المحتوى الرئيسى

‮ ‬فوق الشوكسبحـان‮..‬ مغير الأحوال

04/10 00:02

سبحان مغير الأحوال‮.. ‬هل يمكن أن يكون د.زكريا عزمي رئيس ديوان رئيس الجمهورية الذي ارتعش بين يدي رجال الشرطة وكاد يسقط علي الأرض وهو في طريقه إلي السجن بعدما تقرر حبسه ‮٥١ ‬يوما علي ذمة التحقيق في فساد ذمته المالية هو نفسه د.زكريا عزمي صاحب المقولة الشهيرة تحت القبة‮ »‬الفساد في المحليات للركب‮« ‬والتي طالما استخدمناها من بعده في أغلب المقالات والتحقيقات الصحفية التي تتناول فساد المحليات ؟هل يمكن أن يكون د.زكريا عزمي الذي دخل الحمام ‮٨ ‬مرات خلال‮ ‬8‮ ‬ساعات استغرقها التحقيق معه في جهاز الكسب‮ ‬غير المشروع يوم الخميس الماضي هو نفسه د.زكريا عزمي النائب الملتزم الذي كان يحرص علي حضور جلسات مجلس الشعب من بدايتها ولا يغادر مقعده لساعات طويلة لا يعرف فيها طريق الحمام أو‮ ‬غيره‮.. ‬يتابع المناقشات ويثريها بخبرته ويتحدث بلسان الشعب ويخلع رداء منصبه في رئاسة الجمهورية ويهاجم الوزراء كلما لمس تقصيرا في أداء الحكومة حتي أنه بعد‮ ‬غياب المعارضة عن مجلس‮ »‬أحمد عز‮« ‬المنحل لمسنا جميعا كيف زاد من حدة هجومه وانتقاداته للحكومة بشكل لافت للنظر حتي وصفته الصحف بأنه أصبح زعيم المعارضة في مجلس الشعب وبررت بعض الأقلام ذلك بأنه محاولة من الحزب الوطني لإثبات أن المعارضة يمكن أن تكون أقوي من داخل الحزب الوطني نفسه‮ !‬علاقتي بالدكتور زكريا عزمي امتدت لأكثر من‮ ‬23‮ ‬عاما‮.. ‬كنت دائما أنظر إليه باحترام وأتعامل معه بكل ود وصداقة‮.. ‬ولا أريد الآن أن‮ ‬استبق الأحداث عملا بقاعدة‮ »‬المتهم بريء حتي تثبت ادانته‮« ‬فإذا ما‮ ‬ثبتت سيحق لنا أن نقول له إن فساد المحليات بدأ من رئاسة الجمهورية ولم يتوقف عند‮ »‬الركب‮« ‬بل وصل إلي‮ »‬الرقبة‮«.‬Sherif.Riad@hotmail.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل