المحتوى الرئيسى

تجاوزات مع بدء انتخابات اتحاد طلاب جامعة الإسكندرية

04/09 13:22

الإسكندرية- محمد مدني ومحمد التهامي: بدأ ماراثون انتخابات الاتحادات الطلابية بكليات جامعة الإسكندرية، وسط توقعات بمشاركة فاعلة في بعض الكليات مثل: الهندسة والتجارة والحقوق والطب، وضعف في المشاركة في بعض الكليات الأخرى، فيما بدأ عدد من التجاوزات المحدودة في بعض الكليات.   وشهدت الساعات الأولى من انتخابات اتحاد الطلاب بالإسكندرية عددًا من التجاوزات؛ حيث فُوجئ الطلاب بمجرد دخولهم الجامعة بتقطيع الدعاية الانتخابية لطلاب الإخوان المسلمين بكليات التجارة والعلوم والحقوق، كما تمَّ تقطيع الدعاية الانتخابية لقائمة الإصلاح والتغيير التابعة للدعوة السلفية، فضلاً عن وجود دعاية في أماكن مخالفة داخل اللجان، وتأخر التصويت أيضًا؛ ما دفع الدكتور عبد الفتاح ماضي، المشرف على انتخابات كلية التجارة، بإزالة الدعاية المخالفة داخل اللجان قبل أن تبدأ عملية الانتخابات.   كما شهدت ساحة كلية الحقوق مشادات كلامية بين أحد المرشحين المستقلين وبين مرشح كان ينتمي إلى الحزب الأمني المعين المنحل؛ بسبب ممارساتهم في الماضي والطريقة التي كانوا يتعاملون بها مع الاتحاد والطلاب؛ الأمر الذي أثار استياء الحضور، فيما تشهد مجموعة من الكليات والفرق منافسة شديدة وإقبالاً من الطلاب مثل كلية الهندسة والصيدلة والتجارة.   وعلَّق صالح محمود، رئيس قسم شئون الطلاب بجامعة الإسكندرية، أن الانتخابات التي ستجرى، اليوم، ستكون ببطاقة الرقم القومي، وما يفيد بأن الطالب مقيد بالكلية، وله حق التصويت في الانتخابات، مشيرًا إلى أنه على كل طالب أن يختار 14 اسمًا، موزعةً على 7 لجانٍ في الكلية الواحدة.   وأشار إلى أن كل كلية ستقوم باختيار المكان الذي يتناسب مع طبيعتها لعمل سرادق لكل فرقة تتم فيه العملية التصويتية للطلاب، مع السماح للطلاب ومنظمات المجتمع المدني الحاصلين على تصريحات مسبقة من الجامعة أو من الكليات، بالمراقبة على عملية الانتخابات، وإعلان النتيجة.   وأكد أن إدارات الكليات تلقت تعليمات من إدارة الجامعة بتعطيل العمل الدراسي وإيقاف المحاضرات اليوم، بغرض إفساح المجال للطلاب للمشاركة الفاعلة في العملية الانتخابية.   من جانبه، قال الدكتور أحمد هندي، عميد كلية الحقوق: إن دور أعضاء هيئة التدريس سيكون فقط الإشراف على العملية الانتخابية، مشيرًا إلى أن الذي سيقوم بها، ويعلن النتيجة عقب انتهاء الموعد المخصص للتصويت في الثالثة عصرًا؛ هم الطلاب أنفسهم الذين سيراقبون العملية الانتخابية، مع التأكيد عدم وجود أي دور لرعاية الشباب في هذا الأمر.   وأشار إلى أنه سيتم السماح للطلاب ممثلي القوائم المشتركة، باعتبارهم أقوى المرشحين، ويمثلون كثافة عددية بالتواجد داخل لجان الاقتراع أو مندوبين عنهم؛ لمراقبة سير العملية الانتخابية، ولطمأنة زملائهم أن الانتخابات تسير بشكل جيد.   ودعا الدكتور أحمد هندي "الطلاب إلى المشاركة الفاعلة وبقوة في الانتخابات، مشيرًا إلى أنه يشترط لصحة النتيجة أن يكتمل النصاب، وهو 25% من كل فرقة، كحد أدنى، أما إذا لم يكتمل النصاب فسيتم الإعادة في اليوم الذي يليه، مشيرًا إلى أن إعادة الانتخابات ستكون في الفرق أو الكليات التي لم يكتمل فيها النصاب فقط دون غيرها، واعتبر أن نسبة الحضور في الانتخابات مرهونة بمدى ثقافة الطلاب ووعيهم بالعملية الانتخابية، وقناعتهم بأنهم جزء مهم من هذا المشروع القائم بعد 25 يناير، وهو مشروع الحرية والديمقراطية.   وفي سياق متصل، أعلن مركز الشهاب لحقوق الإنسان عن مراقبة انتخابات الاتحادات الطلابية بجامعة الإسكندرية بعدد 30 مراقبًا داخل المجمع النظري وكليات الهندسة والعلوم والمجمع الطبي.   وأشار خلف بيومي، مدير المركز، إلى أن المركز توجه بخطاب رسمي إلى إدارات الكليات؛ لتمكين المراقبين من ممارسة أعمالهم، وتم التأشير على هذه الطلبات بالموافقة، مشيرًا إلى أن مراقبة انتخابات الاتحادات الطلابية تأتي في سياق عمل المركز الداعم لحرية الممارسة السياسية وحقوق الإنسان التي يكفلها الدستور والقانون، كما أعلنت مؤسسة حرية الفكر والتعبير أيضًا عن مراقبتها العملية الانتخابية بالجامعة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل