المحتوى الرئيسى

روؤساء الأندية المصرية يقودون حملة شرسة للإطاحة بزاهر من رئاسة اتحاد الكرة

04/09 18:35

القاهرة - محمد كرم يواجه رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم سمير زاهر حملة شرسة هذه الأيام، يقودها عدد كبير من رؤساء أندية دوري الدرجة الثانية المصري، بهدف الإطاحة به وبمجلس إدارته من "الجبلاية". ويقوم المناهضون لرئيس الاتحاد المصري بالترتيب لعقد جمعية عمومية من أجل سحب الثقة منه، وتعيين مجلس إدارة مؤقت لحين إجراء انتخابات جديدة. ويتزعم هذه الحملة رئيس نادي النصر عمرو عبدالحق ورئيس نادي المنصورة إبراهيم مجاهد، وهما من أكثر المعارضين لمجلس "الجبلاية". من جانبه، وفي تصريحات خاصة لـ"العربية.نت" أكد رئيس الاتحاد المصري سمير زاهر أن من يقفون وراء هذه الحملة هم مجموعة من هواة الشهرة والظهور في الإعلام كثيراً ويجهلون القانون، مشيراً إلى أنهم يحاولون استغلال ظروف انشغال الاتحاد المصري بالترتيب لاستئناف المسابقات المحلية المتوقفة منذ فترة طويلة، وذلك بغرض تحقيق مكاسب شخصية. وأكد زاهر أنه غير قلق على الإطلاق من حملة سحب الثقة التي يروج لها هؤلاء، لأن القانون واضح وصريح في هذه المسألة، ولا يجيز سحب الثقة من أي مجلس إدارة إلا في حال ثبوت ارتكابه لمخالفات مالية أو إدارية، موضحاً أنهم سبق وتم تحويلهم للنيابة العامة بقرار من رئيس المجلس القومي للرياضة حسن صقر، ولم تدنهم النيابة في أي شيء، وبالتالي فإن وضعهم القانوني سليم وواضح. وكشف رئيس الاتحاد المصري عن عزمه الوقوف في وجه أي محاولة لتشويه صورته والادعاء عليه بالكذب، ممن أطلق عليهم مروجي الشائعات، مؤكداً أنه سوف يقاضي من يتطاول عليه باللفظ أو الفعل، معتبراً المرحلة المقبلة مختلفة تماماً عن الفترة السابقة. وقال زاهر إنه تعرض لحملات نقد وتشويه كثيرة، ولم يعرها اهتماماً، لكن الآن الأمر زاد عن الحد وفاق قدرته على التحمل، حسب قوله.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل