتو، كما تقول الصحيفة. أزمة اقتصادية تقول الجارديان إن المشكلات العسكرية للثوار تقترن بأزمة اقتصادية بدأت تلوح في الأفق وتقول صحيفة الجارديان في هذا الصدد إن المشكلات العسكرية للثوار تقترن بالأزمة الاقتصادية التي بدأت تلوح في الأفق. وتحاول الحكومات الغربية التي أقامت علاقات دبلوماسية مع الثوار إيجاد طرق بديلة تتيح الإفراج عن بعض الأصول الليبية المجمدة في الغرب وخصوصا أن المعارضة الليبية تقول إن السيولة التي في حوزتها تكفي لأقل من أسبوعين فقط. لكن العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على الأصول الليبية تفاقم المشكلة إذ تمنع الحكومات الغربية من تحويل هذه الأموال إلى المناطق التي يسيطر عليها الثوار في ليبيا. ويقول مسؤولون في حكومات غربية إن الإفراج عن هذه الأصوال يصطدم بعقبات قانونية واضحة. وتختتم الصحيفة قائلة إن من المرجح أن تتفاقم الأزمة الاقتصاية جراء تناقص إنتاج النفط والذي تضرر جراء الهجوم، يوم الأربعاء، على إحدى محطات الضخ. شمال أفريقيا ونظل مع الشأن الليبي ولكن مع صحيفة الفاينانشال تايمز التي تخصص افتتاحيتها الرئيسية للأزمة الليبية تحت عنوان "الدرس الحقيقي المستقى من شمال أفريقيا". تقول الصحيفة إن التدخل العسكري البريطاني في ليبيا قاد إلى تصادم مع الحقيقة وهي أن تخفيض ميزانية وزارة الدفاع البريطانية التي تخوض قواتها حربا طاحنة في أفغانستان من جهة ومن جهة أخرى تشارك في فرض منطقة حظر الطيران في ليبيا جاء في الوقت الخطأ وخصوصا بعد انسحاب واشنطن من العمليات العسكرية وترك الأمر لبريطانيا وفرنسا بصفتهما أقوى دولتين في أوروبا. وتمضي قائلة إن رئيس القوات الجوية البريطانية السير ستيفن دالتون قال إن المشاركة في فرض منطقة حظر الطيران وقصف أهداف على الأرض ألقى بضغوط إضافية على قواته. وتتابع الافتتاحية أن الأحداث المتسارعة في منطقة الشرق الأوسط واحتمال بروز الحاجة لتدخل عسكري بريطاني لحماية المصالح البريطانية يسلط الضوء على مدى صواب قرار التخفيضات العسكرية. مبادرة أردوغان تحاول تركيا لعب دور بارز باتجاه حل الأزمة الليبية وفي الشأن الليبي أيضا، تقول صحيفة الجارديان إن رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، اقترح خارطة طريق للأزمة الليبية تقوم على انسحاب القوات الموالية للقذافي من المدن التي تحاصرها والتي يسيطر على وسطها الثوار وإجراء تغييرات ديمقراطية وإقامة ممرات آمنة لنقل المساعدات الإنسانية. وتمضي الصحيفة قائلة إن مبادرة أردوغان تأتي مكملة لمساعي وزير الخارجية الليبي الجديد، عبد العاطي العبيدي، بحثا عن حل سياسي للأزمة الليبية بناء على مبادرة تقوم على بقاء القذافي في السلطة مع إدخال إصلاحات دستورية لكن المعارضة الليبية والتحالف الدولي يرفضان أي حل يقوم على بقاء القذافي في الحكم. وقالت مصادر مقربة من أردوغان إنه ناقش المبادرة مع وزير الخارجية الليبي عند زيارته لتركيا مؤخرا على أن ينقلها إلى طرابلس. والتقى مسؤولون أتراك مع مصطفى عبد الجليل، رئيس المجلس الانتقالي الليبي، في الدوحة. وتفيد التقارير أنه "تعامل بشكل إيجابي" مع المبادرة التركية. تهريب أسلحة وفي الشأن السوداني تقول الصحيفة إن السودان اتهم تل أبيب بشن الهجوم الصاروخي الذي أدى إلى مقتل شخصين بالقرب من مدينة بورتسودان الساحلية. وتضيف الصحيفة أن الغارة تثير مخاوف بشأن مدى قدرة الخرطوم على إيقاف تجارة الأسلحة في المناطق الشرقية النائية من السودان. ويقول محللون إن المنطقة تشهد تهريب أسلحة لصالح حركة حماس في غزة عبر طرق صحراوية في شرقي السودان. وكانت تقارير ذكرت أن إسرائيل هي التي قصفت قافلة اشتبه في أنها كانت تضم مهربي أسلحة في المنطقة عام 2009. ولم تؤكد إسرائيل أو تنفي تلك التقارير. طنطاوي صورت البرقية طنطاوي على أنه عقبة أمام جهود إسرائيل لمكافحة تهريب الأسلحة إلى غزة وفي الشأن المصري، تنشر صحيفة الجارديان وثائق ويكيليكس تتعلق بتقييمات أجهزة الأمن الإسرائيلية بشأن شخصيات صديقة وأخرى معادية. تقول البرقية المسربة إن مسؤولي أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية يعتقدون أن المشير محمد طنطاوي، رئيس المجلس العسكري الأعلى في مصر، والذي كان يشغل آنذاك منصب وزير الدفاع مثل عقبة أمام الجهود الإسرائيلية لإيقاف تهريب الأسلحة إلى غزة. ونُقلت وجهة النظر الإسرائيلية بطريقة سرية إلى دبلوماسيين أمريكيين حسب ويكيليكس. وأظهرت التسريبات تعاونا وثيقا بين أجهزة الاستخبارات الأمريكية والإسرائيلية كما سلطت الضوء على رؤية إسرائيل لخصومها وأصدقائها في المنطقة. ويُذكر أن الأسلحة والذخائر المهربة إلى غزة تمر عبر مصر. وتنهض واشنطن بدور كبير في سبيل تسهيل التعاون بين إسرائيل ومصر لمعالجة هذا الملف. ووصفت تسريبات ويكيليكس التي تحمل تاريخ نوفمبر 2009 عمر سليمان الذي كان يدير المخابرات المصرية بأنه " شخص متعاون" في حين وصفت طنطاوي بأنه كان يمثل "عقبة".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل