المحتوى الرئيسى
alaan TV

فيسك يكشف عن القذافى صاحب القصص الأكثر هذيانا

04/09 12:17

شىء لافت وقد يدعو للضحك أن نعرف أن ذلك الديكتاتور أو الطاغية الليبى، معمر القذافى، مثلما تصفه كافة الصحف الغربية، والذى توالت النكات والبرامج الكوميدية، حول شخصيته الغريبة غير أن مجلة فورين بوليسى ذهبت إلى أنه مريض نفسى، قد ألف الكثير من الكتب والروايات. إذ يفاجئنا الكاتب المخضرم روبرت فيسك، فى مقالة بصحيفة الإندبندنت بمؤلفات القذافى مالئ دنيا هذه الأيام وشاغل ناسها.. وبعيدا عن الكتاب الأخضر الذى يثير جم السخرية وبالعودة إلى التسعينيات نجد للقذافى سلسلة من القصص التى ترجمت إلى الفرنسية.. ففى مجموعة قصصية كاملة يقدم القذافى إبداعاته تحت عناوين: "الفرار إلى جهنم والموت، المدينة.. القرية.. الأرض.. وانتحار رجل الفضاء". ويقول فيسك إنه إذا كنا نعتقد أن الكتاب الأخضر هو الأكثر جنونا، فإلينا القصص الأكثر هذيانا. ففى أحد الكتب يتحدث عن انهيار المسيحية منتقدا حقيقة صلب المسيح وساخرا من الشعوب المسيحية.. ثم يندد القذافى فى قصتيه "المدينة المدينة.. القرية القرية" بحياة المدينة ويحث شعبه على العودة إلى الصحراء. كما يعيد انتقاده لحياة المدينة فى قصته: "الفرار إلى جهنم"، حيث يصف المدينة بالجحيم ومقبرة الحياة الاجتماعية وطاحونة تدمير السكان، حيث تشبه ما يفعله جيشه بأهل مصراتة وأجدابيا وقد يكون هذا هو السبب الذى يدفع الطاغوت المجنون للعيش فى خيمة قبلية.. وفى سخرية من فيسك يقول إن القذافى ألقى بسؤال فلسفى فى روايته انتحار رجل الفضاء وهو "هل الموت ذكر أم أنثى؟ ويشير الكاتب البريطانى إلى بعض كتابات القذافى التى تلقى بظلال قائمة على ما يمارسه اليوم من جرائم بحق شعبه، فيقول فى أحد كتبه: "أرفض أن تحيلوا أبناءكم إلى جرذان يتنقلون من مستشفى للمجانين إلى آخر أو من ترعة إلى ترعة"، وها هو ذات الرجل قد خرج يصف معارضيه اليوم بالفئران متوعدا بأن يتعقبهم "بيت بيت.. شبر شبر.. دار دار.. زنقة زنقة".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل