المحتوى الرئيسى

بلاغ للنائب العام ضد وزير النقل الأسبق

04/09 17:19

الإسكندرية- محمد مدني: اتهم محمد أبو سمرة، الرئيس السابق للجنة النقابية للعاملين بالهيئة العامة لميناء الإسكندرية، م. محمد لطفي منصور، وزير النقل الأسبق، بإهدار المال العام؛ بشأن قراره إنشاء كوبري علوي لربط ميناء الدخيلة بالطريق الدولي لتسهيل مرور الشاحنات الثقيلة لتجنُّب حوادث الطريق، مشيرًا إلى توقف العمل بالمشروع رغم إنفاق الملايين عليه؛ بسبب رفض م. أحمد عز، أمين التنظيم السابق للحزب الوطني، مرور الكوبري بداخل مصنعه.   وطالب أبو سمرة- في بلاغ تقدم به إلى المستشار الدكتور عبد المجيد محمود، النائب العام- بعودته إلى عمله الأصلي كرئيس لقسم الحركة بالهيئة، متضررًا من نقله تعسفيًّا إلى حي العجمي، إثر تصديه لعملية إهدار أكثر من مليار جنيه من عملية تطوير الميناء، إلى جانب مطالبته هيئة الميناء بتحصيل نحو 600 مليون جنيه قيمة مديونيات لدى عز، بصفته رئيس مجلس إدارة شركة "عز الدخيلة" للحديد والصلب، مقابل استغلاله رصيف التعدين على مدى سنوات، مؤكدًا زيادة المبلغ ليصل إلى 900 مليون جنيه.   وأشار إلى انتهاء العقد المبرم بين الهيئة وشركة "عز الدخيلة" مقابل تأجير معدات من الهيئة منذ سنوات، ورغم ذلك لا تزال الشركة تستخدم تلك المعدات، بحسب قوله، واستنادًا على ما ورد بتقرير الجهاز المركزي للمحاسبات.   وقال البلاغ إن هيئة ميناء الإسكندرية أنشأت أرصفةً بميناء الدخيلة بصورة سرية ومفاجئة، فيما منحت كلاًّ من شركتي "هتشستون" الصينية و"البلاغة" السعودية حقَّ استغلال تلك الأرصفة في نشاط تداول الحاويات ومنافسة الشركة الوطنية لتداول الحاويات، رغم أن هذا النشاط- بحسب البلاغ- يعدُّ جزءًا من الأمن القومي، محذرًا من المساس بها.   وكشف البلاغ إجبار إدارة الميناء للتوكيلات الملاحية على التعامل مع الشركة الخاصة على حساب الشركة الوطنية لتداول الحاويات.   وكان مقدم البلاغ قد سبق وتقدم ببلاغ إلى النيابة الإدارية برقم 1461 في مارس الماضي، طالب فيه بإعادة فتح التحقيق في عملية إهدار مئات الملايين على عمليات تطوير الميناء.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل