المحتوى الرئيسى

ما بعد المباراة: أودينيزي × روما

04/10 00:02

استطاع روما تحقيق فوزًا صعبًأ للغاية على حساب أودينيزي في عقر داره هدفين لهدف في مباراة إثارة اللحظات الأخيرة و المبارزة الخاصة بين قائدي الفريقين فرانشيسكو توتِّي و أنتونيو دي ناتالي، إلا أن هذا لم يكن كل شيء حمله اللقاء في طياته و دعونا نستعرض معكم إيجابيات و سلبيات المباراة.إيجابيات المباراة- روما يستمر في التحسن أكثر فأكثر على صعيد صناعة الهجمة في ظل تواجد اللاعب العبقري دافيد بيدزارو و الذي كلف غيابه عن روما لعدة أشهر في الفترة الماضية الكثير من النقاط.- شريك بيدزارو في خط الوسط دانييلَِّي دي روسِّي ظهر اليوم بشكل رائع و قدم مستويات مميزة افتقدها في الفترة الأخيرة، و بتحسن أدائه تحسن خط وسط الذئاب بشكل كبير دفاعيًا و لم نجد لأودينيزي ما يمكن أن نعتبره هجمة استغل فيها أصحاب الأرض ضعف خط وسط الضيوف.- نقطة رائعة تُحسب لأنتونيو دي ناتالي إكماله المباراة متحاملًا على إصابته التي بدأ بها اللقاء و كان يخرج بسببها من الملعب مبكرًا، و ذلك لدعم الروح المعنوية لزملائه و بث الثقة في زملائه كونه النقطة المرجعية الأساسية و الأولى التي لا يمكن للفريق و لزملائه الاستغناء عنها، و لذا لا نستغرب كثيرًا بكاءه الشديد لدى تسجيل توتّي هدف الفوز في الثانية الأخيرة بعد كل ما فعله اليوم و نجاحه في التسجيل.سلبيات المباراة- لا يزال روما يعاني من مشكلته الأزلية هذا الموسم .. خط دفاعه! فرغم تحسن أداء جون آرني ريزا نوعًا ما اليوم إلا أن جوان كان كارثيًا بأتم معنى الكلمة و لم يختلف عنه كثيرًا زميله نيكولاس بورديسُّو فعرضا مرمى فريقهما للخطر في عدد من الهجمات التي شنها أصحاب الأرض عن طريق التمريرات الطولية و الهجمات المرتدة على الأطراف.- روما عانى اليوم من اللمسة الأخيرة مع تراجع مستوى ميركو فوشِّينيتش و غياب جيريمي مينيز للإصابة، فيما لم يكن ماركو بورييلُّو في الموعد مع نزوله بديلًا و كان الاعتماد بأكمله على فرانشيسكو توتِّي مما صعب مهمة الذئاب.- مباراة اليوم أثبتت أن أودينيزي يفقد الكثير هجوميًا و دفاعيًا بغياب أحد جنوده المجهولين و نجم خط وسطه جوخان إنلير الذي غاب للإيقاف، كما بدا جليًا صعوبة تنفيذ الهجمات بغياب "كريستيانو رونالدو التشيلي" أليكسيس سانتشيز" أنشط لاعبي أودينيزي على الإطلاق و أكثرهم براعة في التسلم و التسليم و اختراق دفاعات المنافسين. استطاع روما تحقيق فوزًا صعبًأ للغاية على حساب أودينيزي في عقر داره هدفين لهدف في مباراة إثارة اللحظات الأخيرة و المبارزة الخاصة بين قائدي الفريقين فرانشيسكو توتِّي و أنتونيو دي ناتالي، إلا أن هذا لم يكن كل شيء حمله اللقاء في طياته و دعونا نستعرض معكم إيجابيات و سلبيات المباراة.إيجابيات المباراة- روما يستمر في التحسن أكثر فأكثر على صعيد صناعة الهجمة في ظل تواجد اللاعب العبقري دافيد بيدزارو و الذي كلف غيابه عن روما لعدة أشهر في الفترة الماضية الكثير من النقاط.- شريك بيدزارو في خط الوسط دانييلَِّي دي روسِّي ظهر اليوم بشكل رائع و قدم مستويات مميزة افتقدها في الفترة الأخيرة، و بتحسن أدائه تحسن خط وسط الذئاب بشكل كبير دفاعيًا و لم نجد لأودينيزي ما يمكن أن نعتبره هجمة استغل فيها أصحاب الأرض ضعف خط وسط الضيوف.- نقطة رائعة تُحسب لأنتونيو دي ناتالي إكماله المباراة متحاملًا على إصابته التي بدأ بها اللقاء و كان يخرج بسببها من الملعب مبكرًا، و ذلك لدعم الروح المعنوية لزملائه و بث الثقة في زملائه كونه النقطة المرجعية الأساسية و الأولى التي لا يمكن للفريق و لزملائه الاستغناء عنها، و لذا لا نستغرب كثيرًا بكاءه الشديد لدى تسجيل توتّي هدف الفوز في الثانية الأخيرة بعد كل ما فعله اليوم و نجاحه في التسجيل.سلبيات المباراة- لا يزال روما يعاني من مشكلته الأزلية هذا الموسم .. خط دفاعه! فرغم تحسن أداء جون آرني ريزا نوعًا ما اليوم إلا أن جوان كان كارثيًا بأتم معنى الكلمة و لم يختلف عنه كثيرًا زميله نيكولاس بورديسُّو فعرضا مرمى فريقهما للخطر في عدد من الهجمات التي شنها أصحاب الأرض عن طريق التمريرات الطولية و الهجمات المرتدة على الأطراف.- روما عانى اليوم من اللمسة الأخيرة مع تراجع مستوى ميركو فوشِّينيتش و غياب جيريمي مينيز للإصابة، فيما لم يكن ماركو بورييلُّو في الموعد مع نزوله بديلًا و كان الاعتماد بأكمله على فرانشيسكو توتِّي مما صعب مهمة الذئاب.- مباراة اليوم أثبتت أن أودينيزي يفقد الكثير هجوميًا و دفاعيًا بغياب أحد جنوده المجهولين و نجم خط وسطه جوخان إنلير الذي غاب للإيقاف، كما بدا جليًا صعوبة تنفيذ الهجمات بغياب "كريستيانو رونالدو التشيلي" أليكسيس سانتشيز" أنشط لاعبي أودينيزي على الإطلاق و أكثرهم براعة في التسلم و التسليم و اختراق دفاعات المنافسين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل