المحتوى الرئيسى

الاطلسي يقصف قوات القذافي التي تهاجم اجدابيا

04/10 22:15

اجدابيا (ليبيا) (رويترز) - ضربت طائرات حلف شمال الاطلسي ست مركبات تقل جنودا تابعين للحكومة الليبية أثناء هجوم على بلدة اجدابيا في شرق البلاد يوم الاحد فقتلت 15 شخصا على الاقل.وساعدت الضربات فيما يبدو على وقف هجوم القوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي على اجدابيا وهي بلدة استراتيجية تقع على بعد 150 كيلومترا الى الجنوب من معقل المتمردين في بنغازي.وفي بروكسل قال حلف الاطلسي في بيان ان قواته دمرت 25 دبابة تابعة للحكومة في غارات جوية على مدار يوم الاحد. وقال الحلف ان 11 دبابة دمرت لدى اقترابها من مدينة اجدابيا. وقصفت 14 دبابة على مشارف مصراتة وهي المعقل الكبير الوحيد للمعارضة المسلحة في غرب البلاد وتخضع لحصار منذ ستة اسابيع.وقال الليفتنانت جنرال تشارلز بوتشارد الذي يقود عمليات الحلف في ليبيا في بيان "الوضع في اجدابيا وفي مصراتة على وجه التحديد يائس بالنسبة لليبيين الذين يقصفهم النظام (الليبي) بوحشية."وشاهد مراسل لرويترز 15 جثة متفحمة وممزقة الاوصال قرب مركبات محترقة في مكانين منفصلين على بعد نحو 300 متر من بعضهما البعض على المشارف الغربية لاجدابيا التي تهاجمها قوات القذافي طول يوم الاحد.وذكر معارضون مسلحون أن طائرات حلف الاطلسي نفذت ضربتين جويتين.وقال مقاتل معارض يدعى طارق العبيدي وهو يقف بجوار الجثث انه يتعين على قوات الاطلسي أن تفعل هذا لمساعدة المعارضة مضيفا أن هذا هو السبيل الوحيد لكسب هذه الحرب.وأشاد المعارضون المسلحون -الذين يشتكون منذ فترة طويلة مما يعتبرونه رد فعل بطيئا من قبل الاطلسي ازاء هجمات الحكومة- باستخدام القوة بشكل أكبر خلال مطلع الاسبوع.وتعرضت اجدابيا التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة لقصف مدفعي متواصل وهجوم صاروخي منذ الصباح ووقعت اشتباكات بين مقاتلي المعارضة والموالين للقذافي الذين تسللوا الى وسط البلدة.ولكن في بداية فترة الظهيرة بدا أن المعارضين المسلحين تمكنوا من استعادة السيطرة وتطهير البلدة. كما سيطروا على مفترقات طرق رئيسية وأطلقوا ستة صواريخ باتجاه الغرب.وكان هذا الهجوم الاكثر ضراوة على اجدابيا منذ أسبوع على الاقل.وعرض معارض مسلح يدعى حازم أحمد أمام مراسل لرويترز بقعة دماء كبيرة في زاوية فصل دراسي بالبلدة.وقال احمد ان احد القناصة الذي وصفه بانه جزائري كان يقبع في هذه الزاوية عندما حاصره المعارضون المسلحون فاطلق النار على نفسه. ويتهم المعارضون المسلحون القذافي باستخدام مرتزقة اجانب لمحاربة المعارضة.وكانت صناديق عصير المانجو وبقايا خبز وقشور موز متناثرة في الغرفة.واقتحمت قوات القذافي وبينهم قناصة بلدة اجدابيا عندما بدأ هجوم القوات الحكومية يوم السبت.كما سعت ضربات حلف الاطلسي لحرمان قوات القذافي من مخابئ الذخيرة وخطوط الاتصالات للمساعدة في فرض تفويض الامم المتحدة الخاص بحماية المدنيين وفرض منطقة حظر طيران خلال تمرد ضد حكم القذافي المستمر منذ أربعة عقود.وقال بوتشارد "نضرب تسهيلات النظام الخاصة بالامداد والتموين بالاضافة الى اسلحتهم الثقيلة."واضاف "أحدثت ضربة نفذت مؤخرا حفرة على الطريق المؤدي الى اجدابيا الى الغرب من البريقة حيث ينقل الوقود والذخيرة (لقوات القذافي) على شاحنات ضخمة. وعلى بعد مسافة أكبر باتجاه الغرب اصبنا مخبأين اخرين تاتي منهما الذخيرة."وحتى صباح يوم الاحد بدا أن المعارضة المسلحة في طريقها لفقد السيطرة على اجدابيا منكمشة في الازقة الضيقة للهرب من نيران المدفعية أو مسرعة في شاحنات صغيرة لكنها تمكنت من شن هجوم مضاد ناجح بعد الظهر.وعثر على أربع جثث لمعارضين مسلحين على جانب طريق خلال صباح الاحد.وقال المقاتل المعارض محمد سعد "رأيت الاربعة هذا الصباح. قطعت رقابهم وكان هناك اثار اطلاق نار في صدورهم. لم استطع التوقف عن البكاء عندما شاهدتهم.. الامر يزداد صعوبة وقسوة."وقال معارض اخر يدعى حسن ان ثمانية من مقاتلي القذافي وأربعة من المعارضة قتلوا في اشتباك يوم السبت وان قناصا قتل أحد مقاتلي المعارضة بطلقة في رأسه.وفي مستشفى اجدابيا وقفت مجموعة من المقاتلين فوق جثة من قالوا انه جزائري كان يقاتل في صفوف قوات القذافي. ولم يتضح ما اذا كانت هذه الجثة للقناص الذي اطلق النار على نفسه.ويحاول المقاتلون وأغلبهم لم يتلق تدريبا اعادة تنظيم صفوفهم والتزود بمزيد من المعدات لكنهم لم يتمكنوا من الاحتفاظ بمكاسبهم في الاسبوع الماضي في مواجهة قوات القذافي الافضل تسليحا في بلدة البريقة النفطية على بعد 70 كيلومترا الى الغرب من اجدابيا.ويشتكي مقاتلو المعارضة من ان قوات القذافي تتفوق عليهم في الاسلحة ويحثون الغرب على امدادهم باسلحة ثقيلة قائلين ان الائتلاف الغربي لا يفعل كل ما بوسعه.ويدافع الاطلسي عن نفسه بالقول ان استخدام القذافي لدروع بشرية لحماية معداته يحد من مقدرته على استهداف المدرعات الحكومية. لكنه قال ان ضرباته الجوية تزايدت على مدار اليومين الماضيين.واجدابيا اخر بلدة رئيسية على الطريق الساحلي المطل على البحر المتوسط قبل بنغازي معقل المعارضة الواقعة الى الشمال ومرفأ النفط الرئيسي طبرق الى الشرق. والاحتفاظ بطبرق امر هام للغاية بالنسبة للمعارضة المسلحة لكي تتمكن من تصدير الخام لتويل انتفاضتها.ومن شأن فقدان اجدابيا أن يمثل انتكاسة خطيرة لقيادة المعارضة التي رفضت اقتراحا بالتوصل الى تسوية عبر التفاوض مع القذافي وتعهدت بالاطاحة به.ومن المقرر أن يلتقي جاكوب زوما رئيس جنوب افريقيا مع القذافي يوم الاحد قبل التوجه الى بنغازي لاجراء محادثات مع المعارضة في محاولة من الاتحاد الافريقي للوساطة في الصراع الدائر هناك.من مايكل جورجي

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل