المحتوى الرئيسى

بريطانيا تحقق مع «موسى كوسا» على خلفية تفجير لوكيربي

04/08 12:18

خضع وزير الخارجية الليبي السابق موسى كوسا الذي فر إلى بريطانيا، للاستجواب من جانب محققين على خلفية تفجير طائرة ركاب فوق لوكيربي في اسكتلندا عام 1988. وقال بيان الجمعة إن الشرطة وممثلي الادعاء في اسكتلندا قاموا باستجواب كوسا، الذي كان مسئولا بارزا في جهاز المخابرات الليبي في ذلك الوقت وأصبح في وقت لاحق رئيسا له. يذكر أن 270 شخصا، من بينهم 189 مواطنا أمريكيا، لقوا مصرعهم في تفجير طائرة «بان أمريكان» في شهر ديسمبر عام 1988. وكان الليبي عبد الباسط المقرحي قد أدين بارتكاب هذه العملية في عام 2001 ولكن أفرج عنه على نحو مثير للجدل من السجن في اسكتلندا في عام2009 لأسباب صحية. ويعتقد أن كوسا، الذي أصبح رئيسا لجهاز الاستخبارات الخارجية الليبية عام 1994 قبل أن يصبح وزيرا للخارجية، شارك عن كثب في المفاوضات الخاصة بالمقرحي. وكانت تقارير غير مؤكدة قد ذكرت أن كوسا شارك، عندما كان سفيرا في لندن في أواخر حقبة سبعينيات القرن الماضي، في مراقبة المعارضين الليبيين في بريطانيا. كولم يظهر كوسا في الحياة العامة في بريطانيا منذ وصوله إلى البلاد عبر تونس في الثلاثين من شهر مارس الماضي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل