المحتوى الرئيسى

بيان عاجلالثورة القادمة‏!‏

04/08 23:47

التحدي الحقيقي الذي يجب أن تواجهه ثورة الخامس والعشرين من يناير هو المتحولون أو المتلونون لأن مجرد بقاء هؤلاء الصحفيين أو الإعلاميين في مناصبهم إهانة لعقول الكثيرين ممن يظنون أن الثورة أتت للتخلص من رموز عهد مضي‏.‏ إننا لابد أن نحترم تضحيات الشهداء الذين ماتوا كي نشهد نحن عصر الديمقراطية الحقيقية.. فلا يمكن أن يتسامح الشعب المصري مع هؤلاء الذين رقصوا علي أشلاء الشهداء, فمواقفهم المخزية مشهودة وباقية. فجرائم هؤلاء في حق الشعب أشد من جرائم الفساد السياسي لأنهم كانوا أداة لمن استباحوا هذا الوطن, وكانوا هم أبواق النظام الساقط, وهم الذين أقصوا الخبرات والكفاءات الصحفية الوطنية. لقد استبشر الصحفيون خيرا بالتغييرات في رؤساء التحرير, وأطلقوا العنان لكل أحلامهم الممكنة وغير الممكنة, ولكل نبوآتهم المعقولة وغير المعقولة.. إلا أنهم فوجئوا بأتباع الرؤساء السابقين الذين أيدوا تزوير الانتخابات وعملية التوريث ثم اصبحوا من المتحولين مستمرين في مواقعهم, بل وتضخمت سلطاتهم بعد التغييرات. المفارقة أن هؤلاء المتحولين ازدادوا توحشا بمناصبهم الجديدة ضد الخبرات والكفاءات الاعلامية الوطنية.. تلك الخبرات التي لا تصنع في أيام ولا شهور, إنها خلاصة العمر كله. إن مصر اليوم ليست كمصر بالأمس, وما كان يفرض علينا في الماضي لا يمكن أن نقبله اليوم. لذا أدعو جميع الاعلاميين الشرفاء, حتي تغلق تلك الكباريهات ويستقيل مدربو الافيال, ومرقصو القرود.. أن يفضحوا تفاهة التمثيلية, ورداءة الاخراج وكذب الممثلين, وأن يستمروا في مطاردة هؤلاء المتحولين حتي يغادروا المسرح نهائيا.. فالماضي لن يعود والثورة مستمرة لتطهير مصر من فلول النظام السابق, وأذرعه التي تعبث في كثير من المؤسسات وخاصة الاعلامية!mmenawy@ahram.org.eg المزيد من أعمدة محمود المناوى

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل