المحتوى الرئيسى

أوباما يحذر من زياده الإنفاق الأمريكى

04/09 16:15

أكد الرئيس الأمريكى باراك أوباما على ضرورة الحد من إنفاق الولايات المتحدة مع الاستمرار فى الاستثمار فى مستقبلها، مشيدا بالاتفاق الذى تم التوصل إليه الليلة الماضية بين الحزبين الديمقراطى والجمهورى، لتفادى حدوث إيقاف تشغيل الحكومة التى قال إنها ستستثمر فى مستقبل الولايات المتحدة فى ظل تحقق أكبر خفض فى الإنفاق السنوى تشهده البلاد على مدى التاريخ. وقال أوباما، فى كلمته الأسبوعية للشعب الأمريكى اليوم، السبت، عبر الإذاعة - إنه تماما مثلما تمكن الطرفان من إيجاد أرضية مشتركة لخفض الضرائب التى وقع الرئيس على القانون الخاص بها قبل بضعة أشهر، فإنهم عملوا على حل الخلافات بينهما بشأن هذه الميزانية. وأضاف أن السياسيين فى واشنطن عليهم مسئولية مواصلة العمل معا لمواجهة العديد من التحديات الصعبة التى تنتظرنا، من خلق فرص العمل إلى العمل على نمو اقتصادنا لتعليم أطفالنا وخفض العجز طويل الأجل لدينا. وتابع أوباما قائلا: "لقد تمكن قادة الحزبين بعد أسابيع من المفاوضات الطويلة والصعبة بشأن ميزانيتنا الوطنية من تفادى إغلاق الحكومة وخفض الإنفاق والاستثمار فى مستقبلنا". وأوضح أوباما "هذا خبر جيد للشعب الأمريكى، وهذا يعنى أن الشركات الصغيرة ستتمكن من الحصول على القروض التى تحتاج إليها، كما أن أسرنا ستتمكن من الحصول على القروض العقارية التى تقدمت بطلبات للحصول عليها، كما يمكن للناس زيارة الحدائق والمتاحف، وسيحصل مئات الآلاف من الأميركيين على شيكات رواتبهم فى موعدها، بما فى ذلك العسكريين من الرجال والنساء". وقال الرئيس الأمريكى باراك أوباما - فى كلمته الأسبوعية للشعب الأمريكى - "هذا اتفاق للاستثمار فى مستقبل بلدنا فى ظل تحقيق أكبر خفض فى الإنفاق السنوى فى تاريخنا"، موضحا أن بعض هذه التخفيضات ستكون مؤلمة وسوف يتم خفض برامج يعتمد عليها الناس، وسيتم تأجيل مشاريع مطلوبة للبنية التحتية، ولم أكن لأجرى هذه التخفيضات فى ظل ظروف أفضل مما نحن فيه. وأضاف أنه يجب البدء فى أن نعيش فى حدود مواردنا المتاحة لأنه السبيل الوحيد لحماية الاستثمارات التى ستساعد أمريكا على المنافسة على الوظائف الجديدة، وتوفير التعليم لأطفالنا والقروض للطلبة، إضافة إلى الاستثمار فى الطاقة النظيفة والبحوث الطبية المنقذة للحياة. وأكد أوباما أن الحد من الإنفاق مع الاستمرار فى الاستثمار فى المستقبل أمر بديهى يقتضيه الحس العام، وهذا هو ما تفعله الأسر فى الأوقات العصيبة، وهو التضحية متى أمكن حتى وإن كانت التضحية صعبة للتمكن من عمل ما هو ممكن فعلا. وأعرب أوباما عن أمله فى أن يعمل ويتعاون الحزبين الديمقراطى والجمهورى معا فى الوقت الذى تواجه فيه الولايات المتحدة الأمريكية العديد من التحديات الصعبة فى المستقبل لخلق فرص العمل والعمل على نمو الاقتصاد لتعليم أطفال الولايات المتحدة وخفض العجز الأمريكى طويل الأجل. وقال أوباما، فى ختام كلمته "هذه هى مسئوليتنا، وهذا ما يتوقع الشعب الأمريكى أن نفعله، وهذا ما يستحقه الشعب الأمريكى".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل