المحتوى الرئيسى

الملياردير الأمريكي ترامب يشكك في ولادة أوباما على الأراضي الأمريكية

04/09 20:48

- القاهرة- أ. ش. أ  الملياردير الأمريكي ترامب والرئيس الأمريكي أوباما Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  شكلت قضية شهادة ميلاد أوباما في الوقت الراهن نقطة أساسية في القضايا التي يثيرها التيار الأكثر تشددا في اليمين المحافظ بالولايات المتحدة الأمريكية "تيار حفلة الشاى"، إذ إن الدستور الأمريكي يشترط أن يكون رئيس البلاد قد ولد على الأراضي الأمريكية، وقد سبق أن طعن عدد من الشخصيات بوجود شهادة ميلاد لأوباما، محاولين إسقاطه بهذه الطريقة.وفي حوار أجراه الملياردير الأمريكي، الشهير دونالد ترامب، مع شبكة "إن.بي.سي" الأمريكية وبثته شبكة الإنترنت، أعلن ترامب عن نيته للترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة في الولايات الأمريكية وخلاله كشف عن مفاجأة مثيرة، مفادها إعداده فريقا للتحقيق وإرساله إلى ولاية هاواي، لمعرفة حقيقة قضية ولادة الرئيس الأمريكي باراك أوباما فيها، ووجود شهادة ميلاد رسمية تؤكد ذلك.وعلق ترامب قائلا: "من الممكن أن يكون الشعب الأمريكي أمام أكبر عملية احتيال في التاريخ، وأنه لا يمكن للمرء أن يكون رئيسا للولايات المتحدة إن لم يولد على أراضيها، معربا عن وجود شكوك كثيرة لديه حول حقيقة مكان ولادة أوباما".وأضاف ترامب أن الفريق الذي يقوم بالتحقيق في هاواي "قد يكشف أكبر خدعة في تاريخ الحياة السياسية الأمريكية،" مشيرا إلى أن أفراد الفريق "مصدومون بما عثروا عليه حتى الآن، موجها اتهاما صريحا للرئيس أوباما بأنه "مشترك في عملية واسعة لإخفاء الحقائق"، وأنه أنفق أكثر من مليوني دولار في محاولة للتملص من دعاوى قانونية في هذا الملف.وكان الرئيس الأمريكي قد عرض وثيقة تثبت ولادته بمدينة هونولولو بولاية هاواي، وأكدت الحكومة المحلية صحتها، وعرض نسخًا عن صحف قديمة تعود لعام 1961، فيها تهنئة بولادته.إلا أن ترامب قال إن أوباما لا يملك "شهادة ميلاد"، بل وثيقة تثبت ميلاده، "وهو أمر من السهل الحصول عليه. فحين تريد شهادة ميلاد من الصعب أن تحصل عليها".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل