المحتوى الرئيسى

ألمودوفار يعود إلى الأكاديمية الأسبانية للسينما بعد خلاف دام ست سنوات

04/09 15:20

بعد سنوات من الخلاف، يتهيأ بيدرو ألمودوفار للعودة إلى الأكاديمية الأسبانية للسينما التي تمنح جوائز "غوبا" وهي المرادف الأسباني لجوائز "أوسكار"، بحسب ما أعلنت شركة إنتاجه الجمعة. (AFP/miguel riopa) بعد سنوات من الخلاف، يتهيأ بيدرو ألمودوفار للعودة إلى الأكاديمية الأسبانية للسينما التي تمنح جوائز "غوبا" وهي المرادف الأسباني لجوائز "أوسكار"، بحسب ما أعلنت شركة إنتاجه الجمعة. وبيدرو ألمودوفار السينمائي الأسباني الأكثر شهرة في العالم والذي بالكاد يعرفه نظراؤه في أسبانيا، كان قد ترك في العام 2005 أكاديمية السينما مع شقيقه أغوستين ألمودوفار. وقد صرح أغوستين ألمودوفار في ذلك الوقت "لا نشعر بأننا محبوبين". وكان الأخوان ألمودوفار قد اختلفا مع الأكاديمية على نظام التصويت الخاص بمنح جوائز "غويا". ويوم الجمعة أعلنت متحدثة باسم شركة إنتاج "إل ديسيو" أن "الأخوين سوف يعودان إلى الأكاديمية"، من دون إعطاء تفاصيل إضافية في ما يتعلق بهذا القرار الذي يأتي بعد أيام على انتخاب مدير جديد للأكاديمية الأسبانية. وكان الأخوان ألمودوفار قد تركا الأكاديمية بعد حفل توزيع جوائز "غويا" في العام 2004، الذي تم خلاله منح فيلم "مار أدينترو" من إخراج أليخاندرو أمينابار 14 جائزة، بينما لم ينل فيلم ألمودوفار "لا مالا إيدوكاثيون" أيا من الجوائز الأربع الذي رشح لها. وكانت العلاقات ما بين ألمودوفار والأكاديمية التي تمنح جوائز "غويا" قد بدأت تهتز منذ العام 1990، عندما لم ينل فيلم "آتاميه" أية جائزة بعدما تم ترشيحه 15 مرة. وفي العام 1999، حصد فيلم "تودو سوبريه مي مادريه" سبع جوائز منحته إياها الأكاديمية الأسبانية للسينما.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل