المحتوى الرئيسى

نبذة عن الإخوان في الفضائية المصرية

04/09 22:37

كتب- إسلام توفيق: أكد وليد شلبي، المنسق الإعلامي لفضيلة المرشد العام للإخوان المسلمين، أن فكر ومنهج الجماعة يعتمد على التدرج ولا يستبق الأحداث، وأنهم يعتمدون النهج السلمي للإصلاح، فضلاً عن اعتماد التربية كمنهج أساسي للتغيير.   وقال في برنامج "كلام جريء" على قناة (الفضائية المصرية) مساء اليوم،: إن فكر ومنهج الإخوان يدعو إلى إعداد الفرد المسلم القرآني، كما كان النبي صلي الله عليه وسلم، كان "قرآنا يمشي على الأرض"، مشيرًا إلى أن الإخوان جماعة جامعة تمتاز بالشمول ولا تهتم بجانب دون آخر.   وأضاف: "الإخوان المسلمون كما عرفها الإمام حسن البنا مؤسس الجماعة هي دعوة سلفية، وطريقة سنية، وحقيقة صوفية، وهيئة سياسية، وجماعة رياضية، وشركة اقتصادية، وهيئة اجتماعية".   وأوضح أن الإخوان يرفضون العنف بكلِّ أشكاله وأنواعه، ورفضوه وهم معلقون على أعواد المشانق، فمن باب أولى أن يرفضوه فيما دونه.   وأوضح أن الجماعة تمد أيديها إلى كلِّ القوى السياسية في مصر من أجل الإصلاح، مشيرًا إلى أنهم عقدوا لقاءات متعددة تحت عنوان "حوار من أجل مصر" كان آخرها عقب الثورة، وحضر فيها ممثلون عن قوى سياسية لم يكونوا يحضرون مع الإخوان قبل الثورة.   وشدَّد على أن مصر دولة عظيمة وكبيرة ولا تقبل الإملاءات من الخارج أو من أي جهة كانت، مشيرًا إلى أن الإخوان يقدمون مصلحة مصر على مصلحتهم الخاصة، ويدورون في فلك ما من شأنه إعلاء قدر ومكانة البلاد.   وقال: إن الإخوان شاركوا في الثورة منذ اللحظات الأولى لها، مدللاً بالبيان الذي أصدرته الجماعة قبل الثورة بيومين بخصوص استدعاء مسئولي المكاتب الإدارية وتحذيرهم من المشاركة يوم 25 يناير، وتأكيد الإخوان أنهم لن يقوموا إلا بما يميلهم عليه ضميرهم لما فيه مصلحة الوطن.   وأضاف: "شباب الإخوان ورموزها شاركوا في الثورة منذ اللحظة الأولى لها، وشهد بذلك كل ثوار مصر في كل المحافظات".   وعن تولي المرأة والقبطي رئاسة الجمهورية، قال شلبي: إن الإخوان يتخذون رأيًا فقهيًّا بعدم توليهم الرئاسة، إلا أنهم ينزلون على رأي ورغبة الشعب المصري، فرأي الجماعة ليس دستورًا يجب أن تسير عليه مصر بأكملها.   وقال: إن تولي القبطي والمرأة لرئاسة حزب "الحرية والعدالة" يحدده لوائح الحزب وجمعيته العمومية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل