المحتوى الرئيسى

تحرك دبلوماسي لوقف اطلاق النار والثوار يتراجعون في منطقة البريقة

04/09 18:20

بالقرب من اجدابيا (ليبيا) (ا ف ب) - تمكنت مدفعية القوات الموالية للعقيد معمر القذافي من صد هجوم للثوار في منطقة البريقة، شرق ليبيا، عشية تحرك دبلوماسي بهدف وقف اطلاق النار.وكان الوضع السبت متقلبا في المنطقة الواقعة بين حقل البريقة النفطي ومدينة اجدابيا التي تبعد عنها 80 كلم الى الشرق، حيث تتركز المعارك منذ اكثر من اسبوع.ومع اقتراب الثوار حتى عشرات الكيلومترات من البريقة، تعرضوا مجددا لنيران المدفعية والصواريخ التي ارغمتهم على التراجع.والحال على ما هي منذ اسبوع بين كر وفر على طول الطريق بين البريقة واجدابيا.وبعد ظهر السبت، دوى انفجار قوي في اجدابيا اعقبته سحابة هائلة من الدخان، كما افاد مراسل فرانس برس. وقال شهود انها غارة جوية نفذتها طائرات حلف شمال الاطلسي.الا ان الحلف الاطلسي اعلن ان ايا من طائراته لم تشارك السبت في ضربات جوية على اجدابيا، نافيا بذلك ان يكون الانفجار الذي سمع في هذه المدينة ناتجا عن قصف لطائرات الحلف.وكانت عشرات السيارات تهرب من اجدابيا نحو الشرق والشمال عند الظهر، باتجاه بنغازي، معقل الثوار على بعد 160 كلم الى الشمال.وعلى الطريق، راى مراسلو فرانس برس مروحية عسكرية تحمل رسم علم الثوار، تحلق على ارتفاع منخفض بالاتجاه المعاكس، نحو الجبهة. ويشكل تحليق هذه المروحية اختراقا لمنطقة الحظر الجوي التي فرضها الائتلاف الدولي فوق ليبيا منذ 19 اذار/مارس.ولم يعرف حتى بعد الظهر طبيعة المهمة الموكلة للمروحية، او مكان انطلاقها.والخميس والجمعة، اثار القصف المدفعي الذي نفذته القوات الموالية للقذافي الهلع بين الثوار الذين انكفأوا الى مدينة اجدابيا، التي هجرها معظم سكانها.وينتظر السبت وصول الكاتب الفرنسي برنار هنري ليفي الى بنغازي في زيارة تستغرق اسبوعا الى ليبيا.وكان الكاتب زار بنغازي بداية اذار/مارس حيث التقى اعضاء المجلس الوطني الانتقالي قبل ان يرتب لقاء بينهم والرئيس نيكولا ساركوزي في باريس ويدعو الى شن حملة عسكرية على ليبيا.وفي موازاة ذلك، تتضاعف التحركات الدبلوماسية للتخفيف من معاناة السكان وايجاد مخرج للازمة في ليبيا.وفي حين يدور خلاف بين حلف شمال الاطلسي والولايات المتحدة حول الوضع على الارض، استعاد الاتحاد الافريقي والجامعة العربية والاتحاد الاوروبي المبادرة قبل ايام من اجتماع مجموعة الاتصال حول ليبيا في 13 نيسان/ابريل بالدوحة.واعلنت وزارة خارجية جنوب افريقيا ان مجموعة من القادة الافارقة يقودها رئيس جنوب افريقيا جاكوب زوما سيزور الاحد ليبيا للقاء طرفي النزاع في هذا البلد، موضحة انها حصلت على موافقة حلف شمال الاطلسي على هذه الوساطة.ويتوقع وصول زوما ورؤساء الكونغو ومالي وموريتانيا واوغندا الاعضاء في لجنة الوساطة التابعة للاتحاد الافريقي، الاحد الى ليبيا. والهدف من التحرك لقاء الزعيم الليبي معمر القذافي في طرابلس وقادة من الثوار في بنغازي سعيا وراء انهاء النزاع.وعشية الزيارة، اعلن الثوار الليبيون السبت رفضهم لاي وقف لاطلاق النار يبقي العقيد معمر القذافي او ابناءه في السلطة.وقال مصطفى الغرياني، المتحدث باسم الثوار في بنغازي "نعرف تماما ما نريد. اذا كانوا يفكرون بفترة انتقالية بوجود القذافي او ابنائه، عليهم اذن ان يتوجهوا الى مصراته، ويقولوا ذلك للنساء والاطفال الذين يتعرضون فيها للاغتصاب". وتشهد مصراته شرق ليبيا معارك عنيفة.وفي سابقة، يلتقي وزراء خارجية اوروبيون يوم الثلاثاء ممثلا عن المجلس الوطني الانتقالي الليبي على رغم التباين في وجهات النظر داخل الاتحاد الاوروبي حول الموقف الواجب اتخاذه حيال المتمردين في بنغازي.وسيعقد الاتحاد اللقاء الذي سيكون قصيرا، مع محمود جبريل المكلف الشؤون الخارجية داخل المجلس الوطني الانتقالي بعد غداء عمل للوزراء الثلاثاء في لوكسمبورغ. واعترفت فرنسا وقطر وايطاليا رسميا بالمجلس ممثلا شرعيا وحيدا لليبيا.واعلن وزير الدفاع الايطالي اينياسيو لا روسا ان ايطاليا ستقرر "منتصف الاسبوع المقبل ما اذا كانت ستشارك في عمليات القصف" في ليبيا، ام انها ستكتفي كما فعلت حتى الان بتقديم دعم لوجستي وعسكري للعملية العسكرية في هذا البلد.واعلنت الجامعة العربية السبت انها ستعقد الخميس المقبل 14 نيسان/ابريل مؤتمرا حول ليبيا يشارك فيه خصوصا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ووزيرة الخارجية الاوروبية كاثرين آشتون.كما يستعد الاتحاد الاوروبي للقيام بمهمة عسكرية انسانية لمساعدة سكان مصراته المحاصرة والتي تتعرض للقصف منذ 45 يوما.والهدف من المهمة ايصال مساعدات انسانية للسكان وخصوصا في مصراته التي وصلها عدد من السفن المحملة بالمؤن والادوية خلال الايام الماضية.واعلنت اللجنة الدولية للصليب الاحمر السبت وصول سفينة اسناد للمستشفى الرئيسي في مصراته تحمل ما يكفي من الادوية والمواد والتجهيزات الطبية لاسعاف 300 جريح في المكان.وقالت اللجنة انها تامل ارسال المزيد من المساعدات خلال الايام المقبلة.وقال متحدث باسم الثوار ان اربعة اشخاص قتلوا بينهم طفلان واصيب عشرة بجروح الجمعة في مصراته، على بعد 210 كلم من طرابلس شرقا، في انفجار قذائف وصواريخ اطلقت على منازل.وعدا عن القصف المدفعي، يؤكد الثوار ان قناصة متمركزين على اسطح المباني يستهدفون المدنيين ولا يميزون بين الكبار والاطفال.واعلنت وزارة الدفاع البريطانية السبت ان طائرات تورنيدو بريطانية قصفت الجمعة مدرعات للجيش الليبي قرب مصراته وفي اجدابيا واصابت سبع مدرعات اثنتان منها في منطقة اجدابيا وخمس في مصراته.وفي طرابلس، عرض التلفزيون الليبي صورا للزعيم معمر القذافي في مدرسة في طرابلس، قال انه زارها صباح السبت.وقالت وكالة انباء الجماهيرية الليبية (اوج) ان القذافي قام السبت بجولة تفقدية على مدرسة جيل الوحدة في منطقة زناتة في طرابلس والتي "يداوم الصليبيون على اختراق حاجز الصوت بطائراتهم فوقها في عمل إرهابي استهدف تخويف تلاميذ المدرسة"، في اشارة الى طائرات الائتلاف الدولي بقيادة حلف شمال الاطلسي.وفي بلغراد، تجمع الفان الى ثلاثة الاف من القوميين الصرب المتشددين في قاعة وسط بلغراد للاعراب عن تاييدهم للقذافي بمبادرة من الحزب الراديكالي.واعتبر فلاديمير سيسيلي، في رسالة قراها نيابة عن ابيه رئيس الحزب، فويسلاف سيسيلي، ان الشعب الليبي يتعرض "لعدوان مجرم بقيادة الولايات المتحدة".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل