المحتوى الرئيسى

جوال ... رمز وطني وسيادي

04/10 05:45

جوال... رمز وطني وسيادي بقلم د/ وليد خالد القدوة قال رسول الله صلى الله علي وسلم ( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت ) تقاس عظمة الأمم والشعوب بقدرتها على إقامة مشاريع اقتصادية سيادية قادرة على تنمية المجتمع وتطويره وخلق نهضة إقتصادية حقيقية ... وشركة جوال تعتبر من أبرز وأهم المشاريع الحيوية والهامة والاستراتيجية التي تم إقامتها في ظل السلطة الوطنية الفلسطينية . - ففي مصر العزيزة على قلوبنا جميعاً ... يعتبر السد العالي وقناة السويس من المشاريع السيادية التي ساهمت في تنمية وتطوير الإقتصاد المصري . - وفي ليبيا ... يعتبر النهر الصناعي العظيم من المشاريع السيادية التي ساهمت في تنمية القطاع الزراعي الليبي . - وفي كل الأقطار العربية... تعتبر الشركات التي تعمل في قطاع الاتصالات الخلوية من المشاريع السيادية التي ساهمت في تنمية وتطوير تلك الدول وربطها بالعالم الخارجي . - وفي فلسطين... تعتبر شركة جوال من المشاريع السيادية و الوطنية الرائدة التي ساهمت في تنمية و تطوير الاقتصاد الوطني ... وهنا نريد أن نوضح لجماهير شعبنا الفلسطيني بعض الحقائق الهامة :- أولاً :- تعتبر شركة جوال من أبرز مقومات السيادة الحقيقية لدولتنا الفلسطينية ... لأنها ساهمت بصورة إيجابية وفعالة في إنهاء الشركات الإسرائيلية بالضفة والقطاع بنسبة 95% ، وبذلك خلقت إستقلالية إقتصادية لشعبنا العظيم في قطاع الإتصالات . لقد أخبرني بعض رجال الأعمال الفلسطينيين الذين كانوا يتعاملون مع الشركات الإسرائيلية وفي مقدمتها أور انج وسيليكوم بأنهم كانوا يدفعون لتلك الشركات أكثر من 15 مليون شيكل شهرياً ... أما اليوم فأصبح رأس المال الفلسطيني يُدار بالضفة والقطاع من خلال شركة جوال أي الفائدة و المنفعة تعود على الشعب الفلسطيني . ثانياً :- يوجد في قطاع غزة أكثر من 5000 نقطة بيع يتعاملون مع شركة جوال من خلال الموزعين الرئيسيين ... وهذا يعني بكل وضوح وصراحة أن أكثر من نصف مليون فلسطيني بمحافظات غزة يعيشون من العمل بقطاع الاتصالات مع شركة جوال . ثالثاً :- شركة جوال قدمت أرصدة مجانية لكل مشتركيها بقطاع غزة بعد الحرب الإسرائيلية على القطاع عام 2008 – 2009 رابعاً :- شركة جوال قدمت 50 ألف سلة غذائية قيمة السلة الواحدة 500 شيكل للأسر الفقيرة و المحتاجة بمحافظات غزة . لعشر فائزين بالضفة والقطاع . BMW خامساً :- شركة جوال قدمت عشر سيارات سادساً :- شركة جوال الراعي الرئيسي للبطولات الرياضية الرسمية والشعبية بالضفة و القطاع . سابعاً :- شركة جوال تدعم المؤسسات الخيرية والانسانية بالضفة و القطاع خاصة شريحة المعاقين . ثامناً :- شركة جوال تنظم حملات تسويقية بشكل مستمر ودائم لدعم صمود المواطن الفلسطيني بالضفة والقطاع . تاسعاً :- شركة جوال تدفع سنوياً ملايين الدولارات جمارك وضرائب يستفيد منها كل الشعب الفلسطيني . لكل هذه الحقائق نقول شكراً لشركة جوال ... وشكراً للقائمين على هذه الشركة العملاقة التي نعتز ونفتخر بإنجازاتها الوطنية ... ونقول لكل المسؤولين بهذه الشركة سيروا على بركة الله ... غالبية الشعب الفلسطيني تدعم صمودكم وإنجازاتكم لأنكم تعملون في ظل ظروف صعبة ومعقدة خاصة في قطاع غزة ... إستمروا في عطاءكم المتدفق بأمانة وإخلاص وانتماء ، فجوال جزء هام من المشروع الوطني الفلسطيني ... فهي رمز وطني وسيادي نتمنى الاستمرار في تطويره والارتقاء به لخدمة تطلعات شعبنا وأهدافه الوطنية .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل