المحتوى الرئيسى

البدل الضباطى حلوة قوى.. فين الشرطة بقى؟

04/09 08:18

منذ 25 يناير وحتى الأسبوع الماضى، لم أكن قد تجولت فى شوارع القاهرة إلا مرات معدودة جداً.. وأول مرة أسير فيها فى شارع «9» فى المقطم وهو الشارع الرئيسى، رأيت الونس والهيصة، والتوك توك قد أنشأ «موقف كبير وطويل» بجوار قسم الشرطة الخاوى.. والباعة المتجولون من أول باعة الطماطم لغاية الجزم متكدسون أمام قسم الشرطة ذات نفسه.. قولنا.. معلش! عادى! بكرة لما القسم ده ينور والشرطة تنزل وتلعلع كده النظام سوف يعود، وقام شباب المقطم وقالوا «نضف شارعك»، وحيك وبلدك حلو جداً.. ونضفوا فعلاً وعملوا اللى عليهم وهو يوم واحد مافيش غيره والزبالة عادت.. ربنا ما يوريكم فى حالة من الحرية التامة.. وبطول الشارع الرئيسى.. شكوت إلى أصدقاء قالوا: يوووه..!!  يا ستى دى العربيات الكارو والتى يجرها الحمار اسم الله على مقامك تجوب ميادين الباشمهندسين والتوك توك يلف ويدور فى ميادين الدقى وأحياء الزمالك.. وإشطة مافيش مشاكل أما المطار بقى فحدثى ولا حرج، الركن فى أى حتة أربعة صفوف، وجدع اللى يقدر يغادر المطار قبل ساعتين.. من كام يوم نزلت وعديت فوق كوبرى قصر النيل.. لقيت الأسد اليمين مش باين منه غير راسه وتغطيه بضائع الأرصفة من فوق لتحت.. فوق الكوبرى عربات حمص الشام والفيشار والست المستخبية..!! مش مشكلة.. المشكلة إن العربات راكنة على الكوبرى صفين واللى عاوز يعدى هما مترين عرض مافيش غيرهم.. وفى جميع شوارع مصر العربات راكنة ثلاثة صفوف وأمام أقسام الشرطة بالذات وأمام عيون الضباط.. وألطف حاجة كانت عربة «البطاطا» التى كانت تسير فى شارع مجلس الوزراء.. المجلس على الشمال ومجلس الشعب على اليمين.. ونظر الرجل بائع البطاطا لضابط الأمن الذى يقف داخل السور هو وزملاؤه وبالعند فيه قال له: بطاطا سخنة ياباشا؟  ابتلع الضابط ريقه بصعوبة وهو يقول فى صوت خافت: «شكراً».. وفى موقع آخر والعربات تسد الشارع تماماً والضابط يقف أمام القسم وسألوه: شايف؟  قال: آه شايف.. قالوا: زمان كان فيه مخالفات.. كلابشات.. أوناش.. شخطة.. تبريقة.. أى حاجة يا عسل!! قال الضابط: «عندنا أوامر بعدم الاحتكاك». تساءلت: يا ترى عدم الاحتكاك ده حدوده إيه؟ معناه إيه؟ الواقع يقول إن له معنى واحداً هو عدم الشغل.. البلطجة والجريمة والسرقة والذبح والخطف بلغت مداها.. حالات القتل فى شهر واحد وصلت إلى 122 حالة.. وحوالى ألفى حالة سطو وحرق وسرقة بالإكراه وخطف واغتصاب وهتك عرض.. إيه يا اخوانا!!؟!  هو يا إما ضابط آخر غطرسة ومعاملة للناس زى الزفت وضرب وإهانة وتعليق وشتايم وافتراء فى الأقسام.. يا إما ضباط بالبدل المكوية والرتب البراقة يقفون ليتحدثوا فى الموبايل أو يفرشوا «عشيوة» فوق عربة «الكمين ليلاً»، وودن من طين والأخرى من عجين؟؟  الآن أصابت الفوضى مصر بأكملها، وفضيحة «الاستاد» جعلتنا أمام العالم مثل «عزيز قوم ذل» وسياحة إيه اللى وقفوا لها وقفة فى التحرير دى؟ وهو السواح هايمشوا إزاى فى الشوارع سواء على رجليهم أو جوه الأتوبيسات؟ والأتوبيس السياحى من أى أوتيل لغاية الهرم ياخد كام يوم؟.. بائعو خان الخليلى جالسون فى حالة محزنة ينعون الحظ والأيام وسمعت من يقول: «حرامية حرامية.. يرجعوا يحكمونا مادام كانوا بيحمونا»!! يا سيادة وزير الداخلية.. البدل الضباطى والرتب آخر حلاوة ونحن فى انتظار الشرطة!!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل