المحتوى الرئيسى

أمين حلف الأطلسي: نأسف لضرب المدنيين وعملياتنا لا تستهدف النظام

04/08 21:16

بروكسل - نور الدين الفريضي أعرب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أندرس فوغ راسموسن عن أسفه لسقوط ضحايا من المدنيين في الهجمات التي شنتها قوات حلف شمال الأطلسي على ليبيا. وقال في حديث خاص لـ"العربية" إن مقاتلات الحلف نفذت في ظرف أسبوع أكثر من ألف طلعة جوية، الجمعة 8-4-2011. وأبان أن عمليات الحلف لا تهدف إلى تغيير النظام وتقتصر على حماية المدنيين وفق مقتضيات القرارات الدولية. س: سقط ضحايا في صفوف الثوار جراء قصف المقاتلات الأطلسية رتل دباباتهم يوم الخميس، كيف تعلقون على ذلك؟ ج: أود الإعراب عن أسفنا إزاء هذا الحادث، ونأسف بشدة لسقوط الضحايا، وأود التأكيد أيضاً أن الوضع في الميدان يظل متحركاً، ونحن تسلمنا تكليفاً من مجلس الأمن من أجل حماية المدنيين من أي عدوان. ونعلم أن نظام القذافي يستخدم الدبابات للاعتداء على السكان المدنيين في ليبيا، وهذا هو السبب الذي يجعلنا نعتقد أن الوحدات العسكرية التي يمكن استخدامها ضد المدنيين تمثل أيضاً هدفاً لمقاتلاتنا. س: هل كان جنرالات الحلف يعلمون بوجود أسلحة ثقيلة لدى الثوار أم العكس؟ ج: الوضع غامض في الميدان وقد يكون من الصعب تحديد طبيعة المحركات من قمرة المقاتلة، خاصة وأن قوات القذافي غيرت تكتيكها، حيث تستخدم الآن سيارات مدنية وتخفي الأسلحة الثقيلة والدبابات، ولا تتردد عن استخدام الدروع البشرية لتحصين أسلحتها الثقيلة. ولأننا حريصون على تفادي الخسائر البشرية، فإن ذلك يجعل المهمة صعبة، وهو ما يتوجب أخذه بعين الاعتبار. س: الثوار يرون عملية الحلف بطيئة هل هذا صحيح؟ ج: العمليات تسير بوتيرة سريعة، وخلال الأسبوع الأول من العمليات تحت قيادة الحلف نفذنا أكثر من ألف طلعة نصفها تقريباً كانت طلعات قصف. وقد توصلنا إلى إصابة عدد كبير من الآليات العسكرية، وحلنا بذلك دون استهدافها المدنيين في ليبيا. س: الجنرال الأمريكي كارتر هام أعرب عن شكوكه في قدرة الثوارِ على الوصول إلى طرابلس وإطاحة القذافي. وأنت ما هو تقديرك؟ ج: الأمر يعود إلى مجموعات المعارضة في القيام بعملياتها، ودورنا يتمثل في حماية المدنيين وفق مقتضيات قرارات مجلس الأمن، وقد كلفنا بحماية السكان المدنيين واتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية السكان، وفرض منطقة الحظر الجوي وتنفيذ حظر الأسلحة وتلك أهداف عملياتنا في ليبيا. س: إذن مهمتكم لا تشمل تغيير النظام؟ في كل ما يتعلق بالنظام الليبي فإن الموقف منه ورد في قرارات مجلس الأمن 1970 و1973، والتي حددت بأن أفعال نظام القذافي قد تمثل جرائم ضد الإنسانية وسبباً لمثول المسؤولين أمام محكمة الجزاء الدولية، كما تقتضي قرارات مجلس الأمن وجوب أن يستجيب كل حل للأزمة للتطلعات المشروعة للشعب الليبي. س: أنت وآخرون قلتم أن لا وجود لحلٍ عسكرِيٍ وكنت في أنقره حيث اجتمعت مع رئيسِ الوزراء ووزيرِ الخارجية، ما رأيك في خارطة الطريقِ التي يطرحها رجب طيب أردوغان؟ ج: لا وجود حل عسكري منفرد للمشكلة القائمة في ليبيا. والحلف ينفذ عملياته بتكليف من مجلس الأمن من أجل حماية السكان المدنيين. ويقتضي حل الأزمة إطلاق مسار سياسي يضمن الاستجابة لتطلعات الشعب الليبي، ونحن نرحب بكافة المبادرات التي من شأنها تمكين الشعب الليبي من الانتقال السلس نحو الديمقراطية. س: معلومات موثقة تشير إلى تزود تنظيم القاعدة في شمال إفريقيا بالأسلحة من المستودعات الليبية، حيث اتجهت قافلة سيارات رباعية الدفع من ليبيا نحو شمال النيجر عبر تشاد ومالي. أليس هذا بالأمر المفزع؟ ج: لا شك أن تنظيم القاعدة والمجموعات المتطرفة الأخرى ستحاول استغلال الثورات في شمال إفريقيا. وهذا الأمر يؤكد الحاجة الملحة لإيجاد حل سلمي في أقرب وقت ممكن للأزمة في ليبيا. وأسوأ سيناريو سيكون في تحول ليبيا إلى دولة فاشلة يسهل على المنظمات المتطرفة دخولها ومغادرتها متى شاءت ذلك.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل