المحتوى الرئيسى

الامال تتضاءل في الاطاحة بالقذافي بالقوة العسكرية

04/08 22:15

طرابلس (رويترز) - قالت المعارضة المسلحة في ليبيا يوم الجمعة انها صدت هجوما للقوات الحكومية على مدينة مصراتة المحاصرة لكن الامال تضاءلت في نجاح العمل العسكري في الاطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي. واقر قادة حلف شمال الاطلسي بالقيود المفروضة على الضربات الجوية التي يشنها الحلف والتي لم تؤد الا الى جمود عسكري فيما يتوقع المحللون حربا طويلة قد تنتهي بتقسيم ليبيا. وأعرب مسؤولون بحلف شمال الاطلسي عن استيائهم من لجوء القذافي الى خطط تتضمن اختباء قواته في مناطق مدنية وهو ما ضيق من أثر التفوق الجوي كما اعتذروا عن حادث "النيران الصديقة" الذي وقع يوم الخميس الذي قالت المعارضة ان خمسة من مقاتليها راحوا ضحيته. وما زالت مدينة مصراتة اخر معاقل المعارضة المسلحة في الغرب الليبي محاصرة منذ اسابيع. وقالت قوات المعارضة يوم الجمعة انها صدت هجوما على الجانب الشرقي من المدينة بعد معارك شوارع عنيفة. وقال حسن المصراتي المتحدث باسم المعارضة لرويترز تليفونيا انه جرى التصدي للهجوم من ناحية الشرق وان القوات الحكومية الموالية للقذافي دحرت. ويدور القتال في الجبهة الوحيدة النشطة على طول الساحل الليبي على البحر المتوسط في بلدتي البريقة واجدابيا فقط مع اتجاه الموقف العسكري الى الجمود حيث يحقق كل طرف تقدما ما يلبث ان يتراجع عنه الى وراء خطوطه الامنة. وفرت قوات المعارضة يوم الجمعة في المنطقة الغربية من اجدابيا امام القصف المدفعي لقوات القذافي لكن ليست هناك اي مؤشرات على تقدم القوات الحكومية. وقال احمد اقناشي وهو طبيب بمستشفى باجدابيا ان نحو ستة من قوات المعارضة اصيبوا في مناوشات على بعد 20 كيلومترا ناحية الغرب. وقال الجنرال كارتر هام رئيس قيادة القوات الامريكية في افريقيا ان الصراع دخل حيز الجمود ومن غير المحتمل أن تتمكن المعارضة المسلحة من الزحف نحو طرابلس. وتبخرت الامال بأن تساعد الضربات الجوية التي يشنها حلف الاطلسي على قوات القذافي المعارضة في زحفها مع تركيز القادة الغربيين الان على التوصل الى حل سياسي. واتخذ الامين العام لحلف شمال الاطلسي اندرس فو راسموسن موقفا مشابها لموقف هام يوم الجمعة. وقال لقناة الجزيرة "لا يوجد حل عسكري يكفي وحده. نحتاج الى حل سياسي."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل