المحتوى الرئيسى

(خلفاء ابن الفضل العباسى) فى منوف: لاعلاقة للسلفيين بهدم الأضرحة

04/09 09:47

خالد موسى - محمد السرساوى -  جانب من احتفال الطريقة الرفاعية بمولد الشيخ شبل بن الفضل العباسى Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  نفى خلفاء أضرحة الشهداء بمدينة منوف وقوع أى اعتداءات على الأضرحة من قبل الجماعات السلفية، مؤكدين أن التعدى على الأضرحة التى تضم 40 شهيدا، وقع قبل 6 أشهر من سقوط نظام مبارك، وأن أحد المقاولين أزال الأضرحة وأنشأ عليها دورات مياه بعد حصوله على الأرض فى مناقصة، لم يتم معرفة تفاصيلها، بحسب قولهم.وحول التأخر فى الإبلاغ عن هذه الاعتداءات قال أحد خلفاء الأضرحة: «كان هناك تخوف من بطش الشرطة وقتها، وبعد الثورة لجأ بعض أتباع الطرق الصوفية إلى تحريك الأمر قضائيا، واستعادوا الأرض، وتمت إزالة دورات المياه، ونستعد لإعادة بناء الأضرحة مجددا».وفى سياق آخر نظم شيخ الطريقة الرفاعية طارق ياسين الرفاعى احتفالا بـ«رجبية السيد شبل ابن الفضل العباسى»، مساء أمس الأول، معلنا بين الآلاف من اتباع طريقته، تحديه لدعوات هدم ضريح العباسى، ابن عم الرسول عليه الصلاة والسلام، فيما حذر من المساس بالحريات الدينية وخطورة إلغاء الموالد على أبناء التصوف والوقوع فى نفس أخطاء النظام السابق، الذى كان ضد التصوف والصوفية، على حد قوله. وشهد الاحتفال موكبا صوفيا طاف حول المسجد، وسط تواجد أمنى مكثف، وتأتى الاحتياطات الأمنية المكثفة، بحسب قول الخليفة القائم على حراسة الضريح، عقب انطلاق دعوات بهدم الضريح قبل أيام من الاحتفالات، تمثلت فى توزيع منشورات على المساجد والمواطنين فى الأماكن العامة بالمدينة تحذر من ارتياد المسجد، مؤكدا عدم معرفته بهوية أصحاب هذه الدعوات، إلا أنهم جاءوا من خارج المركز ويطلقون على أنفسهم أصحاب الدعوة السلفية، بحسب تأكيده.وأضاف: «تقدمنا بشكوى للجهات الأمنية التى أمرت بوضع حراسة على المسجد، وأحضرت جهازا لكشف المتفجرات كما طلبنا منها»، مشيرا إلى أن أهالى المنطقة نظموا لجانا شعبية لحماية المسجد والمقام خوفا من تنفيذ التهديدات.وأعلن شيخ الطريقة الرفاعية أثناء الاحتفال عن تأسيس حزب سياسى باسم «صوت الحرية»، بعيدا عن الدين والعباءة الصوفية، مضيفا: «سأكون عضوا فى الحزب ولن أكون رئيسا له، نظرا لحساسية منصبى كشيخ لأكبر طريقة صوفية» على حد قوله. وقال الرفاعى لـ«الشروق» إنه لن يجبر أبناء طريقته الذين يتجاوز عددهم الـ6 ملايين على الدخول فى الحزب، وسيضم الحزب كل فئات المجتمع، من أقباط ورجال أعمال، فيما أعلن دعمه لأبناء طريقته لخوض انتخابات مجلس الشعب، مشيرا إلى وجود 16 نائبا بالمجلس السابق من أبناء طريقته، بعضهم كان مستقلا وآخرون كانوا ينتمون للحزب الوطنى. ونفى الرفاعى أى علاقة لرجل الأعمال أحمد عز بالطريقة الرفاعية، وأنه فقط كان صهرا لشيخ الطريقة السابق محمود كامل ياسين، عم شيخ الطريقة الحالى، فيما ناشد أجهزة الشرطة والقوات المسلحة بالسماح له بالحصول على تصريح إقامة مولد الإمام الرفاعى والمقرر له فى شهر مايو المقبل، مشيرا إلى أن المولد يحضره أكثر من 2 مليون، وهو فرصة لـ«تنشيط عملية التجارة الداخلية» بحسب قوله.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل