المحتوى الرئيسى

بسم اللهشــاب‮.. ‬شــاخ‮!‬

04/10 00:02

في نهاية الثمانينيات قابلت اللواء حسين طنطاوي‮.. ‬كان وقتها قائدا للجيش الثاني الميداني‮..‬وكنت بصحبة وفد من الصحفيين العرب‮.. ‬حضروا إلي مصر للمشاركة في أول مؤتمر بعد اتفاقية السلام الإسرائيلية والتي قاطع بسببها العرب مصر‮.. ‬ولم يبق علي علاقات معها سوي سلطنة عُمان والسودان‮.‬كان الهجوم علي مصر من العرب شديدا‮.. ‬وكان من أبرز الهجوم الطعن في الجيش المصري‮.. ‬لهذا كان تخطيطنا في نقابة الصحفيين برئاسة النقيب إبراهيم نافع علي أكمل وجه عندما دعونا،‮ ‬وكنت وقتها رئيسا للجنة العلاقات العربية والخارجية بالنقابة،‮ ‬إلي مؤتمر للصحفيين العرب يشارك فيه رموز المهنة من مختلف التيارات‮.. ‬وكان ان استقبلهم الراحل مصطفي أمين والتقاهم،‮ ‬أمد الله في عمره،‮ ‬محمد حسنين هيكل‮.. ‬وغيرهما من كبار رجال المهنة والثقافة والفنون‮.. ‬وفكرت في ترتيب زيارة إلي احدي الوحدات العسكرية وجاء الاختيار علي احدي وحدات الجيش الثاني الميداني‮.. ‬واستقبلنا وقتها قائد الجيش اللواء حسين طنطاوي الذي أهدانا درعا تذكارية للجيش مازلت احتفظ به‮.. ‬وكانت الاجابة صريحة علي كل اسئلة الصحفيين العرب‮.. ‬والذين خرجوا يستعيدون ذاكرة الجيش المنتصر في حرب أكتوبر المجيدة‮. ‬ثم تابعت مسيرة طنطاوي المشرفة في خدمة وطنه‮.. ‬حيث تم الحاقه كملحق عسكري بباكستان‮.. ‬وعاد إلي قيادة الحرس الجمهوري‮.. ‬ثم رئيسا لهيئة العمليات‮.. ‬ثم وزيرا للدفاع والانتاج الحربي‮.. ‬كما لاحظت ان السيدة الفاضلة حرمه ارتدت الحجاب ولم تعد تظهر،‮ ‬إلا ما ندر،‮ ‬في الحفلات العامة‮.. ‬ويظل بيت المشير علي احترامه وأخلاقياته المصرية‮. ‬وجاء الوقت العصيب للمشير طنطاوي عندما قامت ثورة الشباب في ‮٥٢ ‬يناير‮.. ‬وليس من السهل ان يجد الإنسان نفسه أمام خيار الدفاع عن رمز الدولة الذي اختاره وزيراللدفاع وله بعض الفضل عليه،‮ ‬لكنه في نفس الوقت بدأت تتكشف عيوبه ومثالبه وخطاياه وجرائمه‮.. ‬وبين الشعب الذي يقوده شباب الثورة لاسقاط النظام‮.. ‬وبدأت تزداد تجمعاته من مختلف التيارات والفئات والمستويات‮.. ‬هل يقف أمام الشعب وينضم بقواته المسلحة إلي السلطة‮ »‬الفاسدة‮« ‬أم يحمي الشعب الأعزل‮. ‬وكان اختياره الوطني ان يقف مع الشعب‮.. ‬ورفض ان ينساق وراء مطالب الطغمة الظالمة التي تملك السلطة والجاه والمال‮. ‬وكان الموقف جماعيا من أعضاء المجلس الأعلي للقوات المسلحة‮.. ‬لقد حمي الجيش الشعب‮.. ‬واضطر الرئيس السابق لآن يتنحي ويسلم السلطة للمجلس الأعلي للقوات المسلحة‮.. ‬ان الشعب مدين للجيش وقياداته بالحماية‮.. ‬لهذا لا يمكن ان نسمع بما يروجه فلول النظام السابق من ان الشعب يد واحدة مع الشعب ضد الجيش‮.. ‬هذه مقولة خطأ لم يرفعها الثوار‮.. ‬لقد رفع الثوار مقولة الشعب والجيش يد واحدة‮.. ‬فعلا الشعب والجيش يد واحدة في تطهير مصر من الفساد وإعادة بناء مصر‮.. ‬يجب علينا ان نتنبه لما يدبر لنا من الداخل أو من الخارج‮.. ‬مصر هي المستهدفة‮.. ‬علينا ان نعمل علي بناء مصر من جديد‮.. ‬علينا ان نحاكم رموز الفساد وبسرعة‮.. ‬البطء الشديد في المحاكمة يزيد من الشائعات‮.. ‬علينا ان نعي ان عدونا الأول هو إسرائيل‮.. ‬وعلي المشير ان يدرك ان إسرائيل هي المستفيد الأول من الانهيار الذي نحن فيه‮.. ‬لهذا اقترح سرعة الإجراءات سواء في المحاكمات سواء في البناء سواء في إعادة الأموال المهربة‮.. ‬سواء في تحديد موقف الرئيس السابق المريض حسني مبارك‮.. ‬أما باقي أفراد أسرته فعليهم ان يقدموا للمحاكمة‮.. ‬البطء يزيد التوتر توترا‮!!‬مازالت فلول النظام السابق تمرح في مكاتبها‮.. ‬وتحرك من تحت الترابيزة أعوانها لاجهاض الثورة‮.. ‬حتي أننا يوميا نقول‮.. ‬ماذا لو نجحت الثورة المضادة‮.. ‬ماذا لو عاد حسني مبارك عاد يقول أنا الرئيس‮.. ‬ماذا لو عاد الشريف إلي الشوري أو سرور إلي الشعب أو نظيف إلي مجلس الوزراء‮.. ‬ماذا لو عاد جمال مبارك ليقول أنا الدولة والدولة أنا أو ليقل لي أحد ما الفرق بين يحيي الجمل والشريف‮.. ‬لا فرق‮.. ‬يحيي الجمل يعتمد في قراراته علي الأجهزة التي كان يتعامل معها الشريف‮.. ‬بل أين ذهبت سكرتارية الشريف في الشوري والمجلس الأعلي للصحافة‮.. ‬أين تعيش‮.. ‬أين ذهبت تقارير أمن الدولة‮.. ‬أين تذهب تقارير جهاز المحاسبات‮.. ‬وماذا تم فيها؟‮!!‬لو أمعنا النظر قليلا سنجد الشيوخ أو بالأحري من هم فوق سن السبعين والثمانين يحكمون في كل الأمور الحيوية في البلد‮.. ‬أين إذن الشباب‮.. ‬لقد شاخ الشباب في مواقعهم‮.. ‬إذا كان الشاب الذي لم يعد قائد العمل فوق سن الأربعين أو الخمسين‮.. ‬فمن يكون إذن؟في أي عمر إذن يصبح الشاب قائدا لمجموعة عمل أو وزيرا‮.. ‬أو رئيسا لمؤسسة أو شركة‮.. ‬أين عنفوان الشباب في قيادة الأعمال المختلفة؟‮!‬سبق أن قلت أن الاكرم للشيخ في سن الستين أو السبعين أو الثمانين أو التسعين أن يعطي الشباب الذي يليه‮ »‬سن الأربعين والخمسين‮« ‬عصارة فكره وخبرته ورؤيته‮.. ‬لكن القرار يحتاج إلي رؤية شبابية‮.. ‬إلي دماء جديدة طاهرة‮. ‬لقد أتي علينا زمن قال عنه الأستاذ هيكل‮ »‬قيادات شاخت في مقاعدها‮« ‬واليوم أقول‮ »‬لقد شاخ الشباب في مقاعدهم‮« ‬حرام‮!‬kafrgadeed@yahoo.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل