المحتوى الرئيسى

فيسك: هذيان القذافي يعكس حقيقته

04/09 10:15

حذر الكاتب البريطاني روبرت فيسك من جنون العقيد الليبي معمر القذافي قائلا "احذروا من رجال السلطة اللذين ووصف الكاتب في مقاله بصحيفة "الاندبندنت" القذافي بأنه "شيخ المبدعين والكتاب المعاصرين"، قائلا في سخرية "انه ممن جمعوا بين عالمي السياسة (الثورجية) وفن الإبداع الأدبي".ويشير الكاتب الى تسعينيات القرن المنصرم- ليس الى كتابه الغريب الأطوار "الكتاب الأخضر" الذي يعتبره القذافي أحد أهم إنجازاته الفكرية وحامل أهم نظريات العصر في فنون الحكم والسياسة والاقتصاد- بل ليتناول "إبداعات" القذافي الأخرى مثل المجموعته القصصية "القرية القرية .. الأرض الأرض .. وانتحار رجل الفضاء" التي ترجمت إلى اللغة الفرنسية.وقال: "إذا كنت تعتقد أن الكتاب الأخضر هو جنون ، فهذه القصص هي الهذيان بحد ذاته ".وربط فيسك بين هذيان القذافي الابداعي في قصصه وبين ما يقوم به مع شعبه الان ، مشيرا الى ان القذافي شبه في أحد قصصه الناس بـ "الجرذان"، كما فعل في خطابه الشهير.وأشار الى قصة القذافي "الفرار إلى جهنم"، موضحا ان المقصود من "جهنم" هنا هو المدينة التي ولد فيها القذافي. حيث تندد احد شخصيات القصة (العقيد حسن) بالحياة في المدينة ، ويحث شعبه للعودة إلى جذورهم ".وتتألف المدينة من الجحيم فهي مقبرة للجميع .. طاحونة لتدمير سكانها".واعتبر فيسك ان هذا ما يقوم به قوات القذافي الان في مصراتة ، واجدابيا وجميع الأماكن الشرقية يحولونها الى جحيم ومقبرة لسكانها ، موضحا ان القذافي لا يحب المدن ، لهذا السبب يحب أن يعيش في خيمة القبلية.مقتبسا من احد قصص القذافي "لا تقتل الأرض لأنه بعد ذلك سوف تقتل نفسك ".وفي روايته "الكاتب الزعيم" ما يعتبره "رؤية نقدية خاصة" لحياة المدينة التي يصفها بأنها "قاتلة للإبداع، وللعلاقات الإنسانية الدافئة"، ليعود ويشجع على العودة إلى الصحراء والطبيعة.ولفت فيسك الى كتابه "تحيا دولة الحقراء"، وكتبا أخرى تناولها في مؤتمر عقد في مدينة سرت الليبية في عام 2003 حشد لها أسماء لامعة في عالم الفن والأدب، حيث أكالوا له المديح، حتى أن أحد المشاركين في المؤتمر قال في حينها: "إن كل فكرة طرحها القذافي تستحق مؤتمراً خاصا بها!!".واوضح فيسك ان ما ينزله القذافي الان بشعبه مقتبس من كتبه ، فينقل عن (الكاتب معمر القذافي) قوله في احد الكتب "ارفض أن تحيل أبناءك إلى جرذان يتنقلون من مستشفى للمجانين إلى آخر، ومن ترعة إلى أخرى".وهو ما جاء في خطابه عندما توعد الثوار بأن يطاردهم "بيت... بيت... شبر...شبر...دار...دار...زنقة...زنقة"، إن تجرأوا على عصيان أمره والثورة ضده.وتناول فيسك في مقاله بعض الزعماء والشخصيات السياسية والعسكرية البارزة التي رأت أن لديها ابداع يكنها من دخول عالم الكتابة الأدبية .فيتعرض الكاتب الى الرئيس العراقي السابق، صدام حسين، الذي تفتق ذهنه عن روايته "زبيبة والملك".ويضرب لنا أيضا مثالا آخر هو وزير الدفاع السوري السابق، العماد مصطفى طلاس، الذي اخرج علينا 40 كتابا، كاد بعضها أن يقترب من كونه معاديا للسامية، كما ضم بعضها الاخر مجموعة من القصائد "المحرجة" التي قالها طلاس بفاتنته، أسطورة السينما الإيطالية جينا لولو بريجيدا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل