المحتوى الرئيسى

سكوتلاند يارد في حالة غليان استعدادا لزواج وليام وكايت

04/10 13:05

لندن (ا ف ب) - سكوتلاند يارد في حالة غليان مع اقتراب موعد زفاف الامير وليام وكايت ميدلتون اذ تستمر الشرطة البربطانية بالتشديد على ان خطر وقوع اعتداء ارهابي لا يزال مرتفعا فضلا عن خشيتها من تجدد اعمال العنف التي شهدها وسط العاصمة نهاية اذار/مارس.ويقول روب جوبسون الكاتب المتخصص بشؤون العائلة المالكة والذي يعرف جيدا كواليس حمايتها التي تطرق اليها في كتاب شارك في كتابته مع حارس شخصي سابق للاميرة ديانا، ان يوم الزفاف في 29 نسان/ابريل "يشكل حدثا ضخما جدا على صعيد الامن". وستتخذ السلطات التي تحضر للحدث منذ اشهر عدة، اجراءات هائلة.ويضيف ان "دائرة اس014 في الشرطة المسؤولة عن حماية العائلة المالكة ستكون مكلفة الحماية الشخصية" للامير وخطيبته "مع اربعة حراس شخصيين يسهرون على امن كايت واربعة اخرين على وليام". اضافة لذلك "سينشر عناصر باللباس المدني بين الجموع فضلا عن قناصة على الاسطح" على طول المسار الذي سيسلكه الزوجان على ما يوضح هذا الخبير. وسيحكم طوق كبير على مساحة واسعة تشمل مكان المراسم وستمنع فيه حركة السير اعتبارا منذ الفجر.الا ان مهمة القوى الامنية يعقدها تشابك غير مسبوق من التهديدات.فعدة مجموعات، من القاعدة الى جماعات جهمورية ايرلندية شمالية قد تكون مستعدة للتحرك بمناسبة هذا الحدث الذي ستحضره "نخبة الطبقة الراقية" في بريطانيا فضلا عن اكثر من الف شخصية وجماهير ستقف على طول المسار الذي يمتد على عدة كيلومترات.والتهديد الارهابي موضوع عند مستوى "الخطر" في بريطانيا (الدرجة الثانية على سلم من خمس درجات) الامر الذي يشير الى انه "من المحتمل جدا" وقوع هجوم.الا ان السلطات تخشى كذلك ان يحاول المخربون الذين هاجموا متاجر ومصارف على هامش تظاهرة نقابية في 26 اذار/مارس الماضي، تعكير صفو هذا الحدث.فقد هاجم مئات الاشخاص المناهضين لخطة التقشف الحكومية، وجزء منهم ينتمون الى التيار الفوضوي، في ذلك اليوم اماكن ذات دلالة كبيرة في احياء سياحية جدا في العاصمة مثل فندق الريتز والمتجر الشهير "فورتنوم اند مايسون".وقد اثارت اعمال العنف هذه انتقادات كثيرة في البلاد.وكانت الشرطة تلقت توبيخا في الخريف الماضي اثر حوادث خطرة طغت على تظاهرات طلابية. فقد تم تخريب مقر حزب المحافظين وهاجم متظاهرون سيارة رولز رويس كانت تقل ولي العهد الامير تشارلز وزوجته كاميلا.واكد القومندان بوب برودهرست المكلف الحفاظ على الامن في العاصمة ان الشرطة لن تتردد بممارسة سلطات تتحفظ عادة عن استخدامها مثل التدقيق بالهويات وتفتيش المارة.وفي مؤشر اخر على توتر السلطات فان الحكومة سمحت للقوات الخاصة في الشرطة بعدم احترام قانون السير في حال احتاجت الى التحرك بسرعة...واكد رئيس بلدية لندن بوريس جونسون الذي استنتج العبر بعد احداث 26 اذار/مارس ان "الشرطة مستعدة لاستخدام كل الوسائل المعقولة لضمان نجاح الزفاف بالكامل وعدم تكرار هذه التصرفات المؤسفة".الا ان الزفاف الملكي لا يشكل الا مقدمة للتحديات التي تنتظر القوى الامنية العام المقبل. فاضافة الى دورة الالعاب الاولمبية في لندن التي تجاوزت ميزانية الامن فيها المليار يورو، ستواجه الشرطة كذلك اليوبيل الماسي للملكة اليزابيث وهي سلسلة من الاحتفالات الوطنية بمناسبة مرور ستين سنة على تنصيبها ملكة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل