المحتوى الرئيسى

في جمعة المحاكمة.. المظاهرات الفئوية تظل برأسها

04/08 22:32

كتب – مصطفى علي  ـ محمد ابو ضيف: من بعيد كانت تظهر اللافتة عالية وواضحة وسط مئات من اللافتات التي ربما تكون أكبر وأكثر جاذبية في ميدان التحرير، يوم الجمعة، مليونية المحاكمة والتطهير، عندما اقتربت صاحبتها ووقفت أمام الكاميرات رحبت بالتقاط الصور رغم الزحام، واعتبرتها فرصة لكي تعبر عن مطالبها هي وزميلاتها.تقول مايسة عبد الهادي – مضيفة طيران أن مطلبها هي وعشرات من زميلاتها المحجبات تركهن يرتدين الحجاب اثناء الرحلات، وهو الأمر غير المسموح به دائما في تاريخ شركة مصر للطيران، على الرغم من أن شركات لدول علمانية كتركية تسمح للمسلمات ارتدائه، ودول إسلامية كالسعودية تجبر مضيفات خطوط طيرانها سواء كن مسلمات أو مسيحيات على ارتداء الحجاب.وتضطر مايسة – حسب روايتها – إلى خلع الحجاب اثناء رحلاتها، في حين تنفي بشدة أن يكون مطلبها فرض الحجاب على جميع المضيفات، معتبرة أن ارتداء الحجاب من عدمه هو مسألة حرية شخصية.وعند سؤالها إذا ما كانت تعتبر مطلبها فئوي في مرحلة تزداد فيها المطالب الشعبية الجماعية والتي خصصت لها يوم الجمعة تحت عنوان ''جمعة الإصلاح والتطهير'' لإصلاح خطوات غير مفهومة أو متأخرة تتخذها إدارة البلاد، اعادت مايسة رفع لافتتها على الوجه الآخر المكتوب عليها ''ليست مطالب فئوية لكنها حرية شخصية''.ولم تكد تشرح مايسة رغبتها في العدالة والمساواة مع زميلاتها المضيفات الأرضية، واللاتي تتعاملن أيضا مع الركاب في مكاتب الشركة، واللاتي ترتدين الحجاب مع نفس الزي التي ترتديه المضيفات في رحلاتهن، فقد لجئن إلى الفريق أحمد شفيق عند توليه وزارة الطيران المدني، ولجئن من بعده لرئيس مجلس إدارة شركة مصر للطيران الأخير، ولم يكن منهم رد إلا ''أنسوا'' على حد تعبيرها، إلا وتدخلت سيدة خمسينية للتعليق على اللافتة معترضة على اعتبار الحجاب مجرد حرية شخصية.ليتحول الحوار ما بين السيدتين على ما هو فرضاً، وما هو حرية شخصية، لكنهما اتفقتا على أنه حان الوقت لظهور السيدة المحجبة في كل المجالات، كما هو الحال اخيرا على التلفزيون المصري، حيث سمح وبعد عقود من المنع، لظهور المحجبات في برامج تلفزيونية على القنوات الرسمية، بعد ثورة 25 يناير.على بعد شارع واحد، بدت أن وزارة الطيران المدني حاضرة أيضا، تحت تمثال الرائد الاقتصادي طلعت باشا حرب، مؤسس شركة مصر للطيران، يقف أحمد محمود، الذي يعمل مهندساً متدرباً في شركة مصر للطيران - حاملا لافتة ''مناع وشفيق ووجهان لعملة واحدة'' منتقداً وزيره.يقول محمود أن جميع العاملين في مصر للطيران يقولون أن ''شفيق ومناع ايد واحدة''، وأن مناع الذي كان رئيساً لمجلس إدارة شركة مصر للطيران، شريكين في كل الفساد الذي تعاني منه الشركة والوزارة.ويشير محمود إلى أن التظاهرة التي تمت اليوم باسم العاملين بالشركة في ميدان التحرير هدفها فضح حقيقة رئيس الوزراء السابق، وإقالة مناع، طارحاً قضايا فساد مثل عدم تشغيل ممرين بمطار القاهرة تكلفا مليارات بسبب أن مسار الطيارات التي ستقلع منهما ستمر قريباً من قصر الرئاسة مما قد يؤدي إلى إزعاج الرئيس، الأمر الذي يعتبره محمود إهدارا للمال العام على حد روايته.اقرأ أيضا:متظاهرو الإسماعيلية يهددون بالاعتصام حتى إقالة الفخراني 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل