المحتوى الرئيسى

مصريون يحتجون ويتحدون محاولة الجيش تفريقهم

04/09 12:19

القاهرة (رويترز) - تحدى نحو ألف متظاهر قوات الجيش التي حاولت تفريقهم من ميدان التحرير بالقاهرة أثناء الليل وتعهدوا يوم السبت بمواصلة الاحتجاج الى أن تجري محاكمة الرئيس المصري السابق حسني مبارك وتلبية بقية مطالبهم.ورشق بعض المتظاهرين الذين أغضبهم استخدام صاعقات الكهرباء والهراوات لابعادهم من ميدان التحرير شاحنة للجيش تحترق بالحجارة. واحترقت مركبتان عسكريتان اخريان. ويوم السبت لا يوجد اثر لقوات الجيش في ميدان التحرير بوسط العاصمة.وعقب احتجاج شارك فيه مئات الالاف من المصريين يوم الجمعة وسريان حظر التجول الذي يبدأ من الساعة الثانية صباحا وحتى الخامسة صباحا طوق الجيش الميدان لتفريق الذين لم يغادروه.وعرض المحتجون في الميدان الذي تتناثر فيه الحجارة الاظرف الفارغة لطلقات ذخيرة حية قالوا انها استخدمت اثناء الليل. وأشار متظاهر لبركة دماء. واحصى شاهد من رويترز نحو 12 شاحنة تحمل قوات تصطف في شارع قريب من الميدان.وقال محتج في ميدان التحرير الذي كان قلب الاحتجاجات التي اطاحت بمبارك في 11 فبراير شباط بعد 30 عاما في السلطة "الحمد الله قاومناهم (الجيش) ولا زلنا هنا."وسحب بعض المحتجين اسلاكا شائكة تركها الجيش دون استخدام لسد الطرق المؤدية الى ميدان التحرير وبدأوا يفحصون بطاقات هوية من يتوافدون الى الميدان كما كان يحدث ابان الاحتجاجات للاطاحة بمبارك.وقال المحامي محمد عبد الكريم 31 عاما "لن نغادر هنا مرة اخرى حتى تتخذ خطوات ملموسة لمحاكمة مبارك وكبار المسؤولين". وقال انه عضو في لجنة لحماية حقوق المصابين في الاحتجاجات.كما يريد بعض المحتجين أن يسلم المجلس الاعلى للقوات المسلحة السلطة لمجلس مدني وطالبوا باستقالة المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة ولا يزال طنطاوي وزيرا للدفاع وهو المنصب الذي شغله على مدار عقدين ابان حكم مبارك.وضاق مصريون كثيرون ذرعا بالاحتجاجات التي تضر بالاقتصاد ويريدون انهاء الاضطرابات.ونشرت وكالة أنباء الشرق الاوسط الرسمية أن المجلس الاعلى قال ان الشرطة والقوات المسلحة قاما "بالتصدي لاعمال الشغب وتطبيق حظر التجوال دون خسائر" على عناصر من الخارجين على القانون في ميدان التحرير.كما قال المجلس في صفحته على موقع فيسبوك انه امر بضبط واحضار ابراهيم كامل العضو البارز في الحزب الوطني الديمقراطي الذي كان يتزعمه مبارك بعدما "وردت معلومات عن تورطه في اعمال تحريض وبلطجة من بعض اتباعه واثارة الجماهير في ميدان التحرير" يوم الجمعة.وقال المجلس انه سوف يستمر "بكل حسم وقوة وراء فلول النظام السابق والحزب الوطني الديمقراطي" التي تتورط في مثل هذه الانشطة لحفظ الامن.وحظى الجيش بدعم واسع منذ توليه شؤون البلاد في 11 فبراير شباط ولكن شكاوى من اسلوب حكمه بدأت تتنامي. ويسلط الاهتمام الان على ما يعتقد أنه تراخ في الاجراءات القانونية ضد مبارك وحاشيته.وقال محمود سلامة وهو يعمل في شركة سياحة من ميدان التحرير "سنبقى هنا الى أن يحاكم مبارك."ومبارك وأفراد أسرته ممنوعون من السفر الى خارج البلاد ويقيم مبارك (82 عاما) في شرم الشيخ.وقال محمد فهمي (29 عاما) وهو يتحدث أثناء الليل من التحرير "انهم يدخلون علينا بقوة عنيفة جدا وبوسعي أن أرى أشخاصا يجرون في كل اتجاه."وسمع دوي الرصاص وهو يتحدث ولكنه قال ان الجيش يطلق الرصاص في الهواء.ونقل عن شاهد أن المتظاهرين تساءلوا عن سبب تعرضهم للضرب واطلاق الرصاص من جانب الجيش.وسبق أن أخلى الجيش بالقوة ميدان التحرير من المتظاهرين وفي تلك الواقعة اعتذر الجيش في اليوم التالي وأعلن أنه لم يصدر اوامر بالهجوم على المحتجين.(شاركت في التغطية دينا زايد)من باترك ور ومروة عوض

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل