المحتوى الرئيسى

إزالة اسمى «مبارك» و«عائشة» من اللوحة التذكارية لقاعة مؤتمرات «القوى العاملة»

04/08 20:51

كأحد تداعيات ثورة 25 يناير، رفع عدد من موظفى وزارة القوى العاملة والهجرة اسمى الرئيس السابق، مبارك، وعائشة عبدالهادى، وزيرة القوى العاملة السابقة، من اللوحة التذكارية لقاعة مؤتمرات الوزارة وملحقاتها بعد عملية التطوير التى خضعت لها فى مارس 2010. ونفى د. حسن البرعى، وزير القوى العاملة والهجرة، أن يكون قد أعطى تعليمات لأى موظف فى الوزارة من أجل طمس معالم اسم الرئيس السابق، أو عائشة، مؤكدا أنه لا يعرف من الذى أعطى هذه التوجيهات. قالت مصادر فى الوزارة إن طمس اسمى «مبارك» و«عائشة» من اللوحة التذكارية تم بعد أيام من تولى البرعى الوزارة. وأكدت المصادر أن الموظفين فوجئوا بإزالة اسمى مبارك وعائشة فى يوم وليلة، ولا أحد يعرف من المسؤول عن الواقعة. وأكدت المصادر أن العاملين فى الوزارة انقسموا على الواقعة، بين مؤيد ومعارض، ورأى المؤيدون ضرورة رفع اسم الرئيس السابق وجميع المناصرين له من فوق جميع اللوحات التذكارية، حتى لا يذكرهم التاريخ، بينما رأى المعارضون أن هذه اللوحة تعبر عن التاريخ ومهما كانت الأفعال التى ارتكبها النظام السابق فلابد ألا نغير التاريخ. وأكد الدكتور محمد عفيفى، أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر بكلية الآداب جامعة القاهرة، أن الاتجاه نحو طمس وحرق جميع اللوحات التى عليها اسم الرئيس السابق، هو الخطأ ذاته الذى وقعت فيه ثورة 23 يوليو عندما طمست جميع المعالم وغيرت أسماء الشوارع المطلق عليها اسم الملك فاروق، قائلا إنه على الرغم من كونه ضد نظام مبارك، ولكن يجب أن نترك التاريخ يحكم عليه. ودعا «عفيفى» المجلس العسكرى ومجلس الشعب مستقبلا لإصدار قرار بمنع إطلاق اسم أى رئيس أو أى من عائلته على أى لوحة تذكارية أو مؤسسة أو منشأة فى حياة هذا الرئيس، مبررا ذلك بأن الغالبية فى كثير من الأحيان تتجه إلى تقديس الحاكم من منطلق «عاش الملك.. مات الملك».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل