المحتوى الرئيسى
alaan TV

الحل.. ثلاثة وبس!!

04/09 13:45

كلنا الآن نترقب الانتخابات البرلمانية المقرر لها سبتمبر القادم.. ونريد أن تكون انتخابات نزيهة تعبر بحق وصدق عن رغبة الجماهير في مجلس تشريعي قوي ينطلق بنا خلال المرحلة الجديدة ويحقق مطالب الثورة في سد منافذ الفساد وملاحقة الفاسدين ووضع قواعد حياة ديمقراطية سليمة شكلاً ومضموناً.فكيف تكون هذه الانتخابات.. هل تجري علي مرة واحدة - كما يتردد - أم علي مراحل لضمان الإشراف القضائي الكامل علي هذه الانتخابات؟!بداية أقول.. لقد رأينا خلال الاستفتاء علي الدستور بنعم أو لا حجم الإقبال الجماهيري علي التصويت في شتي أنحاء مصر لدرجة أنه تم مد باب الاقتراع ساعتين.. ورغم ذلك لم تتمكن أصوات كثيرة من الإدلاء برأيها!!الطوابير اصطفت بالساعات أمام اللجان وبلغ حجم التصويت 40% فقط من جملة الناخبين وعددهم 45 مليون ناخب.. والمتوقع خلال الانتخابات البرلمانية أن يرتفع حجم الكتلة التصويتية ليصل إلي 70 أو 80% نظراً للعصبيات وعمليات الحشد من جانب المرشحين من كل الأطياف والقوي السياسية.. وهو الأمر الذي يستحق من الآن أن نتحسب له ونعد له العدة.فإذا أضفنا إلي ذلك أن انتخاباتات مجلس الشعب في العادة يشوبها ظواهر سلبية كثيرة من بلطجة ومحاولة شراء أصوات ومشاجرات وعنف وعنف مضاد فإن ذلك يحتاج إلي يقظة أمنية لتوفير الحماية أمام اللجان للناخب والمرشح علي حد سواء حتي تتم العملية الانتخابية في سهولة ويسر.وفي الوقت ذاته لابد أن تكون الانتخابات بالكامل تحت إشراف القضاء في كل مراحلها استلام اللجان والأوراق والتصويت والفرز وحتي إعلان النتيجة لنغلق الباب علي التزوير والتلاعب وعمليات تسويد البطاقات وتقفيل اللجان التي عانينا منها علي مدي سنوات طوال.والمقصود من كل هذه الإجراءات مجتمعة تشجيع الأغلبية الصامتة التي لم تشارك من قبل علي الخروج والمشاركة الفاعلة هذه المرة وذلك من خلال ضمانات علي أرض الواقع تجعل هذه الأغلبية تبادر بالخروج عن السلبية التي تعودت عليها.. وأن تقبل لاختيار النائب وبمواصفات محددة لكي يعبر عن طموحاتها بعيداً عن المصالح الضيقة والمحدودة التي تعودنا عليها من قبل وكانت الفيصل في الاختيار.. وآن الأوان بعد ثورة 25 يناير لأن نودعها جميعاً لنختار البرلمان الذي يمثلنا ويشرع لنا ولا نري فيه نواب القروض وسميحة والمخدرات والقمار.. الخ!!لكل ذلك أقول أن الانتخابات علي مراحل وتحديداً ثلاثة مثلما حدث في انتخابات عام 2005 الحل الأمثل لضمان الإشراف القضائي الكامل وتحقيق الأمن والأمان أمام كل اللجان بلا استثناء في المدينة والريف والأماكن البعيدة والقريبة علي حد سواء.أما إجراء الانتخابات في يوم واحد فهو أمر لا يحقق الهدف الذي نريده.. وربما تقع بسببه مشاكل كثيرة نحن في غني عنها.وبالطبع يتزامن مع تنظيم الانتخابات علي أكثر من مرحلة ضرورة زيادة عدد اللجان الانتخابية في كل الدوائر لاستيعاب الناخبين والحد من الطوابير والتكدس.. وأن يكون التصويت ببطاقة الرقم القومي مثلما حدث في الاستفتاء وأن توقع عقوبات رادعة علي من يحاول أن يدلي بالصوت أكثر من مرة.تقسيم دوائر الجمهورية والانتهاء من كل مرحلة بشفافية يضمن مواجهة البلطجة ويشجع المواطن علي التجاوب ويحقق الصالح العام الذي نريده جميعاً.. فهل يحدث؟!لقطـات:* الراجل اللي واقف ورا عمر سليمان - موقعة الجمل والحمير - غزوة الصناديق - الراجل أبوجلابية.- فكاهات في المرحلة الجديدة.* لجنة لحصر مقار الحزب الوطني.. وإعادتها إلي الدولة.- بالأحضان يا مقاري.. يا مقاري الغالية.. بالأحضان.* 2435 مواطناً تعرضوا للقتل والسرقة والحرق والاغتصاب.. حصاد الانفلات الأمني في شهر.- الرحمة ياااارب!* د. محمد البرادعي: لم أشارك في الحوار الوطني لأنه "عملية هزلية".- فعلاً كان سمك لبن تمر هندي.. ومهلبية!!!* د. أبوحديد وزير الزراعة: سنحقق الاكتفاء الذاتي من القمح خلال عامين.- كلام مفيد وجديد من أبوحديد.* الجيش يعلن: سنضرب أي طائرة خاصة تقلع بدون "تصريح".- كلام واضح و"صريح".* جمال مبارك رفض تقديم إقرار الذمة المالية منذ 10 سنوات!!- هأ.. هأ.. كان علي رأسه ريشة.. بس طارت!!* نقابة المهندسين تؤكد أن أحمد المغربي وزير الإسكان الأسبق ليس مهندساً.- أكيد كان سمسار شقق وعقارات وأراضي!!* السلفيون يرفضون الوقوف دقيقة حداداً علي شهداء 25 يناير.- حسبي الله ونعم الوكيل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل