المحتوى الرئيسى
alaan TV

المعارضة الليبية تغير لون سياراتها لتجنب “النيران الصديقة”.. والناتو يعترف أنه ربما يكون قد أصاب مدنيين بطريق الخطأ

04/08 19:19

البديل- وكالات:استخدمت المعارضة الليبية المسلحة اليوم الجمعة اللون القرنفلي الزاهي في دهان أسقف سياراتها لتجنب مزيد من الخسائر البشرية جراء النيران الصديقة بعد مقتل ٥ من مقاتليها في غارة لحلف شمال الأطلسي، لقوا حتفهم أمس الخميس في هجوم على رتل دبابات تابع للمعارضة كان يتحرك باتجاه البريقة حيث يوجد ميناء لتصدير النفط مما تسبب في تقهقر متخبط للمعارضة المسلحة باتجاه أجدابيا البوابة الرئيسية لبنغازي معقل الانتفاضة في الشرق.وقال الحلف الذي يتولى فرض منطقة حظر جوي لحماية المدنيين اليوم إن طائراته ربما تكون مسؤولة عن حادثة “النيران الصديقة” وهي الثانية في أسبوع.وقالت المعارضة المسلحة لدى توجهها غربا انطلاقا من أجدابيا باتجاه خط الجبهة مع القوات الموالية للقذافي إن إعادة دهان أسقف سياراتهم هدفه تفادي المزيد من النيران الصديقة.وكانت غارة جوية للحلف تسببت في مقتل 13 من أفراد المعارضة بينهم مسعفون على مشارف البريقة الأسبوع الماضي. وقال بلقاسم عوامي أحد المتطوعين في صفوف المعارضة المسلحة بالقرب من المدخل الغربي لأجدابيا “مرتين ضربونا بطريق الخطأ الآن.”ويقول حلف الأطلسي إن قوات القذافي تتخذ مواقع لها بالقرب من المناطق السكنية مما يجعل من الصعب ضربهم بفاعلية من الجو. وأصر بعض المعارضين المسلحين على طائرات القذافي هي التي شنت هجوم الأمس رغم أن طائرات حلف الأطلسي أفقدتها القدرة على الطيران.وقال ونيس بو مرعي الشرطي السابق والمتطوع لدى المعارضة المسلحة “هذا كان معمر..جاءت (طائراته) من الجنوب.” وأضاف “الحلف بطيء للغاية” مشيرا إلى أن الطائرات الحربية للقذافي ربما التفت حول منطقة حظر الطيران.وأكد الحلف مرارا نفيه اتهامات المعارضة المسلحة بأن الغارات الجوية تراجعت منذ تولى الحلف المسؤولية من تحالف ضم الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا في 31 مارس .وقال حلف شمال الأطلسي إن طائراته ربما تسببت في قتل معارضين ليبيين “بنيران صديقة” يوم الخميس قرب ميناء البريقة لكنه دافع عن حملته في ليبيا قائلا إنه يكثف عملياته.وقال الأميرال البريطاني راسل هاردينج نائب قائد عمليات الأطلسي في ليبيا “يبدو أن ضربتين من ضرباتنا ربما تسببتا في مقتل قوات (من المعارضة). وقع الحادث شرقي البريقة حيث كان دار قتال ذهابا وإيابا على الطريق إلى أجدابيا.”ونفى اتهامات رالمعارضة للحلف بالبطء قائلا: “منذ بدأنا هذه المهمة أصبنا أهدافا بينها دبابات تي-72 وحاملات جند مدرعة وراجمات صواريخ وصواريخ أرض جو ومستودعات ذخيرة مواقع قرب مصراتة وراس لانوف والبريقة.” وتابع “بعض الأساليب دمرت العتاد وفرقت تشكيلات عسكرية البعض الآخر استهدف خطوط الاتصال ومنع وصول إمدادات حيوية للقوات الحكومية. وبعضها هاجم مباشرة قوات تهاجم المدنيين.”مواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل