المحتوى الرئيسى

القبيلة بقلم: سعيد فردي

04/08 17:20

القبيلة بقلم: سعيد فردي إلى المهدي وعمر ذكرى زمن آخر وذكرى جرح غائر قال الراوي: ورأيت بأم عني زمنا ينسخ زمنا آخر.. والذين يتوهمون أن الوهم حقيقة.. أن الوهم سلاح.. يتهافتون.. يتمادون في تنصيب أنفسهم سادة القبيلة و ز.ع.م.ا.ء على من لا زعامة لهم.. وأنا الوافد.. المقيم.. العاشق حتى الثمالة لشعاب وأحراش القبيلة بنتوءاتها وتجاويفها.. سرعان ما ينفلت مني يقيني وتغدو القبيلة مجرد أسطورة.. بفعل أشباه السادة.. ووهم فرسان مزيفون.. غريبة هي أطوار هؤلاء.. الواهمون المتوهمون.. وضبابية وغموض يغلفان المسكوت عنه.. ما هذه الألغاز المبهمة؟ ما ذا تكون هذه الأسرار المكتومة؟ وقوة الكشف عن هذه الهواجس.. من منكم يعرفها؟ من منكم يدركها؟ ومن منكم يمتلكها؟ هذا التشابك من منكم الجريء، حتى يستعير خاتم سليمان علها تسهل عليه عملية التفكيك؟ وهذه القبيلة بلا روح.. في خضم الزمن القاتل غزتها نوائب الدهر البشرية.. خربتها الضغينة بلبوسات الزعامة وبحقد أوهام القيادة، ولا زالت تنخرها تكتيكات الانتقاء التي تروم الإقصاء المبيت والإبعاد المخدوم.. بغرض التهميش وكبح جماح من تشتم فيهم رائحة الكفاءة ولعب دور الريادة.. لكن هذه المرة من داخل دكاكينها.. ويقول نفس الراوي عن نفس القبيلة وأهلها: وكان يا ما كان .. أن عقد العزم أبناء القبيلة على التضحية بالغالي والنفيس.. وبكل ما يعز على النفس.. بنكران الذات وترفع عن المطامع والأهواء.. في سبيل كرامة وعزة القبيلة.. ومن أجل ازدهار ورخاء الساكنة والعشيرة.. يحكمهم في ذلك العمل الجماعي.. بحسن الطوية ونقاء السريرة.. طبقا للأعراف والمواثيق المعروفة والقوانين والمساطر المعمول بها في أية قبيلة قبيلة.. المتداولة والشائعة بين أبناء العشائر وأهل القبائل.. والتي أثبتت التجربة والمراس فاعليتها وجدواها في المواسم والمناسبات، الخضوع التام لأبناء هذه القبيلة بالذات لمقتضياتها ومنطوقها الحرفي.. والتي أعطت القبيلة مكتسبات ونتائج ايجابية للساكنة وللعشيرة.. وتبرهن على مدى فعاليتها برغم بعض الهفوات والانزلاقات غير المحسوبة.. ياه.. أي باحث ايركولوجي له القدرة على النفاذ إلى عمق أعماقنا.. حتى يكشف عن حقيقة طويتنا؟ كلنا وبدون استثناء شفافون.. فاقت شفافيتنا تلك التي يتميز بها البلور.. كلنا وبدون استثناء واضحون في معاملاتنا وضوح الشمس في نهار جميل.. جميعنا ودون غيرنا عادلون فيما بيننا .. حتى أن حمو رابي (ود) تمنى لو استشارنا قبل أن يضع قانونه.. قانون حمو رابي.. جميعنا دون غيرنا ديمقراطيون فيما بيننا.. داخل قبيلتنا.. إلى درجة أن أرقى الديمقراطيات في القبائل المجاورة لنا.. تغار من ديمقراطية قبيلتنا..جميعنا حقوقيون في قبيلتنا.. حتى أن أحدهم في الجمعية العامة الخاصة بحقوق القبائل والعشائر.. طلب منا إيفاد ممثل عن قبيلتنا ليمثلنا في هذا المنتظم العالمي لحقوق القبائل.. وكلنا وبدون استثناء أبناء هذه القبيلة.. نعلن عكس ما نخفي.. فأين يكمن الخلل يا ترى؟ فينا نحن أبناء القبيلة الواحدة؟ أم في إطارنا القبيلة؟ تلك أسئلة.. نار تحرقني..هواجس تؤرقني.. يا أحبتي في زمن المسخ .. في زمن الزيف والبهتان.. وتكاد تسلبني يقيني في قبيلتي.. لولا أن إيماني قوي لا يلين.. تلك أسئلة.. نار تحرقني.. سألت واستفسرت عنها شيخ قبيلتنا.. وهو رجل حكيم وناشط قبائلي مجرب.. خبر طويلا محن القبيلة وعاصر دسائس ومؤامرات أهلها فيما بين فرقهم وشيعهم.. رجل وقور ودمث الخلق.. مترفع عن كل الصغائر والأهواء والنزوات العابرة.. وكل أشكال النميمة والقيل والقال والحجاج الواهي.. رجل يعشق الدعابة والفكاهة.. كما يعشق الموت كلما مست كرامة وأنفة القبيلة.. قال لي شيخ القبيلة مخففا عني حرقة السؤال: - هون عليك يا فتى.. وذكرني للمرة الألف ويزيد، بمبدئي في الحياة: "الأشياء التافهة لا تلزمك ولا تعنيك ما حييت" وقال لي بالحرف: - الذين يوظفون أكتاف أبناء القبيلة سلاليم للتسلق على حساب مبادئ وقيم القبيلة، خبثاء تافهون وجبناء.. أعزائي المروي لهم .. القراء المفترضون.. يخبركم الراوي الرئيسي.. العالم بكل أمور وخبايا القبيلة.. أن شيخ القبيلة الذي استفسره الراوي المتكلم عبر ثنايا النص أعلاه.. ما هو إلا قارئ مفترض.. وبه وجب الإعلام والسلام. كاتب من المغرب fardypressma@gmail.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل