المحتوى الرئيسى

ألمانيا مستعدة لإرسال جنود لليبيا

04/09 19:20

خالد شمت-برلينأبدت أحزاب الائتلاف الحاكم وأحزاب المعارضة الألمانية استعدادها لتأييد أي طلب تتقدم به حكومة المستشارة أنجيلا ميركل للبرلمان تمهيدا لمشاركة محتملة في مهمة عسكرية أوروبية ذات طابع إنساني في ليبيا.وقال وزير الخارجية الألماني غيدو فيسترفيله إن بلاده لن تتخلى عن مسؤوليتها إذا طلبت الأمم المتحدة من الاتحاد الأوروبي تأمين وصول مساعدات إنسانية وطبية إلى ليبيا، أو حماية اللاجئين والفارين من القتال الدائر".واعتبر فيسترفيله أن قبول ألمانيا المشاركة في المهمة الأوروبية لا يعني تغيرا في سياستها بشأن ليبيا.وذكرت صحيفة دير تاس شبيغل أن القوات الألمانية قد تشارك في المهمة المحتملة بأطباء ومسعفين ووحدات من سلاح الاستطلاع والمظلات. وأوضح المتحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية كريستيان دينست أن مشاركة الجنود الألمانيين في المهمة الأوروبية ستشمل أيضا التواجد فوق الأراضي الليبية لتأمين وتسهيل وصول المساعدات إلى المدنيين. المشاركة العسكرية الألمانية  مرهونة بموافقة البرلمان (الفرنسية)بطلب أممي وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفان زايفرت إن مشاركة بلاده في المهمة المحتملة تأتي بعد موافقتها الشهر الماضي خلال اجتماع أوروبي ببرلين على المشاركة في حماية المساعدات المقدمة لليبيين.وأوضح أن تنفيذ هذه المهمة يرتبط بصدور تكليف إلى الاتحاد الأوروبي من مكتب الأمم المتحدة لتنسيق المساعدات الإنسانية في بروكسل.ووفقا لتقارير صحفية ألمانية, فإن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي سيبحثون خلال الثلاثاء القادم تفاصيل المهمة العسكرية الإنسانية في ليبيا، وتوقعت هذه التقارير أن يتخذ البرلمان الألماني (البوندستاغ) قرارا بشأن المشاركة في المهمة قبل عطلة عيد الفصح المسيحي في العشرين من الشهر الجاري.واعتبر خبراء لجنة الدفاع بالبرلمان الألماني أن إعلان فيسترفيله عن احتمال مشاركة قوات ألمانية في مهمة إنسانية بليبيا يبعث على القلق لأنها ستكون مسلحة مما يعني أنها ستكون مستعدة للقتال.وخلال اجتماع للجنة الدفاع في البرلمان, تساءل ممثلون لحزب الخضر, والحزب الديمقراطي الاشتراكي المعارضين عن كيفية حماية المدنيين في ليبيا دون حاجة للقتال ضد قوات معمر القذافي. أما حزب اليسار فتساءل عن شرعية تواجد محتمل للقوات الألمانية في ليبيا.انتقادات واتهامات ومع أن أحزاب المعارضة الألمانية باستثناء حزب اليسار أبدت استعدادها للتصويت لصالح إرسال جنود إلى ليبيا، إلا أنها انتقدت بشدة تعاطي حكومة ميركل مع الأزمة الليبية، واتهمت وزير الخارجية بالتخبط. بدوره اعتبر حزب الخضر أن تصريحات وزير الخارجية عن إرسال محتمل لقوات ألمانية إلى ليبيا يعكس تخبط حكومة ميركل بشأن الملف الليبي.واستغرب فريت يوف شميدت نائب رئيس كتلة الخضر بالبرلمان الألماني "تذبذب مواقف برلين تجاه ليبيا من الامتناع عن التصويت في مجلس الأمن على قرار حظر الطيران، إلى سحب السفن الألمانية من مهمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) لمراقبة حظر وصول الأسلحة إلى ليبيا، وصولا إلى الدعوة لإرسال جنود ألمانيين إلى هذا البلد المضطرب".من جهتها, اتهمت النائبة عن الخضر أغنيس مالتشاك فيسترفيله بافتقاد الهدف والمعايير القيمية.كما أن حزب اليسار اتهم حكومة ميركل بنقض تعهداتها السابقة بعدم إرسال جنود إلى ليبيا، وقال ممثل اليسار بلجنة الشؤون الخارجية بالبوندستاغ، فولفغانغ جيركا إن حزبه سيصوت ضد خطوة في هذا الاتجاه.وردا على انتقادات المعارضة, عبر الحزب المسيحي الديمقراطي الحاكم الذي تترأسه ميركل عن تأييده لمشاركة القوات الألمانية في تأمين وصول مساعدات إلى ليبيا.وقال الأمين العام للحزب الديمقراطي الحر كريستيان ليندر الذي يترأسه فيسترفيله "إن وزير الخارجية لم يغير مواقفه السابقة، وإن ألمانيا لن تتراجع عن رفضها لأي مشاركة في العمليات العسكرية في ليبيا", مشددا على الطابع الإنساني لأي مشاركة ألمانية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل