المحتوى الرئيسى

100 ألف سكندري يتظاهرون في جمعة التطهير

04/08 16:51

الإسكندرية- محمد مدني: انطلق أكثر من 100 ألف سكندري في مظاهرة حاشدة من ميدان مسجد القائد إبراهيم إلى ميدان محطة سيدي جابر، مرورًا بالمنطقة الشمالية العسكرية، عقب صلاة الجمعة، ضمن فعاليات جمعة التطهير؛ للمطالبة بمحاكمة الرئيس المخلوع حسني مبارك وتطهير البلاد من كل رموز الفساد.   وفي خطبته أكد الشيخ أحمد المحلاوي أن المرحلة الحالية في تاريخ مصر تحتاج إلى تضافر الجهود والعودة كما كنا في ميدان التحرير يدًا واحدةً، مشددًا على ضرورة الابتعاد عن عبارات التخوين أو التجريح التي بدأت تظهر من بعض التيارات.   وشدَّد على ضرورة أن يقوم كل فصيل وطني بتقديم المصلحة العامة للوطن على المصلحة الشخصية والفردية؛ لأن هناك من يحاول الانقضاض على الثورة وإفشالها وقتل الروح التي سادت القوى الوطنية والجماعات والأحزاب، وقال: ما زلنا نخشى هذا النظام الذي تغلغل في البلد كما تتغلغل الشرايين في جسم الإنسان، ونحتاج إلى مزيد من الوقت والجهد والعمل للقضاء على هذا الكيان الأخطبوطي السرطاني.   وتابع: المجلس العسكري لا بد أن أن يستشعر ما يعيشه الشعب، وأن يسرع في الإجراءات لمحاكمة المتورطين ومن سرقوا ونهبوا أموال هذا البلد ومقدراته، وقال: كيف ينظر المجلس العسكري إلى أحاسيس ومشاعر الشباب الذين يرون نفس الوجوه لم تتغير وجميعهم من أذناب النظام الفاسد، فضلاً عن المعاناة التي عاشها هذا الشعب في العشوائيات وما كانوا يشربونه ويأكلونه؟ وأكد ضرورة تنحية الذين يشغلون المتاصب الحساسة ممن عينهم النظام المخلوع.   وتساءل: لماذا يتخوف البعض ويخوف الناس من التيار الإسلامي، مشيرًا إلى أن الفصيل الإسلامي الوحيد الذي يستطيع المنافسة هو جماعة الإخوان المسلمين، ورغم ذلك أعلنوا أنهم لن يترشحوا للرئاسة أو ينافسوا على أغلبية مجلس الشعب.   على الجانب الآخر أكد الدكتور حسن البرنس، عضو المكتب الإداري للإخوان المسلمين، أن الإخوان لم ولن يتخلوا في أي وقت من الأوقات عن المصلحة العليا للوطن، مشيرًا إلى أن مشاركة الإخوان في المطالبة بالحقوق أمرٌ من المسلَّمات ومن طبائع التصرفات لدى الجماعة.   وجدَّد مطالب الثوار بضرورة محاكمة الرئيس المخلوع حسني مبارك وأفراد عائلته وأسرته واسترداد الأموال المنهوبة، فضلاً عن محاكمة أعوانه الفاسدين زكريا عزمي وصفوت الشريف وفتحي سرور، وحل الحزب الوطني والمجالس المحلية مركز الثورة المضادة، وعزل جميع المحافظين الحاليين التابعين للنظام البائد، بالإضافة إلى إصدار أحكام رادعة تتناسب مع من تلطَّخت أيديهم بدماء المصريين.   وتوجهت مجموعة من ائتلاف ثورة 25 يناير بالإسكندرية إلى قيادة المنطقة الشمالية العسكرية؛ لتقديم مذكرة بالمطالب إلى المجلس العسكري، مؤكدين الاستمرار في المظاهرات السلمية؛ حتى تحقق كل المطالب الثورية المشروعة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل