المحتوى الرئيسى

مطالبة بمراقبين دوليين بمعسكر أشرف

04/10 13:46

طالب الاتحاد الأوروبي الحكومة العراقية بالسماح لمراقبين دوليين بالدخول إلى معسكر أشرف الذي يؤوي لاجئين إيرانيين معارضين لحكومة طهران شمالي بغداد، بينما أعلن متحدث عسكري أميركي أن حكومة بغداد ترفض طلبا لواشنطن بتقديم مساعدات إنسانية طبية للمقيمين بالمعسكر.وقالت المفوضة العليا لشؤون السياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي إن الاتحاد يدعو مرارا وتكرارا الحكومة العراقية للامتناع عن استخدام العنف واحترام حقوق الإنسان لسكان المعسكرالذي يضم نحو 3500 شخص من أعضاء منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة.وأكدت كاثرين آشتون أن الاتحاد "منزعج للغاية" من التقارير ويصر على أن القوة  ليست هي الحل، مشيرة إلى أن الأوروبي يدعو كل الأطراف لإظهار ضبط النفس وإيجاد حل سلمي ملائم للوضع. دفاعوقال قائد القوات البرية العراقية إن سكان المعسكر هم الذين استفزوا قواته لقتالهم بعد أن حاولت العراقية استعادة أراض من المعسكر وإعادتها للفلاحين الذين يملكونها.وأكد الفريق علي غيدان لوكالة رويترز أن القوات العراقية دافعت عن نفسها عندما هددها بعض سكان المعسكر الذين كانوا مسلحين بالسكاكين والهراوات والقضبان الحديدية. وقال أيضا إن قوات مكافحة الشغب ردت باستخدام الهراوات وقنابل المسيلة للدموع ومدافع المياه، ونفى أن تكون قواته استخدمت الأسلحة النارية.وأضاف الفريق غيدان أن ثلاثة من سكان المعسكر قتلوا بعد أن داستهم مركبة عسكرية، لكنه لم يعط أي تفاصيل. غموض وقال مصدر بمستشفى عراقي لرويترز إن عشرة أشخاص على الأقل قتلوا معظمهم قضى بالرصاص.وهتف سكان بالمعسكر لدى مرور جماعة من الصحفيين وجهت لهم دعوة للقيام بجولة بالمعسكر، وقالوا "حاكموا القتلة".وحمل رجال ونساء وأطفال صور من يبدو أنهم ضحايا، ولافتات تحمل شعارات استنكار للعنف.وقالت إحدى اللافتات التي كتبت بالإنجليزية "قفوا هنا ودعونا نحكي أمر الجرائم" لكن الجنود المسلحين أبعدوا السكان عن الصحفيين ودفعوهم وراء بوابة معدنية ولم يسمح للصحفيين بالحديث إليهم. منع المساعدات من جانبه قال المتحدث الأميركي الكولونيل باري جونسون لوكالة فرانس برس "قدمنا طلبا لتقديم مساعدات إنسانية طبية للمقيمين بمعسكر أشرف إثر مواجهات الجمعة مع القوات العراقية. لكن الحكومة العراقية رفضت طلبنا".وكان المتحدث باسم الجماعة شهريار كيا أكد لوكالة فرانس برس أن "رئيس الوزراء المجرم وبأمر من (آية الله علي) خامنئي يرتكب جريمة غير مسبوقة في أشرف حيث تطلق القوات المؤتمرة بإمرته النار على السكان في عملية إبادة تستهدف المجاهدين".وتابع شهريار كيا "لا دواء لدينا لمعالجة الجرحى.. نطالب المنظمات المستقلة بإجلائهم لتلقي العلاج".وبينما أعربت واشنطن والأمم المتحدة وبريطانيا وهيئات دولية عدة عن قلقها إزاء ما حدث، داعية الحكومة العراقية إلى "ضبط النفس"، أشادت طهران بما قامت به هذه الحكومة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل