المحتوى الرئيسى

من الثورة الى الثوارة

04/09 20:45

محمد القبيسي كثرت في الاونة الاخيرة التعريفات للثورة، ورغم اختلاف تلك التعريفات الا ان التعريف الذي لايختلف عليه اثنان في وقتنا الحالي هو ان الثورة هي الاداة المستخدمة من قبل الشعوب لاسقاط انظمة الحكم وتغييرها، مستندين بذلك على ماحدث من ثورات في تونس ومصر، وتبدء الثورات في الخروج عبر كسر الشعب لحاجز الخوف والخروج وراء الارادة الشعبية، في ظاهرة جماعية تجسدت فيها الرغبات لمطلب وطني واحد، وهو الشعب يريد اسقاط النظام. ولازلنا نتابع مايجري حولنا من ثورات في دول الجوار، حيث لاتزال احداث تلك الثورات مستمرة في ليبيا واليمن، بينما في لاتزال في بدايتها بدولة اخرى، والمقاومة مستمرة لهذه الثورات في محاولات بائسة ويائسة لاخمادها وقمعها من قبل تلك الانظمة الحاكمة. فالشعب الثائر يريد هدم ذلك البناء الذي شيده النظام بما يحتويه من ديكتاتورية امنية، بوليسية، سياسية، ظالمة، قاهرة للشعب، والمحكومة بقانون الطواريء في اغلب الدول والذي يبيح اعتقال الابرياء من الشعب وجثهم من بيوتهم لمجرد الاشتباه بهم، وزجهم في معتقلات سرية تحت الارض وفوقها، مدعيا بذلك حالة الوهم التي تعيشها بعض تلك الانظمة وهي الحرب والتهديدات الخارجية التي انتهت منذ زمن، ولازال يعيشها حتى اليوم، وليبني الشعب مكانه بسواعده المنتصره، بناءا يحتوي على كل مايلبي حاجاته وتطلعاته المستقبلية بتحقيق العدالة والرفاهية الاجتماعية، والتحرر من سلاسل الفقر والحرمان، والتي تكبل بها على مدى سنوات حكمه تحت مظلة الاحتكار السلطوي لخيرات البلاد وثرواته، واستغلالها من قبلهم هم وحاشيتهم والتنعم بها، بينما الشعب يموت في اليوم الف مرة للحصول على قوت يومه، او في العمل بالمهن البسيطة المتوفرة امامه ليعيش، رغم حصول الغالبية الكبرى من هؤلاء على مؤهلات علمية عليا. هذا ماكان من ثورات في تونس ومصر ولايزال في اليمن وليبيا وتستعد للظهور في بلدان اخرى. اما الثوارة فتختلف في المعنى والمضمون عن الثورة، حيث ان الثوارة مشتقة من كلمة الثور، و يطلق هذا المصطلح (بالعامية)على الاشخاص الذين يقومون بافعال لاتنم عن عقلانية او فهم فاعلها، فتسمى تلك الافعال بالثوارة، وبالعودة الى الاحداث التي جرت في بعض الدول الخليجية كالبحرين على سبيل المثال من مظاهرات واحتجاجات، والاعتصام في اماكن تم تحديدها من قبل المتظاهرين، فلقد تم استغلال تلك الاعتصامات من قبل ضعاف النفوس ليقوموا بتحويلها من سلمية الى تخريبية والقيام بتدمير وحرق الممتلكات والمرافق العامة، والاعتداء على رجال الامن والتصدي لهم، حيث تم اغلاق الطرق على المواطنين ومنهم الموظفين، والطلاب، والمرضى، ومنعهم من الوصول الى وجهتهم، وايضا الاعتداء على المدنيين وترويعهم، والتحريض على التظاهرات والتخريب فهو فعلا مايسمى بالثوارة وليس الثورة. ان الحكومات لا تمنع اي مواطن من ان يقول مايشاء، وليكن في رسالة او مقالة او كتاب او في اي طريقة يجدها او يختارها بنفسه، وليعطي المسؤولين الوقت ليسمعوا رأيه وليقوموا بتصحيحه ان كان مخطا، او بتنفيذ مايطلب ان كان على صواب ويتوافق مع مصلحة البلاد، واستغلال تلك الاعمال ليفرضوا رايهم ويعتصموا في مكان عام ويحرموا المواطنين من الوصول الى المرافق العامة المتصلة بمصالحهم، فهو ليس بالامرالصحيح والمقبول، وحتى لو اتخذت قرارت سواء لصالحهم او ضدهم فحتما ستكون قرارت عاجلة وبدون دراسة او اتزان، مما قد يضرهم على المدى الطويل حتى وان كانت لصالحهم. حكومات دول الخليج هي من الحكومات السباقة في تطوير وتحديث نفسها ولها من المرونة ما يجعلها تواكب المتغيرات الزمنية الحالية والمستقبلية، لقد قامت تلك الحكومات منذ بداياتها بعمل الكثير من التعديلات، والتغييرات، والتخطيط للمشاريع المستقبلية التي تصب في مصلحة شعوبها، حيث تحقق هذه المتغيرات الاهداف المرجوة في تامين الاستقرار وخلق فرص وظيفية جديدة، وتحسين المستوى المعيشي للافراد بشكل عام، عكس مايحدث في حكومات ودول اخرى في الجوار، والتي لاتزال تعيش على نفس الانظمة القديمة المعمول بها في الستينيات والسبعينيات من هذا القرن ولم تتغير الى الان، مما حدى لشعوبها لتقوم وتثور عليها املا في التغير المنشود نحو حياة افضل. واخيرا، لو كتبنا الكثير من هذه السلوكيات والمخالفات التي حدثت في تلك التظاهرات، والتي تصنف تحت بند الثوارة فلن تكفينا كتب ومجلدات لسردها، وان كان هؤلاء الاشخاص يرون بانهم مظلومين في دول الخليج، فلينظروا حولهم عندها سيعلمون بانهم في نعمة من الله وليشكروه عليها، وسيعرفون وقتها من هم اصحاب الثورة ومن هم اصحاب الثوارة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل