المحتوى الرئيسى

نصر الله يهاجم البحرين وينتقد هجوم الحريري على إيران

04/10 12:05

بيروت: دعا الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله السبت حكومة البحرين إلى عدم طرد لبنانيين يعملون على أراضيها أو الضغط عليهم، مؤكدا أن لا علاقة لهؤلاء بموقف الحزب الشيعي من الأحداث الأخيرة فيها.وقال نصرالله في خطاب مباشر بثته قناة المنار التابعة لحزب الله "هناك تقارير تفيد بان حكومة البحرين تريد طرد لبنانيين، ونحن نرى أن هذا اسلوب خاطئ (...) ويعود إلى العصور الوسطى ويدل على ضيق صدر حكومة البحرين".واضاف "ادعو حكومة البحرين الى عدم الاقدام على هذه الخطوة الخاطئة والتي لن تحقق أي هدف من أهدافها سوى انها ستؤدي إلى تعقيد الوضع المعقد اصلا".وتابع نصرالله "اللبنانيون الموجودون في البحرين ودول الخليج لا علاقة لهم لا بموقفنا السياسي ولا بسلوكنا السياسي ولا يجوز ان تعاقبونهم".وشدد في الوقت ذاته على انه "اذا كانوا يعتقدون انه من خلال الضغط على لبنانيين في البحرين وعلى ارزاقهم يمكن أن نعدل في موقفنا السياسي فهم يخطئون (...) وهذا الأمر يزيدنا عنادا".وشهدت البحرين مؤخرا حركة احتجاجية كبيرة للمطالبة بالاصلاح السياسي قادها الشيعة، قتل فيها 24 شخصا بينهم رجال امن.ودعا نصرالله في 19 آذار/ مارس المعارضين في البحرين إلى الثبات حتى تحقيق مطالبهم "والانتصار على الطواغيت".ودانت البحرين تصريحات نصرالله الذي قالت انه "يمثل منظمة ارهابية"، فيما تحدثت تقارير صحفية عن نية البحرين طرد لبنانيين يعملون فيها نتيجة لموقف حزب الله.ومن جهة اخرى انتقد الامين العام لحزب الله هجوم رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري الاخير على ايران .وقال "انها غلطة كبيرة أن يتحدث أحد بهذا الشكل، خصوصا وان من يتكلم رئيس حكومة". وتابع "انه الكلام الاسرائيلي نفسه، وانا لا اقول انه الحريري اسرائيلي بل ان هذه اللغة وهذا المنطق تتبعهما اسرائيل".وشدد نصرالله على أن "هذا خطأ ويسيء لعلاقات لبنان مع الدول التي ساندته ولا تزال".وكان الحريري المدعوم من السعودية اعتبر الخميس أن إيران تحاول "خطف المجتمعات العربية" وان "خروقاتها للنسيج العربي" تمثل أحد أكبر التحديات أمام العرب، مؤكدا أن لبنان لن يكون "محمية إيرانية".ورأت طهران التي تدعم حزب الله أن تصريحات الحريري "تخدم المحور الأمريكي الصهيوني"، فيما اتهمه الحزب الشيعي بأنه حاول جعل لبنان "محمية أمريكية إسرائيليةواتهم الأمين العام لحزب الله الولايات المتحدة الأمريكية وقوى "14 آذار" بإبرام اتفاق بينهما يقضى بأن تسلم واشنطن هذه القوى السلطة في لبنان مقابل أن تنجح قوى "14 آذار" في التخلص من المقاومة والقضاء عليها فقط لإنها شوكة في عين إسرائيل.وقال نصر الله ان رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري كان شريكا اساسيا في مواجهة العدوان الصهيوني على لبنان في تموز 2006 كما كان الاخوة في حركة امل شركاء في هذه الحرب سواء في المشاركة في الميدان او بتقديم الشهداء او بتحمل نتائج العدوان.واضاف انه خلال الحرب كان هناك توزيع في المسئولية والمهام بيننا وبين الرئيس بري والاخوة في حركة امل.واشار الى ان حرب تموز ساهمت في زيادة التلاحم بين حركة امل وحزب الله، وشدد على ان هذه العلاقة أقوى وأصلب من أن ينال منها احد خصوصا اننا ابناء امام واحد هو الامام موسى الصدر وان كنا حزبين منفصلين لنا آراءنا المتنوعة حول مختلف القضايا.ولفت الى انه كان هناك رهان عند من يستهدفون المقاومة وموقعها وقوتها على العمل على موضوع التفرقة بين امل وحزب الله، وتابع اقول لكل هؤلاء عليهم ان ييأسوا من هذا الامر لأن التعاون والتكامل الذي تم تكريسه خلال 20 عاما جعل العلاقة اعمق من ان ينال منها احد.وحول ما نشر من وثائق "ويكيليكس" لفت نصر الله الى ان الرئيس بري منذ بداية العدوان على لبنان في تموز 2006 قال لنا إن له اسلوبه الخاص في التعاطي مع الامريكيين وكيفية التواصل واسلوب الحوار الذي يتبعه معهم.وحول ما تناولته وثائق "ويكيليكس" شخصيات من فريق 14 آذار، اوضح نصر الله انه لم يصدر من هذا الفريق نفي واضح حول مضمون هذه الوثائق بل صدر تأكيد احيانا لما تضمنته، واضاف انه بشكل عام هناك مضمون واحد يوصل الى نتيجة واحدة عندما نستنتج نجد اننا كنا امام واقع خطير جدا هو ان فريق 14 آذار منذ بداية 2005 وحتى اليوم ما زال يعد بتحقيق هدفه الوحيد هو ضرب المقاومة ونزع سلاحها وعزلها والنيل منها وكيف يتم الاجهاز على المقاومة، سائلا ما سبب عمل هذا الفريق لتحقيق هذا الهدف وخدمة لمن وما هو الثمن؟، مشيرا الى ان الثمن عندي واضح وهو ان هناك صفقة بين قوى 14 آذار وامريكا نعيطكم السلطة في لبنان مقابل رأس المقاومة لذلك كل المخطط متركز حول نقطة كيف ننهي هذه المقاومة في لبنان.واوضح نصر الله ان الهدف من عدوان تموز كان تدمير حزب الله وكل فصائل المقاومة، وتابع ان "ويكيليكس" اظهرت ايضا انهم ارادوا بناء المنازل لمحاصرة المقاومة والحصول على مزارع شبعا لتحصل حكومة السنيورة على قوة بوجه حزب الله والهدف ايضا ابعاد بري عن حزب الله وتحطيم العماد عون وليس هناك اقتراح لوقف الاعتداءات الصهيونية.وسأل السيد نصر الله اليس امرا مؤلما اننا في بلد بعض قياداته السياسية تطلب من اميركا والكيان الصهيوني ان تعاقب المقاومة وحزب الله لانه شوكة في مشروع الكيان الصهيوني وجريمته انه يحمل همّ الامة.وشدد نصر الله هل هذه العقلية وهذه المجموعة يمكن ان تعبر بلبنان الى الدولة وهل هكذا تُكافأ المقاومة لتحريرها الارض واعادة كرامة لبنان والحقت الهزيمة بالكيان الصهيوني بهذا الكم من الغدر، مؤكدا انه لن تستطيعوا ان تفعلوا شيئا مع المقاومة لا انتم ولا الكيان الصهيوني ولا المال ولا اقوى جيش بالمنطقة ولن تستيطعوا القيام بأي شي.واضاف، لن تجدوا لنا "ويكيليكس" لان ما نقوله بالعلن هو ما نقوله بالسر، وتابع لكن لا يمكن السكوت عندما يُساء الى دولة وقفت الى جانب لبنان على كل صعيد، مذكرا انه "لولا مساعدة إيران ولولا وقوفها الى جانب لبنان لما تعمر لبنان، مشيرا الى انه اذا كان هناك احد ما زعلان لأننا اسقطنا حكومته فلا علاقة لايران بالموضوع.تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الأحد , 10 - 4 - 2011 الساعة : 9:41 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الأحد , 10 - 4 - 2011 الساعة : 12:41 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل