المحتوى الرئيسى

إنتر ميلان يستضيف كييفو على أمل تعويض خيباته المحلية والقارية

04/08 19:50

دبي - العربية.نت تتجه الأنظار في المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري الإيطالي إلى ملعب "جوسيبي مياتزا" لمعرفة كيف سيكون رد فعل إنتر ميلان حامل اللقب أمام ضيفه كييفو السبت 09-04-2011 بعد سقوطه المذل في مباراتيه الأخيرتين أمام جاره ميلان (0-3) في الدوري، وشالكه الألماني (2-5) في معقله في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا. وأصبح مدرب إنتر البرازيلي ليوناردو في وضع لا يحسد عليه إطلاقاً لأن "نيراتزوري" أصبح يتخلف بفارق 5 نقاط عن جاره ميلان المتصدر، وبالتالي تضآلت حظوظه في الاحتفاظ باللقب الذي تُوج به في المواسم الخمسة الأخيرة، كما إنه من المستبعد جداً أن يتمكن من مواصلة دفاعه عن لقبه الأوروبي بعد سقوطه المذل في ذهاب ربع النهائي أمام شالكه. وبدا أن ليوناردو رفع الراية البيضاء في دوري الأبطال اذ قال بعد مباراة الثلاثاء: "قمنا بجهد كبير من أجل الوصول إلى هذه المرحلة وليس واقعياً أن نتوقع عودتنا بعد هذه النتيجة"، وذلك وفقاً لوكالة الأنباء الفرنسية. وهذه المرة الأولى التي تتلقى فيها شباك إنتر ميلان اكثر من ثلاثة أهداف في المسابقة الأوروبية الأم منذ خسارته أمام آرسنال الإنكليزي 1-5 في الدور الأول لموسم 2003-2004 عندما ودع حينها من الباب الصغير باحتلاله المركز الثالث في مجموعته الثانية خلف الفريق اللندني ولوكوموتيف موسكو الروسي. وأضاف ليوناردو: "كان أسبوعاً صعباً للغاية. لم تكن هناك بداية أكثر مثالية من تلك التي حققناها. كنا نلعب بطريقة جيدة. لم نكن نتخيل أن الأمور ستنقلب رأساً على عقب كما حصل. إنها هزيمة ساحقة". وتابع: "قدموا (لاعبو إنتر) مجهوداً كبيراً للوصول إلى هذه المرحلة. تقليص الفارق في الدوري.. لكن للأسف لم تأت المرحلة المصيرية من الموسم في الوقت المناسب بالنسبة لنا. كان من الصعب التعامل مع بعض الأوضاع خلال المباراة. من الصعب تحليل مباراة من هذا النوع تكتيكياً". ومن المؤكد أن إنتر ميلان عانى كثيراً من الناحية الدفاعية في ظل غياب البرازيلي لوسيو والأرجنتيني وولتر صامويل، كما أن الروماني كريستيان شيفو كلف فريقه غالياً مجدداً بعدما تسبب بطرده من اللقاء كما كانت حاله السبت الماضي أمام ميلان، ليصبح أول لاعب يطرد في مباراتين على التوالي منذ 2000 عندما حصل هذا الأمر مع زميله السابق في إنتر الفرنسي باتريك فييرا حين كان في صفوف آرسنال الإنكليزي. ويأمل ميلان أن تتسبب المعنويات المهزوزة للاعبي إنتر في خسارته أمام كييفو لكي يزيحه تماماً من المنافسة، لكن على فريق المدرب ماسيميليانو اليغري أن يحذر بدوره من مضيفه فيورنتينا الذي لم يذق طعم الهزيمة في مبارياته الست الأخيرة. وسيكون نابولي الذي استفاد من خسارة إنتر في المرحلة السابقة ليزيحه عن المركز الثاني بعدما فاز بدوره على لاتسيو 4-3 بفضل ثلاثية من الأوروغوياني ايدينسون كافاني، متربصاً لأي خطأ من ميلان لكي يلحق به إلى الصدارة لأن الفريق الجنوبي الحالم باستعادة الأمجاد التي عاشها مع الأسطورة الأرجنتيني دييغو مارادونا في أواخر الثمانينات وأوائل التسعينات، لا يتخلف عن الفريق اللومباردي سوى بفارق ثلاث نقاط ويخوض فريق المدرب وولتر ماتزاني اختباراً في متناوله أمام مضيفه بولونيا. وعلى ملعب "فريولي"، يأمل أودينيزي أن يعود سريعاً إلى سكة الانتصارات عندما يتواجه السبت مع ضيفه روما وذلك بعدما أن مني في المرحلة السابقة على يد ليتشي (0-2) بهزيمته الأولى في 2011، لكن مهمته لن تكون سهلة أمام فريق العاصمة الذي يبحث عن مركز مؤهل إلى الدوري الأوروبي الموسم المقبل، كما حال يوفنتوس الذي فاز عليه في ملعبه 2-0 في المرحلة السابقة والذي يتواجه الأحد مع ضيفه جنوى. وفي المباريات الأخرى، يلتقي لاتسيو مع بارما، وسمبدوريا مع ليتشي، وباري مع كاتانيا، وباليرمو مع تشيزينا، وكالياري مع بريشيا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل