المحتوى الرئيسى

أطفال فلسطين بحاجة لحمايتهم من الارهاب الصهيونى بقلم سليم شراب

04/08 19:50

أطفال فلسطين بحاجة لحمايتهم من الارهاب الصهيونى بقلم / سليم شراب ونحن نحتفل بيوم الطفل الفلسطينى , الذى يصادف الخامس من نيسان من كل عام لازالت الانتهاكات والجرائم الاسرائيلية مستمرة ضد أبناء الشعب الفلسطينى وخصوصا بحق أطفالنا والتى لم تتوقف حتى هذه اللحظة التى اكتب فيها المقال , الطائرات والمدفعية الثقيلة الاسرائيلية تقصف السكان المدنيين , فى مختلف مدن وقرى قطاع غزة , مما أدى الى استشهاد عشرة مواطنين من بينهم أطفال وشيوخ وأصابة أكثر من خمسين شخصا بجروح مختلفة. اذن هى حرب مفتوحة وممنهجة تشنها دولة الاحتلال ضد الكل الفلسطينى وفى مقدمتهم الاطفال , بهدف الترويع وتحطيم معنوياتهم قبل أن يكبروا ويصبحوا رجال يتصدون لهم . ولاابالغ فى حديثى ان الجرائم التى ترتكبها دولة الاحتلال ضد أطفالنا منهجية ومؤدلجة , مبيتة عن سبق تخطيط وترصد معززة بثقافة فتاوى الحاخامات , التى افتى بها كبير حاخاماتهم المجرم " اسرائيل منيرلاو " بضرورة تصفية كل الفلسطينيين عن بكرة أبيهم وكذلك فتوة الحاخام المجرم " عوباديا يوسف " بقوله أن العرب الفلسطينيين يتكاثرون كالنمل وبالتالى فليذهبوا الى الجحيم " كل هذه الفتاوى تحولت الى أوامر وتعليمات عسكرية , تستبيح لجيشهم الدماء الفلسطينية , وتهدر على نحو خاص دماء أطفالنا الاطهار, وخير دليل على تلك الجرائم , ماذكره الكاتب الصحفى الاسرائيلى " كوبى ينف " أن هذه الفتاوى الاجرامية التى تحولت لاوامر عسكرية , تسمح للجندى الصهيونى بقنص الاطفال الفلسطينيين وقتلهم بدم بارد , وذكر أيضا الصحفى الاسرائيلى , أن هناك دورات خاصة للتدريب على القنص ,ولاحظنا كيف نجح هؤلاء القتلة فى قتل العشرات من أطفالنا و بأصابات مباشرة بالرأس والقلب . فقصة هدر دماء أطفالنا كما ذكرت سابقا مبيتة مع سبق الاصرار والترصد الارهابى , وسياسة ممنهجة من قبل دولة الاحتلال , بحصد أكبر عدد من أرواح أطفالنا و تحويل حياة الآخرين الى جحيم مستمر , وقتل أحلامه وطموحاته فى العيش بحرية واستقلال كباقى أطفال العالم سعداء بلا حزن ـ هكذا يفترض .. لا يحلمون بأكثر من العودة الى بيوتهم كى يجدوها فى مكانها , ويجدوا كتبهم ووكراساتهم على حالها كى يستعدوا لبدء يوم جديد فى مدرسة ليس فيها أكثر من سبورة ومقعد للدراسة , بجوار أصدقاء صغار , يحلمون معهم بمستقبل هادىء , وحياة كريمة . أنهم فعلا أطفال بحاجة إلى حياة كريمة ... يعيشون طفولتهم بحب و حنان و عطف .. فالاحتلال الاسرائلي يضطهد الشعب الفلسطيني بلا استثناء و اشد من يعاني هم الأطفال حيث لا يمكن إخفاء الظلم الذي يشهده الطفل الفلسطيني . أما عن اعتقالات الاطفال حدث ولاحرج , تمارس ادارة السجون الاسرائيلية ضدهم أبشع الجرائم فى المعتقلات والبساتيل النازية الجديدة , يتعرضون الى تعذيب جسدى ونفسى يصل الى الابتزاز الجنسى , بل يتعداه الى التهديد بالاغتصاب الى جانب تعرضهم للضرب والتنكيل والاهانةأثناء حجزهم للتحقيق الظالم الذى يتواصل الى شهور , ورغم كل هذه الانتهاكات والممارسات الاجرامية , التى تمارسها دولة الاحتلال منذ احتلالها لارض فلسطين , فالمؤسسات الحقوقية لا تحرك ساكنا ... والمجتمع الدولى لم يتخذ أى قرار أو موقف ضد تلك التصرفات الممارسات اللاخلاقية واللامعقولة البشعة فهى مازالت تقتل وتشرد وتخططف وتعتقل من تشاء على مرأى ومسمع العالم , وتمارس العنف تجاه أطفالنا الفلسطينيين , ولارادع مستهترة بكل المواثيق والقوانين والاعراف الدولية المتعلقة بحقوق الاطفال التى اقرتها المؤسسات الدولية قبل أكثر من عشرين عاما . أطفال فلسطين في حاجة إليكم.... إلى دعمكم ...إلى وقفتكم ..إنهم يتعرضون يوميا للمهانة و العذاب و الذل .. . فعلى مدار الساعة يقتلون بدم بارد .ولتتحول حياة أطفالنا الفلسطينيين الى موت يومى كما يحصل الان على أرض الواقع , والى يوميات مليئة بشتى أشكال الاضطهاد والظلم والمعاناة المستمرة , لتغدو قصة أطفالنا الفلسطينيين " قصة موت يومى ومعاناة مفتوحة بلا سقف وبلا حدود " اذن مستمرة دولة الاحتلال فى اجرامها وارهابها بقتل وملاحقة أطفالنا حتى قبل أن يذوقوا طعم حليب أمهاتهم كما حصل للطفلة الرضيعة " ايمان حجو "

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل