المحتوى الرئيسى

..وماذا بعد؟! - نحن في انتظار تشريف نظيف في طرة فساد حكومته وصل الأذقان

04/08 15:20

أسعدني جداً قرار النائب العام المستشار الدكتور عبدالمجيد محمود بضبط واحضار د. أحمد نظيف رئيس الوزراء الأسبق ود. يوسف بطرس غالي وزير المالية السابق للتحقيق معهما في قضية لوحات السيارات.لا تهمني التهمة التي من أجلها صدر قرار الضبط والاحضار لأنها في رأيي أول حبة في عقد الفساد.. وبعدها ستنفرط حباته الواحدة تلو الأخري.. فوقائع فساد حكومة نظيف تجاوزت الركب بمراحل بل ووصلت إلي الأذقان.بحكم القانون فإن أي متهم بريء حتي تثبت إدانته ولكن قناعتي الشخصية هي أن رئيس العمل هو المسئول الأصيل والمباشر عما يرتكبه معاونوه.. وبالتالي فإننا ننتظر تشريف نظيف في سجن طرة خلال الساعات القليلة القادمة لأن هناك وقائع كثيرة تدخل في صلب القضايا.***وحتي لا يزايد علي أحد.. فقد كنت من أكثر رؤساء التحرير الذين انتقدوا - علي صفحات هذه الجريدة - عدداً غير قليل من وزراء حكومة نظيف.. بل وطالبت باستقالتهم واستقالة الحكومة ثم باقالتها سواء كان الطلب مباشراً لنظيف نفسه أو خلال المقالات.. وعلي سبيل المثال لا الحصر مقال بعنوان "استقيلوا يرحمكم الله" وآخر بعنوان "لازم ترحل".انتقدت حاتم الجبلي وزير الصحة الأسبق بسبب تدني الخدمة في المستشفيات الحكومية والإهمال الذي يعانيه المرضي والفشل في مواجهة أنفلونزا الطيور ثم الخنازير وإلغاء مستشفيات الحميات وتحويلها إلي أقسام بالمستشفيات لغرض في نفس يعقوب ثم كان اتهامي المباشر له ولرئيس وزرائه باستخراج 10 قرارات علي نفقة الدولة للسيدة زوجته بمئات الآلاف من الدولارات إضافة إلي بدلات السفر وتذاكر الطائرات درجة أولي لها وللمرافق وغير ذلك رغم ثرائه الفاحش وامتلاكه مستشفي خاصاً في الوقت الذي حرم فيه الغلابة من العلاج المجاني وحدد لهم 3 ساعات فقط في اليوم!!!.. وانتقدت المهندس أمين أباظة وزير الزراعة السابق بسبب تدمير الأراضي الطينية وبيع الأراضي المستصلحة لرجال الأعمال لبناء المنتجعات والقصور والفيللات.. ثم الأسمدة والتقاوي الفاسدة وأخيراً تدمير الفلاح ومحصول القطن لصالح شركته الخاصة بالأقطان... وانتقدت أحمد المغربي وزير الإسكان الأسبق الذي جعل أراضي مصر نهباً له ولمعارفه.. أخذوها بتراب الفلوس وكأنهم ورثوا مصر عن آبائهم وأجدادهم ولا ننسي صفقة قرية "توت آمون" بأسوان التي تم سحبها منه فور نشر الموضوع بالمساء... وانتقدت رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة السابق بسبب سياسات التصدير والاستيراد ومحاولات خنق قلاع الغزل والنسيج مثل كفر الدوار والمحلة الكبري لافساح المجال أمام "الأصدقاء" من رجال الأعمال لإقامة مجمعات صناعية علي أطلالها.. إضافة إلي تدمير باقي الصناعات.. وغيرها من الجرائم تحت لافتة "الخصخصة" التي باعت كل مصر... وانتقدت يوسف بطرس غالي في كل قراراته ابتداء من ضم أموال المعاشات للمالية إلي الضريبة العقارية مروراً بمنظومة الضرائب بوجه عام والعلاوة الاجتماعية التي كان يحرم منها أصحاب المعاشات.. كما دس أنفه في كل شيء مثل الرفع الأول لسعر البنزين والسولار والجمارك وتحديد وزير الصحة 3 ساعات للعلاج المجاني وأخيراً محاولة زيادة أسعار المشتقات البترولية وها هي جريمة أخري تنضم إلي طابور الجرائم التي ارتكبها.. التلاعب الفاجر في لوحات السيارات... وانتقدت زهير جرانة وزير السياحة السابق الذي كان بلا لون أو طعم أو رائحة في مجال السياحة أحد الموارد الرئيسية في الموازنة العامة للدولة.. ناهيك عن الجرائم التي ظهرت ولم يكن أحد يعرف عنها شيئاً وهي جرائم يندي لها الجبين... وانتقدت كثيراً علي المصيلحي وزير التضامن الاجتماعي السابق بسبب طوابير العيش وقتلاها وطوابير أنابيب البوتاجاز وضحاياها وطوابير الغلابة المحتاجين لمعاشات ويتساقطون الواحد تلو الآخر دون صرفها وطوابير بطاقات التموين التي أصبحت اشبه بمغارة علي بابا بعد تفريغها ودس مواد تموينية غير صالحة أو راكدة فيها ومع ذلك كان معظم المستفيدين منها لا يستحقونها... وانتقدت وزراء الحكومة الذين كانوا يدخلون مجلس الشعب ويخرجون منه وهم يشاهدون اعتصامات الرصيف وأمام مجلس الوزراء دون أن يسألوهم من أنتم ولماذا تعتصمون أو ما هي قضيتكم وكأنهم يقولون لهم: اتفلقوا!!***كل هذا وأكثر بكثير قلناه مرات عديدة ولم يتحرك أحد.. لا رئيس الحكومة ولا وزراءه المعنيين.ولأن - كما قلت- رئيس العمل هو المسئول الأصيل والمباشر عما يرتكبه معاونوه من جرائم أو حتي تقصير.. فلابد من محاكمة نظيف ووزرائه عما فعلوه في مصروشعبها.من هضم حقوقهم واسيء إليهم وسرق قوت أولادهم وماتوا في الطوابير وأكلوا قمحاً "بسوسه" ولحماً بدوده وأغذية مسرطنة هم أبناء شعب مصر.. ولابد من محاسبة المتسببين في هذه الكوارث.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل