المحتوى الرئيسى

لاعب الجزائر يهاجم سعدان : إنه يشرك 12 لاعباً بدلاً من 11 ويقول "تنفسوا .. ارتاحو .. سأتكلم" ثم يصمت

04/09 18:18

فتح لاعب المنتخب الجزائري يزيد منصوري النار على رابح سعدان المدير الفني السابق للفريق، وذلك بعد تصريحات صدرت من الأخير هاجمه فيها وانتقده خلالها بشكل مثير للجدل. وأجرى منصوري حواراً مطولاً مع "الشروق" الجزائرية، كشف خلاله العديد من الأسرار عن طريقة سعدان في التدريب خلال الفترة التي تولى فيها قيادة "الخضر". وقال منصوري على طريقة تدريب سعدان "كل التدريبات متشابهة .. لم نلحظ يوماً واحداً تغييراً .. كنا نتبادل يومياً الكرة فيما بيننا عبر تمريرات قصيرة، ثم نلعب ما يعرف بـ"الواسطة"، بعدها نلعب مباراة تطبيقية وإنتهى الأمر، حتى الجري الخفيف فلا نقوم به، ولم يكلف سعدان نفسه مرة تغيير هذا النمط، طيلة ثلاث سنوات." وأضاف "لا يوجد تكتيك مع سعدان، كل ما يقوم به هو تجريب مجموعة من المدافعين والمهاجمين يعملون لوحدهم، ثم تتساءل لماذا لا يجرب بعض الخطط والجواب بسيط، لأنه لا يفقه شيئاً في الجانب التكتيكي." ونفى منصوري أن يكون سبب استبعاده مع لقاءات "الخضر" في كأس العالم، عدم خوضه القياسات البدنية في معسكر الإعداد الذي سبق البطولة. وقال "يبدو أن سعدان نسي أو تناسى أنه قبل يومين من إجراء هذه الإختبارات كنت مريضاً باللوزتين، ثم لم أكن وحدي مريضاً، بل كنا أكثر من لاعب، وكتب الإعلام عن هذا، لأن الجو البارد جداً أثر فينا، والآن يتهمني بالغش، أليس هذا مثيراً للسخرية.. هل نسي أني كنت مريضاً في كأس إفريقيا، وأصبت بالتهاب على مستوى الضرس، ورغم الألام تدربت وشاركت في مختلف المباريات، فالذي يغش لا يطلب أن يلعب." وعما صدر من سعدان حول عدم قدرة منصوري على أداء دور قائد الفريق، قال اللاعب "أنا أرد عليه بأن يعرف أولاً دور القائد، فالقائد ليس في الملعب فقط، بل في غرف تغيير الملابس وفي الفندق وفي كل مكان، والقائد شخصية وطريقة كلام وإحترام، بينما سعدان القائد بالنسبة له شارة تضعها على يدك، وأنا أقول له إني كنت قائداً وعمري 23 سنة في القسم الأول بفرنسا بنادي لوهافر، وفي شاتوروا كنت القائد، وفي لوريون وضعني المدرب جوركوف نائب القائد." وانتقل منصوري للحديث عن أداء سعدان "الضعيف" من وجهة نظره في لقاءات المونديال بجنوب إفريقيا، حيث قال "كل ما يقوله لنا في غرفة تغيير الملابس "ارتاحوا..ارتاحوا..تنفسوا..سأتكلم سأتكلم"..ثم لا يقول شيئاً طبعاً .. اللاعبون هم الذين يتكلمون فقط، فتجد كل واحد يطلب من الآخر تغطية مكان معين أو مراقبة لاعب آخر أو الضغط من جهة معينة وسعدان يسمع فقط." وأكد اللاعب أن سعدان يتفرد بأنه المدرب الوحيد الذي يشرك في التدريبات 12 لاعباً ضد 11، مشيراً إلى أنه سأل عن هذا الأمر مدرب هاوي في أوروبا، فكان رده "هل أنت مجنون". ولم يتعامل اللاعب بهدوء مع تصريحات سعدان التي أكد خلالها أن منصوري حضر إلى غرفته قبل المونديال، وطلب منه أن يشارك في المباريات من أجل تحقيق حلم عائلته باللعب في البطولة الكبيرة، وقال اللاعب رداً على ذلك "عليه ألا يتكلم مرة أخرى عن عائلتي، لأنه لم يسبق لي وأن قلت أن مشاركتي في المونديال هي حلم عائلتي، بالنسبة لي العائلة في البيت وليس في المعسكرات التدريبية، وأقول له قضيتك مع منصوري قضية رجل لرجل، واترك العائلات في أماكنها." وأكد اللاعب أن سعدان لم يكن له أي فضل في الصعود للمونديال على حساب مصر، بل كان هذا دور اللاعبين الذين كانوا يموتون فوق الميدان ولم يخسروا سوى لقاء وحيد أمام مصر في ظروف يعلمها الجميع - والحديث دائماً للاعب.انضم إلى اصحاب كورابيا على الفيس بوك وشاركهم برأيك

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل